الصفحة الرئيسة  |  كلمة المرشد  |  من نحن ؟  |  مبادؤنا  |  أهدافنا  |  وسائلنا  |  منهجنا  |  اتصل بنا
الأخبــار
من أخبار الإخوان
موجز الأخبار
تحليلات إخبارية
ملفات وتقارير
مصر
فلسطين
الوطن العربي
أفريقيا
آسيا
أوروبا وأستراليا
الأمريكتين
بيـانات ووثـائق
بيانات الجماعة
وثـــــائق
ندوات ومؤتمرات
ندوات
مؤتمرات
تحقيقات ومقابلات
تحقيقات
مقابلات
برلمانيــــات
مصـــر
الوطن العربي
دول إسلامية
قضايا برلمانية
دعــــــــــــــوتنا
رسالة الأسبوع
الإمام المؤسس
البنا في سطور
فكره وآثاره
البنا وفلسطين
ما كتب عنه
صور ووثائق
مساهمات القراء
المرشد العام
المرشد في سطور
كلمات وتصريحات
حوارات
اجتماعيات
تاريخ الدعوة
ما قــــبل الجماعة
مرحلة النشأة والتكوين
قضايا في فكر الإخوان
فقه الدعـــــــــوة
بحوث فقهية
قضايا فقهية
فتاوى مختارة
مدرسة الدعوة
منبر الجمعة
دراسات وبحوث
دروس ومحاضرات
دورات دعوية
شخصيات إسلامية
المرشدون
الشـــهداء
الدعاة والمجاهدون
العلماء والأدباء
مفاهيم تربوية
فكرية
سلوكية
مهارات إدارية
مفاهيم
دراسات
دورات
خـــــــــــدمات
المكتبة
المقروءة
كتب الجماعة
ملخصات
المسموعة
محاضرات
أناشيد
المرئية
الصحافة في أسبوع
مصر
فلسطين
العالم العربي
المجتمع الدولي والإسلامي
مواقع مختارة
إســــلامية
إخبــــارية
علمـــــاء
أدبيـــــة
وكالات أنبـاء
متنوعــــة
بريد القراء

من نحن؟

جماعة من المسلمين، ندعو ونطالب بتحكيم شرع الله، والعيش في ظلال الإسلام، كما نزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكما دعا إليه السلف الصالح، وعملوا به وله، عقيدة راسخة تملأ القلوب، وفهمًا صحيحًا يملأ العقول والأذهان، وشريعة تضبط الجوارح والسلوك والسياسات. أسلوبهم في الدعوة إلى الله التزموا فيه قول ربهم سبحانه: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ﴾ (النحل:125). الحوار عندهم أسلوب حضاري، وسبيل الإقناع والاقتناع الذي يعتمد الحجة، والمنطق، والبينة، والدليل.

الحرية فريضة، وحق فطري منحه الله لعباده، على اختلاف ألوانهم وألسنتهم وعقائدهم، والحرية تعني حرية الاعتقاد، والعبادة، وإبداء الرأي، والمشاركة في القرار، ومزاولة حق الاختيار من خلال الاختيار الحر النزيه، فلا يجوز الاعتداء على حق الحرية، أو حق الأمن، ولا يجوز السكوت على العدوان عليها أو المساس بها.

العلم دعامة من دعائم الدولة الإسلامية، والتفوق فيه واجب على الأمة، والعمل سبيل لتأكيد الإيمان، كما هو سبيل لتقدم الأمة، وتوفير كافة سبل الدفاع عن أمنها، والذود عن حرياتها، وردع العدوان، وأداء الرسالة العالمية التي أوجبها الله عليها في تأكيد، وتثبيت معاني ومعالم السلام، والتصدي للهيمنة، والاستعمار، والطغيان، وسلب أو نهب ثروات الشعوب.

أساس التعاليم، والمفاهيم، والأخلاق، والفضائل، والقوانين، والتركيبات، والضمانات، والضوابط، والإصلاحات هو كتاب الله، وسنة رسوله اللذان إن تمسكت بهما الأمة فلن تضل أبدًا.

