1. سيف بن حمد بن محمد العتيقي

2. صالح بن سيف بن حمد العتيقي

3. محمد بن سيف بن حمد العتيقي

4. سيف بن محمد بن حمد العتيقي

5. عبد العزيز بن حمد بن سيف العتيقي

6- محمد بن عبدالله بن سالم العتيقي 

7. إبراهيم بن محمد بن سليمان العتيقي

8. عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز العتيقي

9. عبد الرحمن بن سالم بن عبد الله العتيقي

مختصر لبعض الشخصيات الأوائل و المعاصرين

   

رجوع

     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
 

 

   
 

الشيخ سيف بن حمد العتيقي

1106 - 1189 هــ

        الشيخ سيف بن حمد بن محمد العتيقي ذكره صاحب السحب الوابلة [ 1 ] وكذلك الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام [ 2 ] وذكره أيضاً ابراهيم بن صالح بن عيسى [ 3 ] وقد أخطأ صاحب السحب الوابلة وتبعه ابن بسام في تسميته سيف بن أحمد . والصحيح سيف بن حمد كما هو ثابت في عدة وثائق بخط ابنائه محمد بن سيف و صالح بن سيف بن حمد العتيقـي منها قيد تملك لكتاب " ديوان الصرصري " ( وثيقة 1 ) ومنها قيد وقف لكتاب تفسير الخازن الذي أوقفه المترجم له سيف بن حمد على ذريته ( وثيقة 2 ) . والشيخ سيف بن حمد العتيقي وصفه الشيخ محمد بن فيروز الأحسائي أنه فقيه صالح ، حافظ لكتاب الله تعالى لايغفل عن تلاوته ، معرضاً عن الدنيا باذلاً لها ، سخي النفس . و من أعماله الخيرة مدرسة و مكتبة مشهورة بالمجمعة أوقف عليهما بيتا من بيوته و نخلا. و هذه المكتبة المعروفة بمكتبة العتيقي من أشهر المكتبات الأهلية و أقدمها في نجد. و النخل المشار إليه يبدو أنه الذي يعرف في التاريخ باسم فيد سيف أو فيد العتيقي. و ينسب بعض المؤرخين المكتبة و النخل الموقوف عليها إلى الشيخ سيف بن محمد بن حمد العتيقي، و الله أعلم بذلك.

وكان شيخنا إماماً لمسجد بن سليم في حرمه والمسمى الآن مسجد السليمية . واشتهر سيف العتيقي بمعارضته لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وكانت معارضته من منطلق علمي في مسائل محددة جمعها في سفر موحد لم يعرف من مدة طويلة إلا بالأخبار. ثم وجدناه في مكتبة المخطوطات في الكويت برقم خ 155 مما خلفه الشيخ عبدالله بن خلف الدحيان من مكتبته التي جمعت بعض مخلفات علماء العتيقي. و الدحيان كان صديقا لبعض أعيان الأسرة في الكويت مثل حمد بن الشيخ عبدالعزيز بن حمد بن سيف  المترجم له ، و الأخير وصل إليه الكثير من التراث العلمي لهذه الأسرة ، فلا عجب أن يصل إليه بعض أملاك جده الشيخ سيف. و هذا السفر ليس له عنوان لدى الأوقاف سوى أنه فوائد في أمور متنوعة. و في آخره قيد هبة من مالكه لابنه الشيخ محمد بن سيف رحمهما الله (وثيقة 3). و في هذا المجموع ذكر لبعض سيرة الشيخ سيف نفسه التي يبدو أنها ترجمة من شيخه محمد بن فيروز جاء فيها أن المترجم انتقل بزوجته فاطمة بنت إبراهيم بن عبدالرحمن من المجمعة إلى الكويت في 21 من شهرالمحرم سنة 1889 ، و في صفر من تلك السنة توفيت زوجته تلك في الكويت. و كان سيف في تلك الأثناء مريضا فقدم عليه ابنه صالح من الأحساء يرجو برؤه و كان ذلك يوم 28 ربيع الأول من تلك السنة. ثم ركب سيف و ابنه صالح سفينة من الكويت إلى القطيف يوم 28 من جمادى الأول 1889 بعد أن تشافى سيف يريدون الأحساء. وتوفى سيف بالأحساء بعد ذلك عند صديقه محمد بن فيروز في تلك السنة.

 ولاشك أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب كان على اطلاع بآراء سيف العتيقي وأمثاله من المعارضين حيث ذكره في أحد رسائله إلى أحمد بن ابراهيم عالم مرات من بلاد الوشم [ 4 ] ، وكان يقارعهم الحجة بالحجة كعادة العلماء الأوائل. و تدل رسالة الشيخ محمد بن عبدالوهاب تلك أن سيف العتيقي كان على اتصال بعلماء الحرمين و غيرهم في ذلك الوقت.

و من آثار سيف العتيقي نسخه لكتاب دليل الناسك لأحكام المناسك من تأليف الشيخ أبي نمي بن عبدالله التميمي الحنبلي المؤلف سنة 1008 هجرية في الأزهر الشريف. و كان نسخه في الثامن و العشرين من رمضان المبارك سنة 1166. عليه قيد تملك لصالح بن سيف العتيقي و عثمان بن جارالله بن حمد سنة 1223. و هو الآن ضمن مكتبة أسرة السويح في روضة سدير.

        وللشيخ سيف العتيقي ابنان عالمان صالح ومحمد سيأتي ذكرهما لاحقاً . وذكر الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى [ 3 ] أن عقبه قد انقطع بعد أحفـاده ، ونقل عنه ذلك الشيخ عبد الله البسام ومحقــق السحب الوابلة . و صحح ذلك الشيخ عبد الرحمن التويجري [ 5 ] نقلاً عن  بعض أقــاربــه في الكــويت ،  و هو الصواب إذ أن من أولاد سيف بن حمـد أيضاً إبراهيم بن سيف وحمد بن سيف وابنه إبراهيم كان من أهل العلم أيضاً واطلعت على وثيقة تفيد بوقفه كتاب التنقيح المشبع في تحرير أحكام المقنع للقاضي علاء الدين علي بن سليمان السعدي المرداوي وقفه على طلبة العلم الحنابلة سنة 1216 . وذرية حمد بن سيف باقية ومعروفة في الكويت والمجمعة وانتشر بعضهم في مدن أخرى بالمملكة العربية السعودية .

  المراجع

 [ 1 ]  ابن حميد " السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة " تحقيق بكر بن عبد الله أبو زيد و د. عبد الرحمن العثيمين مؤسسة الرسالة  - 1996 .

 [ 2 ]  عبــد الله بن عبــد الرحمــن بن بسـام " علمــاء نجد خــلال ثمانيــة  قرون " مكتبة ومطبعة النهضة الحديثة -  1998 .

 [ 3 ]  إبراهــيم بن صــالح بن عيسى -  مخطوط  .

 [ 4 ]  حسين خزعل " حياة الشيخ محمد بن عبد الوهاب "   دار الكتب 1968 .

 [ 5 ]  عبد الرحمن بن عبد الله التويجـري " الإفـادات عـن ما في تراجــم علماء نجد لابن بسام من أخطاء " .

