Dar Alwasat for Publishing and Distribution P
 

Alwasat Newspaper

P.O. Box 31110, Manama, Kingdom of Bahrain

Tel: +973 17596999, Fax: +973 17596900

Email: news@alwasatnews.com

 
     
incNavigation.asp

الاحد
26 - 11 - 2006

العناوين الرئيسية
الصفحة الأولى
نوافذ
محليات
دولية
مال وأعمال
قضايا
منوعات
جسور
رياضة
كاركتير
كشكول
الصفحة الأخيرة
الأرشيف
الإسلام الراديكالي في جنوب شرق آسيا

- أنور إبراهيم*
[ في الحرب ضد الإرهاب، تعتبر الولايات المتحدة جنوب شرق آسيا كـ »جبهة ثانية«، مع تركيز الاهتمام على الجماعات الإسلامية الراديكالية التي يقال إنها تعمل مع »القاعدة«.

هذا الوصف يُغاير تقاليد المنطقة في التسامح، وتوجهها التقدمي الثابت فيما يتعلق بأهمية حكم القانون والمحافظة على حقوق الإنسان. ومع أن مرتكبي ومزودي العنف يستحقون العقاب السريع، فإن التوجهات الراديكالية في العقد المقبل لا يمكن وقفها إلاّ بالتأكيد على التقاليد السلمية والديمقراطية في المنطقة، بدلاً من إعطاء الحكومات صكاً مفتوحاً للدوس على حقوق الإنسان والحريات المدنية، باسم الأمن الوطني.
في محاولات رسم صورة عن تأثير الإسلام في حكومات جنوب شرق آسيا، فإن صنّاع السياسة، وكذلك الأكاديميين، ينحون إلى النظرة إلى الإسلام نظرة ثنائية مزدوجة: إنه إما معتدل أو متطرف، ليبرالي أو محافظ، داعية إصلاح أو تقليدي. هذا بطبيعة الحال هو عودة إلى التشويه الذي مارسه المستشرقون في الماضي والذي اتسم بنزعته إلى إطلاق أحكام كاسحة عامة.
هذه النظرة المبسطة، يشارك فيها لسوء الحظ رجال دولة متنوّرون في المنطقة. إن استجابتهم للراديكالية تمثلت في وصفات سياسية تستند إلى القوة النارية، والقوة الاقتصادية، وتوجه علوي تجاه المجتمعات الإسلامية. مثل هذه السياسة، تأكيداً، لا يمكن الاستمرار فيها على المدى الطويل، كما لا يمكن اعتبارها مستندة إلى الحكمة وبُعد النظر.
لسوء الحظ، الحكومات في المنطقة تخلّت عن استراتيجية أكثر اعتدالاً من حيث التسامح والتعايش، في الوقت الذي انتهجت فيه سياسات نمو اقتصادي. بيد أنها اعتنقت بدلاً من ذلك ديانة جديدة تحت شعار محاربة الإرهاب. وفي فعل ذلك، فإنها تمشي على قشر بيض بالتحالف مع الولايات المتحدة، التي تتسم سياستها الخارجية بذلك التصميم »الولسوني« الذي قادها إلى غزو العراق بمفردها. لذلك، فليس من المستغرب أن تعامل الوصفات الصادرة من أميركا بالشك، وخصوصاً من قبل المجتمعات الإسلامية التي ترى أنماطاً من القوانين الصارمة التي تكتنفها السرية، والتي أصبحت الآن تطفو على السطح، من قبل متآمر معها غير متوقع.
لا شك في أن هذا يجسّد ارتفاع المشاعر المعادية لأميركا. بيد أن انتشار الراديكالية الإسلامية في جنوب شرق آسيا يجب أن يفهم في الإطار الأوسع لتاريخ المنطقة، وليس فقط من منظار 11 سبتمبر/ أيلول. وبينما تأخذ بالاعتبار الأسباب الخارجية، مثل التعاطف مع معاناة الفلسطينيين، أو الاحتلال الظالم للعراق كمبررات لجو العداء، فإن بالإمكان من دون طول عناء، وبعد الفصل بين الرومانطيقية والحقائق الثابتة، إدراك أن القضايا الملحة هي ذات جذور محلية، وأكثر تنويعاً بكثير من اللافتة العامة التي تنسبها إلى »القاعدة«.