والإسلام في فهم الإخوان المسلمين انتظم كل شئون الحياة لكل الشعوب، والأمم في كل عصر، وزمان، ومكان، وجاء أكمل وأسمى من أن يعرض لجزئيات هذه الحياة، خصوصًا في الأمور الدنيوية البحتة، فهو إنما يضع القواعد الكلية لكل شأن، ويرشد الناس إلى الطريقة العملية للتطبيق عليها، والسير في حدودها.

وإذا كانت الصلاة عماد الدين، فالجهاد ذروة سنامه، والله هو الغاية، والرسول هو القدوة والإمام والزعيم، والموت في سبيل الله أسمى الأماني.

وإذا كان العدل هو أحد دعائم الدولة في مفهوم الإخوان، فإن المساواة واحدة من أهم خصائصها، وسيادة القانون المستمد من شرع الله؛ لتحقيق العدل يؤكد على المساواة.

العلاقة بين الأمم والدول هي علاقة التكافل والتعاون وتبادل المعرفة، وسبل ووسائل التقدم على أساس النِّدِّيةِ، ولا مجال للتدخل، كما لا مجال لفرض النفوذ والهيمنة والسيطرة أو تهميش ومصادرة حق الآخر.

والإخوان المسلمون جماعة تلتقي عندها آمال محبي الإصلاح، والشعوب المستضعفة، والمسلمين المصادرة حقوقهم.

إنهم دعوة سلفية، إذ يدعون إلى العودة إلى الإسلام، إلى معينه الصافي، إلى كتاب الله وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام- وطريقة سنية، إذ يحملون أنفسهم على العمل بالسنة المطهرة في كل شيء، خاصةً في العقائد والعبادات.

وهي حقيقة صوفية، يعلمون أن أساس الخير طهارة النفس، ونقاء القلب، وسلامة الصدر، والمواظبة على العمل، والإعراض عن الخلق، والحب في الله، والأخوة فيه سبحانه.

وهم هيئة سياسية، يطالبون بالإصلاح في الحكم، وتعديل النظر في صلة الأمة بغيرها من الأمم، وتربية الشعب على العزة والكرامة.

وهم جماعة رياضية، يعتنون بالصحة، ويعلمون أن المؤمن القوي هو خير من المؤمن الضعيف، ويلتزمون قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إن لبدنك عليك حقًا"، وأن تكاليف الإسلام كلها لا يمكن أن تُؤدى إلا بالجسم القوي، والقلب الذاخر بالإيمان، والذهن ذي الفهم الصحيح.

وهم رابطة علمية وثقافية، فالعلم في الإسلام فريضة يحض عليها، وعلى طلبها، ولو كان في الصين، والدولة تنهض على الإيمان.. والعلم.

وهم شركة اقتصادية، فالإسلام يُعنَى بتدبير المال وكسبه، والنبي-صلى الله عليه وسلم- يقول: "نعم المال الصالح للرجل الصالح" و(من أمسى كالاً من عمل يده أمسى مغفورًا له).

كما أنهم فكرة اجتماعية، يعنون بأدواء المجتمع، ويحاولون الوصول إلى طرق علاجها وشفاء الأمة منها.

هذا الفهم للإسلام يؤكد على شمول معنى الإسلام، الذي جاء شاملاً لكل أوجه ومناحي الحياة، ولكل أمور الدنيا والآخرة.



بحث تفصيلي
بحث عن الصور والصوتيات والمرئيات
قضـــــايا الأمة
  فلسطين
  أقليات مسلمة
  العالم الإسلامي
  قضايا وآراء
الأســــــــــــــــــرة
  واحة المرأة
  شبابنا
  أولادنا
قطــــوف متنوعة
  ركن الأدب
جميع حقوق النشر محفوظة إخوان أون لاين © 2003 م
لرؤية الموقع بشكل جيد يفضل استخدام

لأفضل رؤية اضبط شاشتك على (العرض:800 x الطول 600)