إعداد : د. عماد محمد العتيقي

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صالح بن سيف العتيقي

   حياته و شعره

 نشأته و نسبه :

        ولد الشيخ صالح في حرمة من بلاد سدير سنة 1163 .و تنتسب أسرته إلى العتيق أبي بكر الصديق التيمي القرشي رضي الله عنه (1) . و اسمه صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي (2) (وثيقة 9). و كان والده عالماً فاضلاً و إماماً لمسجد السليمية في حرمة ، و له مدرسة و مكتبة في المجمعة أوقف عليها نخلاً و عقاراً للإنفاق على طلبة العلم .

شيوخه :

   درس صالح  على يد والده سيف بن حمد و نشأ على المذهب الحنبلي . ثم أرسله والده مع صديقه الشيخ محمد بن عبدالله بن فيروز من علماء الأحساء فدرس عليه منذ صغره (3) . و لازم الشيخ محمد بن فيروز عالم الأحساء و درس على غيره من العلماء مثل عيسى بن مطلق و السيد عبدالرحمن الزواوي المالكي ، و غيرهم من علماء الأحساء و مكة و المدينة (4) . حتى نبغ وتبحر في الفقه والحديث واللغة العربية والحساب. و مما قرأ على شيخه ابن فيروز صحيح البخاري فتقدم في علم الحديث و حصلت له شهرة ذائعة (5).

أعماله و آثاره :

 سكن الشيخ صالح المبرز من نواحي الأحساء وتولى قراءة الحديث في مدرسة ابن فيروز والتعليم في مدرسة الخريشي (6) ، فكان يدرس بها العلوم الشرعية على طريقة الكتاب السائدة في ذلك الوقت . ثم انتقل إلى بلد الزبارة الواقعة شمال قطر و لازم أحمد بن محمد بن رزق الوائلي القادم من الكويت  . و كان ابن رزق  من أثرى الناس في زمانه و قد أنشأ مسجداً جامعاً في بلدة الزبارة ، فكان الشيخ صالح يتولى الإمامة و الخطابة فيه ،  بالإضافة إلى تدريس العلوم الشرعية . و كان الشيخ صالح صديقاً مقرباً لأحمد بن رزق حتى أنه كان يكتب له رسائله الخاصة إلى الملوك و الحكام (7). و كان المترجم له حسن الخط فكان ينسخ الكتب النافعة ابتغاء نشر العلم و ثواب الانتفاع به . و مما نسخ بخطه كتاب غاية المرام في فضل الصلاة على سيد الأنام للسيوطي  ، و شرح الصدور بحال الموتى في القبور للسيوطي أيضاً  و هداية طلاب قوانين الحُسَاب إلى معالم الحساب من تأليف شيخه بن فيروز (8) . و كان المترجم له يحرص على نقل هذه العادة الحميدة إلى تلاميذه الذين كان منهم أحمدبن لاحق الذى نسخ لشيخه ديوان شعر ابن المقرب العيوني الذى صار فيما بعد من أهم مراجع تاريخ الأحساء (9) .

عمله في كتاب الإقناع : يبدو أن أهم أعمال صالح  المحفوظة و التي مازالت مخطوطة هو تحقيق كتاب الإقناع للعلامة موسى الحجاوي. هذا الكتاب بعد من أهم كتب الفقه الحنبلي جمع فيه مؤلفه أهم أصول و فروع المذهب الحنبلي بما يملك من قدرات علمية فهو مفتي الحنابلة بدمشق و المعول عليه في وقته بالديار الشامية حتى صار هو المرجع في مذهب الإمام أحمد و استفاد منه خلق كثير و توفي سنة  968 هجرية. طبع هذا الكتاب مرتين آخرهما طبعة الدارة سنة 1423 الموافق 2002م. حققه الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي من ثلاثة مخطوطات مصرية و أخرى نجدية. و يبدو واضحاً أن المحقق لم يطلع على المخطوطة الزبيرية للإقناع التي كانت بحوزة علماء نجد و الزبير في القرن الثاني عشر الهجري. كتب هذه النسخة ملا نعمت الله و فرغ منه في 25 ربيع الآخر سنة 1174 و عدد أوراقها 284 من الحجم الكبير. تملك هذا المخطوط الشيخ إبراهيم بن ناصر بن جديد النجدي و من بعده الشيخ صالح بن سيف العتيقي بالشراء الشرعي (وثيقة 6)، و مهره بخاتمه الذي نقشه " الواثق بالله الباقي عبده صالح بن سيف العتيقي" (وثيقة 8). و تنبع أهمية هذا المخطوط أن مالكه العتيقي قابله على ثلاث نسخ منهن واحدة عليها خط المؤلف و هي نسخة شيخه محمد بن عبدالله بن فيروز. و قام بمراجعة المواضع المشكلة في الشرح في عدة مجالس (وثيقة 9). و سجل الفراغ من التحقيق في قيد مقابلة بالصفحة الأخيرة بتاريخ السادس من جمادى الآخرة سنة 1213 أي في حياة شيخه ابن فيروز في بلد الزبير التي انتقلوا إليها من الأحساء. ثم تملك الكتاب من بعده الشيخ ناصر بن سليمان بن سحيم في ربيع الأول سنة 1223 و هي السنة التي توفي فيها الشيخ صالح. فكأنه اشتراه من ورثته. كل هؤلاء العلماء إبن جديد و العتيقي و ابن سحيم أصلا من أهل المجمعة في سدير. ثم تملكه علي بن فوزان الصميط (السميط) و وقفه على طلبة العلم و جعل الناظر عليه أخوه جاسر. انتهى المخطوط الآن إلى مكتبة السيد عبدالعزيز البابطين في الكويت و هو برقم م خ 794.  

صفاته:

كان الشيخ صالح يتمتع بذكاء وقاد مكنه من الإحاطة بعدة علوم مثل الحديث و الفرائض و الحساب و الفلك . و كان بالإضافة إلى ذلك ذا خط جميل و صوت رقيق وُصف بأنه يصغي لسماعه الحمام . ومع ذلك فقد كان شجاعاً مقداماً حتى قيل أن فيه جراءة لا توجد في غيره من الأنام  .  و أضاف معاصره الشيخ عثمان بن سند بأنه " جمع مع العلم أدباً وافراً و نظماً كالأمثال أمسى سائراَ و فضلاً جلياً كالنص ظاهراً و دماثة أخلاقٍ و بهجة لم تزل ذات بياض و إشراق و بياض أعراض و إقبالاً على الطاعة بلا إعراض و أفعالاً لم تدنس باعتراض ""  . و قد أكد ابن سند مرة أخرى على مهارة المترجم في الأدب و نظم الشعر قائلاً " فحكى برقة نظمه ديوان الصبابة و بوعظه ابن نباته و لا غرابة "  . و وصف يعض رسائله قائلاً "  رسائل و كتب شاهدة بفضل المقابل ، مسفرة عن وجوه آداب و مكارم دونها سيل السحاب ، و آراء هي البرق الساري و عزمات هي السيارة من الدراري و لطافة هي نسائم السحر و حلاوة هي السقيط فوق شفاه الزهر و ظرافة هي الزهر المطلول و عفافة هي الصباح الملول و ميامن هي الحلل الموشيات و قرائن هي العرائس المجليات . قد وشي برودها و نظم عقودها الألمعي اللوذعي صالح بن سيف النجدي الحنبلي " (10) . و من صفاته أيضاً الوفاء و قوة العاطفة التي تجلت واضحة في رثائه لشيخه .