وفي النظر إلى المستقبل، هنالك تحديات عدة يجب معالجتها على امتداد جنوب شرق آسيا. ففي جنوب تايلندا، حيث تزداد الراديكالية بين المسلمين، التي تتصدر العناوين للأسباب الخاطئة، يجب على القوى ذات الفعالية أن تعالج الأسباب الجوهرية التي تعود إلى عدة قرون من المطالبة بالحكم الذاتي. مرة أخرى، فإن سياسة قائمة على أساس جهود منتظمة لمحو لغة المجتمع الأم، وبغض النظر عن أنها تستند إلى تمييز عرقي، فإنها محكومة بالفشل.
وبينما نحن نعرف بأن سلسلة الانفجارات الإرهابية التي وقعت في مانيللا حديثاً كانت أقرب إلى نمط انفجارات بالي، فيجب ألا تنسى السلطات أن انتفاضة المورو في جنوب الفيليبين قد مضى على اندلاعها أكثر من عشرين عاماً، وأنها نشأت من عوامل سياسية، واجتماعية - اقتصادية، ليس لها علاقة بموجة الإرهاب الراهنة.
وفي ماليزيا، فإن الدعوة التي تطلقها الجماعات المنشقة هي التحرك فيما هو أبعد من إطار السياسة الاقتصادية الجديدة والذي مضى عليه أكثر من عقد، والتقدم نحو وضع مخطط لتضييق الهوة الاقتصادية القائمة على أسس إثنية. هذا التصور الجديد هو على نقيض كبير من تصريحات ونصائح لي كوان يو الأخيرة لجارات سنغافورة، والتي يدعو فيها إلى عدم تهميش المواطنين الصينيين. إن أقواله بتجسد الجيل القديم من القادة، الذين كانت عقولهم حبيسة الأطر السياسية المستندة إلى العرق، والتي تمنع انسجاماً اجتماعياً أعظم وتنمية أوسع. فماذا عن معاناة غالبية أهل ماليزيا، والهنود، وما يُقَدَّر بنحو 40 مليون معدم في إندونيسيا، أو حتى معاناة الأقلية الماليزية في سنغافورة؟
لا يمكن أن ننفي أن الإرهاب المستورد أوقد النار الراديكالية، وأدى إلى أعمال مشينة في المنطقة. إن ذلك كان بشكل واضح انحراف يقتصر على جيوب صغيرة. ولكن، سيكون قصر نظر إذا كانت السياسات التي ستطبق في جنوب شرق آسيا جواباً على تلك المخاطر والتهديدات، سياسات اليد الثقيلة، والتي تمليها إلى حد كبير متطلبات تعزيز علاقات مع دولة عظمى. فعن طريق طرح الأسئلة الصحيحة، والتوصل إلى نتائج صحيحة، يبدو جلياً أنه يجب العمل بجدية لمعالجة الأسباب، لتفادي المخاطرة بإشعال نيران الفتنة.
إن أملي هو أننا في آسيا نستطيع في العقد المقبل أن نكتشف الثقة والإرادة للاعتراف بحقوق الناس، وأن نعارض أولئك الذين يودون سلب تلك الحقوق والحريات. وفي الوقت الذي تمضي فيه المنطقة نحو الديمقراطية، فإنها يجب أن تتمسك بالتعددية الثقافية، وأن تعمل على تأييد سياسات النمو الاقتصادي، وسياسات السوق، التي تضمن تنمية مستدامة.
إن مستقبلاً مزدهراً هو جزء لا يتجزأ من التزام حازم بمبادئ التوزيع العادل، وحكم القانون، والاحترام العميق لحقوق الإنسان.
*نائب رئيس وزراء ماليزيا السابق، والمقال ينشر بالتعاون مع »مصباح الحريةب

ارسل هذا المقال لصديق   ارسل تعليق عن المقال