ابحث
  English     الأرشيف    خارطة الموقع    روابط    أسئلة واستفسارات     سجل الزوار    بيانات صحفية    فرص عمل    اتصل بنا     الرئيسية  

Print Version Email this page
النظام الانتخابي (الانتخابات التشريعية 2006)

أقر المجلس التشريعي بتاريخ 18/6/2005 قانون الانتخابات الجديد (قانون رقم 9 لسنة 2005) على أساس النظام الانتخابي المختلط للمجلس التشريعي، في حين جرت الانتخابات التشريعية السابقة عام 1996 على أساس نظام الأغلبية البسيطة.

وفق نظام الاغلبية، يتم تقسيم الوطن إلى 16 دائرة انتخابية (11 دائرة منها في الضفة الغربية و5 دوائر في قطاع غزة)، ويخصص لكل منها عدد من المقاعد النيابية نسبة إلى عدد سكانها. في حين يعتبر الوطن دائرة انتخابية واحدة حسب نظام التمثيل النسبي.

يشترط القانون في تشكيل القوائم الانتخابية أن لا يقل عدد مرشحيها عن 7 ولا يزيد عن 66، على أن تلتزم القائمة بتضمين الأسماء الثلاثة الأولى اسم امرأة واحدة على الأقل، وامرأة واحدة على الأقل في كل أربعة أسماء تلي ذلك، وامرأة واحدة على الأقل لكل خمسة أسماء تأتي بعد ذلك، وهكذا حتى نهاية القائمة.

يقوم الناخب بالتصويت على ورقتي اقتراع، الأولى يختار فيها عدداً من مرشحي دائرته الانتخابية بما لا يتجاوز عدد المقاعد المخصصة لها، بينما يختار في الورقة الثانية قائمة انتخابية واحدة فقط.

يفوز في حالة نظام الأغلبية (الدوائر) بالمقاعد المخصصة لكل دائرة انتخابية، المرشحون الذين يحصلون على أعلى عدد من أصوات الناخبين في تلك الدائرة. وتم تخصيص 6 مقاعد للمسيحيين من المقاعد الـ66 المخصصة لنظام الأغلبية (الدوائر)، حيث يفوز بتلك المقاعد من حصل من المسيحيين على أعلى عدد من الأصوات في تلك الدائرة. وتعتبر هذه المقاعد الستة المخصصة للمسيحيين حداً أدنى لتمثيلهم في المجلس.
وزعت المقاعد بمرسوم رئاسي على الدوائر المختلفة كما يلي:

 اسم الدائرة

 عدد المقاعد الإجمالي

 عدد المقاعد المخصصة للمسيحيين

(من بين عدد المقاعد الإجمالي)

 القدس

6

2

 جنين

4

-

 طولكرم

3

-

 طوباس

1

-

 نابلس

6

-

 قلقيلية

2

-

سلفيت

1

-

 رام الله والبيرة

5

1

 أريحا

1

-

بيت لحم 

4

2

 الخليل

9

-

 شمال غزة

5

-

 غزة

8

1

 دير البلح

3

-

 خان يونس

5

-

 رفح

3

-

 المجموع

66

6

وفي حال تساوي الأصوات بين مرشحين أو أكثر لدائرة انتخابية ذات مقعد واحد، أو المقعد الأخير في دائرة متعددة المقاعد، يتم إجراء انتخابات بين مرشحين أو أكثر خلال عشرة أيام، وينطبق ذلك على المقعد أو المقاعد المخصصة للمرشحين المسيحيين.
أما في حالة نظام التمثيل النسبي، يخصص لكل قائمة انتخابية حازت على 2% أو أكثر من الأصوات الصحيحة للمقترعين في الانتخابات على أساس نظام التمثيل النسبي، عدد من مقاعد المجلس بنسبة مجموع ما حصلت عليه من أصوات المقترعين، ويتم احتساب عدد المقاعد التي حصلت عليها كل قائمة انتخابية حسب طريقة "سانت لوغي"، وهذه الطريقة هي إحدى الأساليب المعتمدة عالمياً لمعالجة الكسور الناتجة في عملية توزيع المقاعد.

اضغط هنا للذهاب إلى عرض POWER POINT عن قانون الانتخابات الفلسطيني

ملامح النظام الانتخابي في قانون رقم (13) لسنة 1995


تبنى قانون رقم (13) لسنة 1995 بشأن الانتخابات النظام الانتخابي الأغلبي، الذي يعتبر أحد أفرع عائلة نظام الأغلبية التعددية ( الأغلبية البسيطة، الأغلبية المطلقة). وبموجب هذا القانون، تم تقسيم الضفة الغربية وقطاع غزة إلى 16 دائرة انتخابية لانتخاب أعضاء المجلس التشريعي الـ88.

ويتيح نظام الأغلبية للناخب الحق في التصويت لعدد من المرشحين يساوي عدد المقاعد النيابية المخصصة لدائرته الانتخابية، حيث يُسمح له بالتصويت لأي مرشح يراه مناسباً، إذ يقوم الناخب بالتصويت على ورقة اقتراع واحدة.

يفوز المرشحون الذين يحصلون على أعلى الأصوات بالمقاعد النيابية المخصصة لكل دائرة انتخابية، إذ لا يعطي هذا النظام أهمية كبيرة إلى عدد الأصوات التي يحصل عليها المرشح الفائز سواء كانت كثيرة أو ضئيلة، أي أنه لا يشترط الفوز بأغلبية مطلقة من عدد أصوات المقترعين.

وكما هي الحال في القانون الجديد، فقد خصص قانون الانتخابات السابق مقاعد خاصة للمسيحيين في:
دائرة القدس (مقعدان)، ودائرة رام الله (مقعد واحد)، ودائرة بيت لحم (مقعدان)، ودائرة غزة (مقعد واحد). كذلك خصص القانون السابق مقعداً واحداً للطائفة السامرية في دائرة نابلس.



لجـنة الانتخـابات المـركـزية
اجتماعات اللجنة
التشريعات
النظام الانتخابي
العملية الانتخابية
المراقبة على العملية الانتخابية
نتائج وإحصائيات
البرامج ونفقات الحملات الانتخابية
الانتخابات تحت الاحتلال
إصدارات
صوت وصورة