شعره :

        يتضح مما سبق أن المترجم له كان شاعراً مكثراً ، و من المؤكد أن أغلب شعره لم يصل إلينا ، و لذا سوف نعرض بعض النماذج الشعرية التي اطلعنا عليها و نتعرف على أغراض الشعر لديه . فمما نظم الشيخ صالح في علم الفلك منظومته في منازل القمر الثمانية و العشرين الذي سجله على مخطوطين اطلعنا عليهما (11) ، (الوثائق 10و11)

        شَرطنا بُطيناً للثريا بدبرهم      و هقعةُ هنع و الذراع و ناثرُ

        و طرفتهم معْ جبهةٍ ثم زبرةٍ     و صرفةُ عوَا و السماكُ و غافر

        زبانا و إكليلٌ و قلبٌ و شولةٌ    نعائم بلدٌ ذابحٌ و هو سائرُ

        كذا بلعٌ سعد السعود خبائهم      و قدم و أخر للرشا فهو آخرُ

 

ومن شعره أيضا تقريظ شرح البرهانية الكبير للشيخ محمد بن سلوم، حيث جاء فيه (12) :

أعنى ابن سلوم المفيد لقاصد

الشيخ ذا المجد الاثيل محمد

طلق المحيا خير خل عابد

عين الزمان أخ الصفا بحر الوفا

ما شابه كدر وليس بحاقد

قد قال ذلك مخلص فى وده

إرث له فيما مضى عن والد

هو ابن سيف صالح فى وده

يرجو بظهر الغيب دعوة ماجد

ذاك العتيقي الحنبلي بلا خفا

 

و من شعره أيضا الألغاز و الأحاجي ، و من ذلك أن صديقه الشيخ عبدالوهاب بن محمد بن فيروز خاطبه سائل (13):

أمام العلا لا زلت تبدي غوامضا        و تكشف بالتبيان ما كان ذا عسر

فديتك ما شخص تزوج سيدي           بأختين مع أم لشخص بلا نكر

و ساغ له أيضا نكاح اخت فرعه       بغير رضاع فامنحن كشف ذا الستر

 

فأجابه الشيخ صالح بحل هذه المسألة في مقطوعة جاء فيها :

 

أيا جامعا كل الفضائل و النهى          و حائز قصب السبق يا معدن الفخر

أتاك جوابي ياابن شيخي محررا         فخذه حماك الله من محن الدهر

 

و من شعر المترجم أيضا الرثاء الذي تفنن فيه ، تعبيرا عن عواطفه الجياشة تجاه من يحبهم ، فقد رثى شيخه محمد بن فيروز المتوفى سنة 1216 بقصيدة طويلة استفتحها بقوله(14) :

خبر عظيم قد أتى فدهاني       بمصيبة قد ضيعت لجناني

وجليل خطب حل عقد تصبري مذ حل بي و افاض للأجفان

 

ثم قال :

فقد المحقق عالم الدنيا الذي      صدعت مصيبته صفا الاذهان

الفاضل الشيخ الجليل محمد     أعني ابن فيروز عظيم الشان

الكامل المفضال شيخ زمانه     في الفهم و التدريس و الاتقان

بحر العلوم جمال دين محمد     شمس المعارف صاحب الاحسان

 

و جاء فيها من مناقب شيخه الكثير نقتطف منه :

ذو منطق ذلق و ثغر باسم       زادت فصاحته على سحبان

يلقى الضيوف برفده و ببشره   لله ليس بباذل منان

و له يد بسخائها زادت على الأنواء عبت قاصيا و الداني

 

و وصف دراسته عليه و ملازمته قائلا :

لازمته قبل البلوغ و بعده       دهرا قطوف العلم منه دوان

أجني لها في طيب وقت لم أزل في راحة حتى المشيب علاني

 و افاض في وصف مشاعره أيما افاضة في استرسال طويل ، نقتطف منه :

لو كان يفدى بالجليل فديته      بالروح و الأموال و الجثمان

لكن ذا حكم الاله و لا مرد      لما قضاه الله ذو الاحسان

أبدا و لو رام الخلود منعم       في هذه الدنيا مدى الأزمان

كان النبي محمد أولى به        من غير ما شك ولا نكران

و لنا بذاك الظهر أعظم أسوة    و بها السلو و راحة الأبدان

 و من شعره ما نظمه و كتبه على ورقة فهرس مخطوط الإقناع المشار إليه أعلاه، و هو نظم كنايات الطلاق (وثيقة 7)، قال فيه:

 كنايات الطلاق تعد عشرا       و ستا فافهمن بشرط نية

و إن وقعت بحال مخاصمات    أو الغضب الذي جلب الأذية

كذا بعد الجواب إذا أرادت      طلاقا حكمها افهم بالسوية

و هن تزوجي من شئت أو قد   حللت للتزوج في البرية

و أنت بائن مني و بته          كذلك بتلة أنت برية

و أنت حرة و تقنعي بل         و شعرك غطه أنت خلية

و إنتي عندي الحرج افهميه     و أمرك صار في يدك القوية

و حبلك فوق غاربك الزميه     كذا أعتقتك ارضي بالعطية

كذلك لا سبيل عليك لي بل      و لا سلطان فافهم للقضية

فهذولا ظواهر عن ثلاث         لدينا و الكننايات الخفية

سواها إن وقعن بشرط نية      أو الحال الذي بينت طية

فهي عن طلقة لا غير فافهم     هداك الله للسبل العلية

 و نرفق في سجل الوثائق هذا النظم و قيد المقابلة و خاتم الشيخ صالح من المخطوط.

 و من نظمه أيضاً رحمه الله مادحاً كتاب دليل الطالب لنيل المطالب للمؤلف مرعي بن يوسف المقدسي الحنبلي (15):

يا من يريد كتاب فقه جامع       كل المسائل بل و مغني الطالب

إرجع إلى ما قلته يا صاحبي     و اقطف ثماراً من دليل الطالب

 

وفاته و ذريته :

انتقل المترجم مع الشيخ محمد بن فيروز إلى البصرة واستقر في الزبير . وله من الأبناء ثلاثة عبد الله وعبد العزيز وعبد الرحمن . وابنه عبد الله كان من أهل العلم وقد وهبه أبوه كتباً نافعـه مثل كتاب "  الوسايل إلى معرفة الأوايل " للسيوطي (وثيقة رقم 12) و غاية المرام في فضل الصلاة على سيد الأنام للجلال السيوطي.

توفى الشيخ صالح بن سيف سنة 1223 هـ في آخر صفر ودفن في مقبرة الزبير بن العوام رحمه الله.  وانتقل أبناؤه بعد وفاته الى الكويت حيث يقيم أقاربهم ، ومن ذريته الوجيه عبد اللطيف بن عبدالله بن الشيخ صالح العتيقي الذى كان من أكبر تجار الكويت فى عصره.  واشتهر عبد اللطيف بالإطعام والتصدق وخاصة فى المجاعة المسماة " بالهيلك " والتى أصابت الكويت من 1285 1287.  وتنسب الى عبد اللطيف العتيقي محلة العتيقى المعروفة فى حى الوسط بمدينة الكويت قرب المدرسة المباركية (16)  و التي عرفت فيما بعد بشارع العتيقي (17). و لعبداللطيف بن عبدالله دكان موقوف في سوق الكويت (وثيقة 13). و من أولاده عبدالرحمن بن صالح الذي له وقف دكان في سوق الكويت (وثيقة 13).  

ومن ذرية الشيخ صالح منيرة بنت عبد الرحمن بن صالح العتيقي التي استقرت في مكة المكرمة و تزوجت من محمد بن علي بن عبدالرحمن المضايفي العدواني، و لها وقف بمكة المكرمة في شعب بني عامر عند زقاق الحمام بموجب وثيقة مؤرخة في 1306 هجرية (18). و منهم حصة بنت عبدالعزيز بن الشيخ صالح و التي لها بيت موقوف في الكويت (19).

 

 

الهوامش:

1-  نسب الأسرة إلى العتيق أبي بكر الصديق متواتر كما هو موثق في كتاب شجرة العتيقي المطبوع 2001.

2-  مخطوط كتاب الإقناع لطالب الانتفاع في مكتبة البابطين بالكويت برقم 794 و في آخر صفحاته قيد مقابلة أثبت كاتبه نسبه باسم صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي.

3-  محمد بن عبدالله بن حميد" السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة" تحقيق بكر بن عبدالله أبو زيد و د. عبدالرحمن بن سليمان العثيمين. 1996م، مؤسسة الرسالة.

4-  عثمان بن سند" سبائك العسجد" طبعة بومبي- الهند.

5-  عبدالله بن عبدالرحمن البسام " علماء نجد في ثمانية قرون" مكتبة و مطبعة النهضة الحديثة -  1998 .

6-  عمله في التدريس ذكره في السحب الوابلة. و اسم مدرسة الخريشي ذكر في مطلع قصيدة له مخطوطة.

7-  سبائك العسجد. مصدر سابق.

8-  هذه المخطوطات في مكتبة وزارة الأوقاف بالكويت.

9-  شرح ديوان ابن المقرب العيوني. مطبوع ، و نقل الخبر محمد بن عبدالله آل عبدالقادر في " تحفة المستقيد في تاريخ الأحساء" نقلا عن الشيخ حمد الجاسر.

10-                    سبائك العسجد. مصدر سابق.

11-                    أحدهما هو تفسير ابن الخازن برقم 408 في مكتبة الأوقاف بالكويت. و الثاني هو تفسير البغوي في نفس المكتبة . و قد نقل خطأ نسبة هذه المنظومة إلى غيره من المشايخ المتأخرين الذين نقلوها عنه.

12-                    عبدالله بن عبدالرحمن البسام. مرجع سابق.

13-                    وثيقة مخطوطة من مقتنيات مكتبة الأوقاف بالكويت.

14-                    وثيقة مخطوطة من مقتنيات مكتبة الأوقاف بالكويت.

15-                    محمد خير رمضان يوسف" الغرر على الطرر" دار البشائر الإسلامية" بيروت 1425 ، ص 113.

16-                    وثيقة تملك و وقف مؤرخة في سنة 1338 يرقم 43 و عليها ختم مفتي الكويت عبدالله بن خالد العدساني، لدى الأمانة العامة للأوقاف.

17-                    قرار للمجلس البلدي بالكويت أشير فيه إلى شارع العتيقي من الشوارع العامة في مدينة الكويت، مؤرخ في 22 شوال سنة 1360 . وثقه د. عادل عبدالله العبدالمغني" الحمار في التراث و الأدب الكويتي" ص 32.

18-                    من الوثائق الشرعية بمكة المكرمة ، و نسختها لدى أمانة الأوقاف بالكويت.

19-                    من وثائق محاكم الكويت. مؤرخ في 21 شوال 1373هجرية الموافق 22 يونية 1954.

 

إعداد : د. عماد محمد العتيقي

نشكر الأستاذة/ سعاد عبد الله العتيقي مديرة مكتبة عبد العزيز البابطين على تزويدنا بنسخة مخطوط الإقناع لطالب الإنتفاع .

 

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الشيخ محمد  بن سيف العتيقي صاحب نظم الجواهر

نسبه: هو محمد بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي. هكذا سجل نسبه بخطه في 20 ذو القعدة سنة 1212 في قيد تملك بالشراء لمخطوط " سراج القارئ المبتدئ و تذكار المقرئ المنتهي" لعلاء الدين علي بن عثمان القاصح العذري البغدادي (1) (وثيقة رقم 4). و العتيقي نسبة إلى العتيق أبي بكر الصديق رضي الله عنه (2). و من العتيقي البكريين في منطقة الحجاز بالجزيرة العربية الشيخ حسين بن قاسم بن أحمد بن محمد العتيقي  الفقيه الإمام الأديب الشاعر الرحال المتوفي ذي الحجة سنة 1011 (3). و لمحمد المترجم له عدة تراجم سابقة أقدمها لمعاصره عثمان بن سند في سبائك العسجد (4)، ثم لمحمد بن عبدالله بن حميد في السحب الوابلة على طبقات الحنابلة (5)، ثم لعبدالله البسام في علماء نجد في ثمانية قرون (6)، ثم ترجمنا له في بحثنا " علماء العتيقي في ثلاثة قرون" في مجلة الدارة(7). و نجمع هنا بين ما تقدم من تراجم و بين ما توفر لدينا من مصادر أخرى نافعة.

 نشأته: ولد محمد بن سيف في سنة 1175 ( 8) في بلدة أسرته حرمة من قرى نجد بإقليم سدير حيث تعيش أسرته. و كانت نشأته في بيئة علمية حيث كان والده إماماً لمسجد ابن سليم في بلدته حرمه، و صاحب مدرسة و مكتبة من أقدم المكتبات العلمية في نجد في وقتها. و كانت أسرته ميسورة حيث كان لوالدهم أملاك و نخل أوقف بعضها على المكتبة و المدرسة (9). و كان لمحمد إخوة عديدون نعرف منهم حمد و الشيخ صالح و عبدالله و إبراهيم (10). ارتحل محمد مع أبيه و أخيه صالح في طلب العلم إلى الأحساء حيث درس على علماء المذهب. يقول عنه أحد أقرانه عثمان بن سند " ولد في نجد فتردى برداء المجد و رحل مع أبيه إلى هجر و قرأ القرآن أيام الصغر و شغل به آناء الليل و النهار و عمل به رجاء الفوز في دار القرار و عادت عليه بركته و تمت به خيراته و نعمه و استحق ببركته مصاحبة الأخيار و تقديمه في الإيراد و الإصدار و الإشارة إليه بأنامل الإكرام و إجلاسه على فرش الإجلال و الإعظام و انتظامه في سلك الأفاضل الأعلام. " و تدل هذه العبارات على تعلق المترجم بالقرآن و علومه و بلوغه أعلى المراتب العلمية في وقته.

 شيوخه: يتضح من سيرته أنه درس أول الأمر على والده سيف في حرمه. و يذكر البسام أنه قرأ على علماء سدير و لم يسمهم. و المشهور منهم ذلك الوقت أحمد التويجري و عبدالله المويس و عبدالله بن سحيم.  و كونه ارتحل إلى الأحساء مظنة تلمذته على علمائه  الذين درس عليهم أخوه صالح من قبله مثل محمد بن عبدالله بن فيروز و عيسى بن مطلق و عبدالوهاب الزواوي. كما يستفاد من سيرته و من الكتب التي وهبها له أبوه أنه استفاد من تلاميذ ابن فيروز مثل عبدالمحسن بن علي الشارخي و عبدالعزيز بن عدوان  و أخيه صالح بن سيف (11) كما قد يكون درس على علماء الحرمين حيث ثبتت إقامته فيهما.

 صفاته :   كان المترجم من أصحاب أحمد بن رزق التاجر المشهور و من جلسائه في مجلسه بالبصرة. ذكر ابن سند بعض أوصافه قائلاً  (12)" و لعل السبب في محبة أحمد إياه ما يراه من إنابته و تقواه و صدق معاملته و وفاه، و حسن طويته و صفاه و صحة عقود وداده و طهارة باطنه و فؤاده. لم يزل على أقوم سيرة و أصفى نية و سريرة واصلا للأرحام عارفا بالحلال و الحرام بعيداً عن العقود الفاسدة قريباً إلى كل خلة ماجدة كريم الطبع رحيب الربع لا يمنع من اجتداه و إن كان من أعداه. و ما ذكرت فيه فمن بعض خلال أبيه

       فلا تحسباً أن الندى فيه حادث        و لكنه فيه قديم و تالد

فمن قبله أعطى ابوه نواله              أيبخل نجل قبله جاد والد

و هو و إن كان ابن سيف فإنه في الهيجاء أبوه. و إن كان في اللواء خادم الضيف فهو مولاه على من يجفوه.

 حاتمي إذا راى الضيف لاقاه           بوجه من المكارم طلق

فيه راق الحيا و أما المحيا                فهو للضيف إن أتى وجه برق

و أما مفاكهته و معاشرته و مداعبته فألطف من هبوب الرياح و أرق من السقيط على شفاه الأقاح.

 يغني الجليس بنطقه و بكفه                     مهما حكى أو جاد بالأفضال

  إن يفتخر ملك بسمر عواسل                ففخاره بصوالح الأعمال"

و كان المترجم مولعاً بالعلم و الكتب النافعة ذكرنا منها كتاب ابن القاصح في القراءات. و منها ديوان شعر في مدح الرسول صلى الله عليه و سلم ليحيى بن يوسف الصرصري البغدادي الحنبلي و عليه قيد تملك للمترجم مؤرخاً في 1204 (وثيقة رقم 2). و منها تفسير لباب التأويل في معاني التنزيل لابن الخازن الذي أوقفه أبوه سيف على أولاده (وثيقة رقم 1) . و منها مجموع في الفقه و الأخبار و الفوائد وهبه أبوه سيف في آخر حياته على ما يبدو . جاء في صك الهبة " قد وهبت هذا الكتاب الشريف ولدي أصلحه (الله) محمد بن سيف هبة شرعية و أنا في حال نصحه. ويل لمن تعرضه فيه. فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه إن الله سميع عليم. و ذلك في رجب سنة ألف و مائة ...  " (13) (وثيقة رقم 3).

أعماله: مع كثرة من ترجم لمحمد بن سيف لم يصلنا ما يكفي من أعماله. و لكن جاء في السحب الوابلة أنه تولى إفتاء الحنابلة بمكة المكرمة (14). كما ذكر البسام أنه تولى التدريس و الإفتاء في بلد الزبير قرب البصرة حيث استقر بعد انتقاله من الأحساء و قد استفاد منه خلق كثير (15). و من المرجح أن انتقاله من الأحساء كان حوالي سنة 1206 و هي السنة التي انتقل فيها أستاذه محمد بن فيروز و من معه من أصحاب عندما ظنوا أن ابن سعود آخذه . و ذلك لأن هذا الفريق لم يكن موافقاً لرأي آل سعود و كان ابن فيروز يراسل السلطان العثماني ليستعديه عليه فلم يقدر(16). و كان محمد بن سيف ينظم الشعر في الفضائل. من ذلك ما ذكره البسام في فضل العلم و المتعلم (17):

أيا طالب الدنيا ومن كان همه            لجمع حطام المال في كل ليلة

تفقه فإن الفقه يحمي من الردى          تعلم فإن العلم نعم الذخيرة

مدارسة الإخوان للعلم بينهم            مقامة عز يا لها من معزتي

ألا إنهم حفاظ دين محمد                 حماة له من كل صاحب بدعة

ألم تر أن العلم بالبذل زائد               و مالاً بعكس العلم من غير ريبة

كذلك إن العلم يحرس أهله              و يحفظهم من كل أمر مضلة

و كن عالماً إن المهيمن سائلٌ             لمن كان ذا مال و علم و حكمة

عن العلم هل أديته أو كتمته             كذا المال هل أديت حقي و قسمتي

 و لكن أشهر أعماله على الإطلاق قصيدة نظم الجواهر في النهي و الأوامر و هي في الآداب الشرعية. ذكرها ابن حميد و الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى (18) و نسبوها إلى المترجم و كذلك فعل البسام و يتوفر منها عدة نسخ مخطوطة في دارة الملك عبدالعزيز و مكتبات أخرى بالمملكة العربية السعودية.

جاء في مطلع نظم الجواهر :

 أري المجد صعبا غير سهل التناول    شديداً أبياً معجزاً للمحاول

بعيد مرام نادر من يحوزه             يشق على أهل الدناة الأرافل

و أهل العلا قد نافسوا في اكتسابه   فكانوا به أحياء تحت الجنادل

فلا مجد إلا باهتمام و رغبة           و قوة عزم باكتساب الفضائل

و ملاكها تقوى الإله فإنها            تبوئ في الجنات أعلى المنازل

و تنجي الفتى يوم الجزا و تجيره      من النار دار الخزي ذات السلاسل

و ما نائل التقوى من الناس كلهم    سوى تارك المنهي للأمر فاعل

 وفاته: ذكر ابن حميد و البسام أنه توفي قريباً من 1200 . و ذلك مستبعد لعدة أسباب. منها أنه له قيود تملك بخطه ذكرناها في 1204 و 1212. و منها أن ابن سند صرح أنه كان على قيد الحياة وقت تأليفه سبائك العسجد و كان ذلك بعد 1224 و قبل 1239. و كان  المترحم حين ذلك في البصرة حيث لقبه ابن سند بالنجدي البصري. و كونه استقر في الزبير و درس و أفتى فيها فترة يدل على تأخر وفاته عن 1224 بسنين. و قد ذكر ابن حميد أنه استقر في المدينة المنورة في آخر حياته بعد أن حج البيت. قلا شك أن هذا كان بعد إقامته في الزبير بفترة. و نقل ابن حميد في ذلك كرامة مفادها أن المذكور حج ثم زار النبي صلى الله عليه و سلم في مسجده . فلما خرجت القافلة خارج المدينة و عزم على الذهاب معهم إلى بلده رأى النبي صلى الله عليه و سلم في النوم و قال له : يا محمد كيف تخرج من عندنا و أنت من جيراننا؟ فلما أصبح نأى عن السفر و رجع إلى المدينة، فأقام فيها أياماً قلائل ثم توفاه الله تعالى فيها. و لمحمد ابن عالم هو سيف بن محمد و كان جميل الخط جداً كما يتضح من قيد وقفه كتاب هداية الراغب لشرح عمدة الطالب للشيخ عثمان بن أحمد النجدي الحنبلي مؤرخاً في 7 ذي الحجة 1236 (19) (وثيقة 5).

 الهوامش:

1-   مخطوط رقم 59 بمكتبة إدارة المخطوطات بوزارة الأوقاف الكويتية.

2-   هذا النسب متواتر عن شيوخ الأسرة و أثبتناه في شجرة العتيقي من تأليفنا 2002م.

3-  مستقيم زادة سليمان سعد الدين أفندي " مجلة النصاب في النسب و الكنى و الالقاب" و المؤلف كان معاصراً لسيف العتيقي و أولاده و توفي سنة  1202 هجرية . و كتابه المشار إليه مخطوط و مصور في أنقرة 2000م. و حسين بن قاسم العتيقي علم مشهور ترجم له عدد من المؤرخين مثل شيخه ابن القاضي في " درة الحجال في تراجم الرجال" و محمد أمين فضل الله المحبي في " خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر " و بدر الدين حسن البوريني في " تراجم الأعيان في أبناء الزمان". و قد استقر حسين بن قاسم العتيقي آخر حياته في مدينة العلا بالحجاز بعد أن قضى مدة في اسطنبول عاصمة الخلافة العثمانية و دمشق بالشام ، و توفي غرقاً في بحر جدة في المركب العثماني المعروف بالخاصكية.

4-  عثمان بن سند البصري " سبائك العسجد في أخبار أحمد نجل رزق الأسعد" ت 1242. مطبعة البيان بمبي 1315.

5-   محمد بن عبدالله بن حميد " السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة" ت 1295 . تحقيق بكر عبدالله أبو زيد و د. عبدالرحمن بن سليمان العثيمين. مؤسسة الرسالة 1416 بيروت.

6-   عبدالله عبدالرحمن البسام " علماء نجد خلال ثمانية قرون" دار العاصمة ، الرياض 1998م.

7-   عماد بن محمد العتيقي" علماء العتيقي في ثلاثة قرون" الدارة، 4، س 25، 1420، ص 87-128.

8-   عماد بن محمد العتيقي، المصدر السابق.

9- عماد بن محمد العتيقي، المصدر السابق.

10-  شجرة العتيقي، مصدر سابق.

11-  مخطوط رقم 155، مكتبة المخطوطات بوزارة الأوقاف الكويتية، بدون عنوان.

12-  عثمان بن سند ، مصدر سابق.

13-  مخطوط رقم 155، مصدر سابق.

14-   محمد بن عبدالله بن حميد ، مصدر سابق.

15-  عبدالله بن عبدالرحمن البسام، مصدر سابق.

16-  محمد بن عبدالله بن حميد ، مصدر سابق.

17-  عبدالله بن عبدالرحمن البسام ، مصدر سابق.

18-   إبراهيم بن صالح بن عيسى ، مجموع مخطوط. ق 82.

مخطوط لدى مكتبة المخطوطات بوزارة الأوقاف، رقم 49.

إعداد : د. عماد محمد العتيقي

 

رجوع

 

 

مختصر لبعض الشخصيات الأوائل و المعاصرين

الأوائل:

 "شيخ العلا" الشيخ حسين بن قاسم  العتيقي :

           تولى الإمامة والخطابة في مدينة العلا الواقعة شمالي المدينة المنورة في وادي القرى, وكان بالإضافة إلى ذلك يتولى الإفتاء على مذهب الإمام مالك, ومعلما للدين والعربية. وقد كان من أشار لشق مجرى عين جاسم أو عين الجاسمية وأشرف على شق القناة وأحيا بها أراضي كثيرة, فصار ذا نعمة سابغة ومال وفير. و غير ذلك مما ذكر في سيرته.

 

 الشيخ العالم سيف بن حمد بن محمد العتيقي:

           توفى عام 1189ه (1775م), من علماء المجمعة في سدير, وكان في الوقت نفسه إماما لمسجد السليمية في بلدة حرمه من إقليم سدير. وقد افتتح مدرسة أهلية ومكتبة, وأوقف عليها احد بيوته ونخلا وتعد مدرسة سيف العتيقي و مكتبته من أقدم المدارس الأهلية و المكاتب العامة في بلدة المجمعة و سيف هو الجد الأعلى للأسرة و من أبنائه حمد و عبدالله و محمد و صالح و إبراهيم . انتقل في آخر حياته إلى الكويت سنة 1189 و توفي في نفس السنة في الأحساء عند صاحبه الشيخ محمد بن عبدالله بن فيروز.

 - سيف بن محمد العتيقي: من علماء الأسرة القدامى و قد ترك علما و تلاميذ معروفين منهم عبدالجبار بن علي البصري الذي وقف عليه شيخه عدة كتب نفيسه منها كتاب الفروع الذي نسخه الشيخ سيف و حققه و همش عليه, ومنهم مفتي الحنابلة بمكة محمد بن يحيى بن ظهيره المخزومي, ترجم له محمد بن عبدالله بن حميد صاحب السحب الوابلة و الشيخ عبدالله البسام في كتابه علماء نجد.

 - جبر العتيقي : شارك مع أبناء بلدته حرمة في الدفاع عنها في موقعة حرمة عندما غزاهم سعود بن عبدالعزيز، وقتل جبر في هذه المعركة التي حدثت سنة 1192 رحمه الله.

 - الشيخ محمد بن سيف بن حمد العتيقي: له فتاوى ومؤلفات منها الكتاب نظم الجواهر في النهي والأوامر, وله منظومة في الآداب الشرعية. توفي بعد 1223.

 - الشيخ صالح بن سيف بن حمد العتيقي: مواليد عام 1163ه توفى عام 1223ه. ولد في حرمه من بلاد سدير, و كان متبحرا في الفقه والحديث واللغة العربية والحساب.

 - الشيخ عبدالعزيز بن حمد بن سيف بن حمد العتيقي: باني مسجد النبهان في الكويت, وهو من علماء الكويت الأفاضل الذين اشتهروا بالعلم والتعليم؛ وقد تخرج على يديه الكثير من العلماء منهم الشيخ محمد بن عبدالله الفارس. ابنته رقيه لها وقف معروف بمدينة الكويت ما زال تحت إشراف الأمانة العامة للأوقاف. و تزوجت ابنته هيا من ابن خالها و هو أحمد بن محمد بن سالم العتيقي و أنجبت له محمد و حصة و لولوة و منيرة. و منيرة لها وقف معروف في الكويت. و انقطعت ذرية الشيخ عبدالعزيز من جهة الذكور بعد ابنه حمد. توفي بعد 1260.

 

آل صالح بن سيف بن حمد العتيقي:

 - عبداللطيف بن عبدالله بن صالح بن سيف العتيقي: وهو من رجال دولة الكويت الأفاضل, وممن شهد له بالسخاء و الكرم أيام المجاعة التي أصابت الكويت سنة الهيلق, حيث عمت المنطقة ثلاث سنوات عجاف في عام 1868م.

 - منيرة عبدالرحمن بن صالح بن سيف العتيقي: من المحسنات المشهورات. لها وقف معروف في مكة المكرمة كانت تستضيف فيه أقاربها من الحجاج. تزوجت من محمد بن علي بن عبدالرحمن المضايفي العدواني من أعيان مكة و من أصهار الشريف غالب. و كان زوجها يتوسط بين الحكام و بين بعض قبائل الحجاز.

 و قد انفطعت ذرية صالح بن سيف من جهة الذكور.

 

آل سيف بن حمد بن سيف:

 جدهم سيف بن حمد صاحب وقف معروف بمدينة الكويت ما زال تحت رعاية الأمانة العامة للأوقاف.

 - محمد بن عبدالله بن سيف بن حمد العتيقي: مؤسس مسجد المطران شمال المرقاب عام 1310ه (1893م), والذي يعتبر من المساجد الأثرية في الكويت.

 - الدكتور صلاح بن عبداللطيف بن عبدالله بن محمد بن عبدالله بن سيف العتيقي. حاصل ايضا على شهادة جامعيه بالقانون, وهو مدير منطقة الصباح الصحية في الكويت, وأمين عام بعثة الحج, ورئيس الجمعية الطبية سابقا.

- الأستاذة خولة عبداللطيف بن عبدالله العتيقي : مربية و داعية لها العديد من المقالات و المحاضرات في الدعوة.  تزوجت من الدكتور عبدالله فهد النفيسي.

 - منصور بن عدنان بن عبداللطيف العتيقي: متأهل في الشريعة من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة, و هو الذي حقق مخطوط الدرر السنية في نظم السيرة الزكية للحافظ زين الدين العراقي.

 

آل منصور بن عبدالله بن سيف:

 أول من انتقل إلى الكويت منهم عبدالرحمن بن عبدالله بن سيف و أخيه سيف و هم أخوة منصور و قد انقطعوا. ثم حمد بن عبدالمحسن بن منصور الذي عمل بالتجارة و كسب رزقا وفيرا. و ينقسمون إلى  (1) آل حمد بن عبدالمحسن و (2) آل علي بن عبدالمحسن و (3) أل صالح بن منصور بن عبدالله بن منصور.

 

  1- آل حمد بن عبدالمحسن بن منصور:

 - الملا عبدالله بن حمد بن عبدالمحسن بن منصور العتيقي: كان سكرتيرا و مستشارا خاصا للشيخ مبارك الكبير حتى عام 1906م.

 - الملا محمد بن حمد بن عبدالمحسن العتيقي: كان وكيلا لأملاك الصباح ونخيلهم في الفاو بالعراق.

 - عبدالرحمن بن سالم بن عبدالله بن حمد بن عبدالمحسن العتيقي: من مواليد 5 ابريل 1928م ,تقلد عدة مناصب منها مدير الشرطة حتى عام 1959م, ثم مدير الصحة من عام 1959م ولغاية 1961م, ثم أصبح أول سفير للكويت في الولايات المتحدة وذلك في 2 ديسمبر 1961م و كان في نفس ذلك الوقت أول من شغل منصب ممثل الكويت للأمم المتحدة , ثم وكيلا لوزارة الخارجية قي يناير 1963م, ثم وزيرا للمالية والنفط في 4 نوفمبر 1967م لغاية عام 1974م, ثم وزيرا للمالية عام 1974م لغاية عام 1981م, ثم مستشارا لصاحب السمو أمير الكويت من عام 1981م حتى يومنا هذا, وهو رئيس مجلس إدارة بنك انفست كورب, ورئيس مجلس إدارة بنك البحرين والشرق الأوسط, ورئيس الجمعية الكويتية لرعاية المعاقين,  ومن انجازاته:

          - بيت التمويل الكويتي

          - صندوق الأجيال

          - وأعمال خير كثيرة يطول ذكرها.

 - عبدالله بن سالم العتيقي: من كبار وأشهر تجار الكويت سابقا وله مبادرات مثل إنشاء أول مصنع للسيارات في الكويت.

- محمد بن سالم العتيقي: كان من المتفوقين من خرجي الكلية الحربية المصرية عام 1955 وكان ضابط التدريب الأول في الجيش الكويتي لغاية 1957. عضوا ثم سكرتير جمعية الإرشاد. وهو رائد تربية أبقار الحليب في الكويت و الخليج العربي منذ 1962، مؤسس اتحاد منتجين الألبان الطازجة 1964 ورئيس مجلس إدارته لدورات عدة. عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للثروة السمكية 1996-2000. وهو من محبي أعمال الخير حيث انه بنى مسجدين في الكويت احدهما مسجد الصحابة في منطقة الشرق والأخر مسجد قرب مزرعته المشهورة في الصليبية.  

 - الدكتور عبدالله بن سليمان بن عبدالله بن حمد بن عبدالمحسن العتيقي: حائز على شهادة الدكتوراه في الثقافة الإسلامية من جامعة الجنان في طرابلس بلبنان و على الماجستير في الإدارة التربوية من الولايات المتحدة الأمريكية, ولقد شغل عدة مناصب منها ناظرا لعدة مدارس ثانوية في الكويت و عضو مجلس إدارة مجلة المجتمع و عضو في الجمعيات الآتية:

1- جمعية المعلمين 2- جمعية الصحفيين 3- جمعية التكافل لرعاية السجناء و هو عضو شرف في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية, وكان أمين عام جمعية الإصلاح الاجتماعي وحاليا أمينا للسر و داعية معروف صاحب مؤلفات منها:

    ا-  كتاب المنهج التربوي للحركة الإسلامية المعاصرة وأثره على بنية المجتمع الكويتي.

   - محمد بن احمد بن عبدالعزيز بن حمد بن عبدالمحسن العتيقي: كان سفير دولة الكويت في إيران.

 - وائل بن محمد بن احمد بن عبدالعزيز العتيقي: مستشار معروف ورئيس محكمة الجنايات.

 - سالم بن محمد بن سالم بن عبدالله العتيقي: طيار في الخطوط الجوية الكويتية  و رئيس طيارين الأسطول الأميري.

 

2- آل علي بن عبدالمحسن بن منصور و هم آل سيف بن علي و آل عبداللطيف بن علي:

  - سيف بن علي بن عبدالمحسن بن منصور العتيقي: من شهداء حرب الجهراء في اكتوبر 1920م, وكان مسئولا عن تحصيل الرسوم على السلع وتوصيل الرسائل للشيخ مبارك الصباح أمير الكويت الراحل.

 - يعقوب بن يوسف بن عبداللطيف بن علي العتيقي: أول سفير لدولة الكويت في رومانيا.

 - صلاح بن سيف بن محمد بن سيف بن علي العتيقي: المدير والاستشاري في بيت التمويل.

 - طارق بن سيف بن محمد بن سيف بن علي العتيقي: عمل كمدير في البنك الصناعي لغاية 2004م, ولديه مصانع تجارية في الكويت.

 - علي بن محمد بن عبداللطيف بن علي العتيقي: عميد ركن في الجيش الكويتي, كان مدير التخطيط و التنظيم في هيئة العمليات و الخطط و هو حاليا رئيس المكتب العسكري لدى سفارة دولت الكويت في تركيا.

 - وليد بن خالد بن عبداللطيف بن علي العتيقي: عقيد ركن طيار و آمر قاعدة عبدالله المبارك الصباح الجوية في الجيش الكويتي.

 

3- آل صالح بن منصور بن عبدالله بن منصور:

 - محمد بن صالح بن منصور بن عبدالله بن منصور العتيقي: حامل بيرق ابن صباح في معركة الجهراء عام 1920م.

 - فهد بن محمد بن صالح بن منصور العتيقي: تولى منصب وكيل وزارة العدل المساعد للشئون الإدارية في الكويت عام 1970م.

 - صالح بن عبدالله بن محمد بن صالح العتيقي: مدير شركة الكويت للألبان.

 - د. نبيل بن عبدالله بن محمد العتيقي: دكتور باطنية في المستشفى الأميري في الكويت.

 - هيثم بن داود بن محمد بن صالح العتيقي:  قاضي بمحاكم الكويت.

 - حسام بن داود بن محمد بن صالح العتيقي:  رئيس جمعية الضاحية و المنصورية التعاونية ومهندس في المنشات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع، وشخصية اقتصادية حيث ان له عدد من المقابلات والتصريحات عن سوق الكويت للاوراق المالية.

 

ال سالم بن حمد بن سيف العتيقي:

 - أحمد بن محمد بن سالم العتيقي: تزوج من هيا عبدالعزيز بن حمد العتيقي. و هو ممن شهد على وثيقة وقف ملك أبناء حمد الفداغ في البصرة سنة 1242 مع الشيخ عبدالعزيز بن حمد و غيره. و ابنته منيرة لها وقف في الكويت معروف هو بيتها المشترى من ورثة والدتها هيا.

 - محمد بن عبدالله بن سالم العتيقي: وهو من العلماء الأجلاء و الرؤساء المعروفين في المجمعة. له أحكام موثقة على عدة عقارات في المجمعة حوالي 1242. له عقب معروف.   

 

 ال سليمان بن حمد بن سيف العتيقي:

  ويتفرعون إلى فرعين كبيرين ؛ فرع ال عبدالعزيز و  فرع ال ابراهيم

 

1- ال عبدالعزيز:

   - وهو عبدالعزيز بن محمد بن سليمان العتيقي توفى عام 1299ه.

 -ومنهم الشيخ عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز العتيقي: المتوقي عام 1968 في الكويت, وهو من أصحاب المدارس الأهلية القدامى, وقد قام بفتح مدرسة في المجمعة, ومن تلامذته الشيخ عثمان الصالح, و عبدالعزيز    التويجري. شارك في تأسيس التعليم العام في البحرين فهو ثاني مدير لمدرسة الهداية الخليفية المدرسة الأولى في البحرين, وهنالك مدرسة ابتدائية في الصليبيخات بالكويت تحمل اسمه؛ كما شارك رحمه الله في عضوية لجنة تسليم مدينة جدة بعد فتحها على يد الملك عبدالعزيز أل سعود رحمه الله عام 1344ه, وكان مستشارا للملك عبدالعزيز أل سعود, وعمل مساعدا ونائبا للأمير فيصل بن عبدالعزيز حاكم مكة المكرمة والحجاز آنذاك, وعضوا في مجلس الشورى للهيئة التأسيسية لتنظيم أسس حكم الحجاز التي أسسها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه. وله رحلات دعوية في الشرق الأقصى بين الملايو واندونيسيا والهند فيها التقى بالعديد من زعماء تلك البلاد مثل غاندي وأبو الكلام أزاد وشوكت علي, والشيخ سليمان الندوي وحبيب الرحمن الشيراوي, وغيرهم. 

 - يوسف بن عبدالقادر بن محمد بن عبدالعزيز بن محمد العتيقي: وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الإدارية في الكويت سابقا.

 - الدكتور عماد بن محمد بن عبدالعزيز بن محمد العتيقي: أستاذ و عميد كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت ومن ثم أول أمين عام للامانه العامة لمجلس الجامعات الخاصة بالكويت, وعضو في المجلس الأعلى للبترول, و عضو في جمعية محللي الأسواق الأمريكية, وله مؤلفات في التراجم والأنساب والتاريخ منها سلسلة أبحاث عن علماء أسرة أل عدساني الكريمة  في مجلة العرب, وكتاب دليل إنشاء وتحقيق سلاسل الأنساب. وبحث في مجلة الدارة عن حسام الدين العتيقي "شيخ العلا"و بحث عن علماء العتيقي في ثلاثة قرون في مجلة الدارة أيضا, وقد درسه في كلية الهندسة في جامعة البحرين في دولة البحرين في سنة  1990 . ولديه عدة مؤهلات منها:

- الدكتوراة في هندسة الكيمياء.

-  عضوية في جمعية النسابين العالمية.

-  مؤهل فني  أسواق معتمد. و هو أول عربي يحصل عليه.

-  وأكثر من 80 بحث عالمي في الهندسة أصبح البعض منها مرجع لعدد من العلماء الأجانب والعرب.   

 - الدكتور عوني بن محمد بن عبدالعزيز بن محمد العتيقي: الطبيب الاستشاري و الجراح في المسالك البولية.      

-  محمد بن صالح بن محمد العتيقي:  حاصل على شهادة بكالوريوس محاسبة و على شهادة مراقب حسابات مرخص، وقد تقلد عدة مناصب في القطاع الخاص اخرها المدير التنفيذي في مجموعة العصيمي القابضة و رئيس مجلس الادارة و العضو المنتدب في الشركة الوطنية للصناعات الاستهلاكية.

 

  2- ال ابراهيم:

- وهو الشيخ إبراهيم بن محمد بن سليمان العتيقي: توفي عام 1315ه, تولى القضاء في المجمعة وسدير.

 - حمد بن عبدالمحسن بن إبراهيم العتيقي: توفي 17 يونيو 1969, وهو مؤسس مسجد العتيقي بمنطقة الشامية في الكويت, ومؤسس مسجد الصبيخة في المجمعة بالمملكة العربية السعودية.

 - عبدالمحسن بن حمد بن عبدالمحسن العتيقي: مدير الإدارة المالية في وزارة الخارجية سابقا.

 - محمد بن حمد بن عبدالمحسن العتيقي: مهندس وتاجر يملك مصنع العتيقي للبلاط المتداخل.

- يوسف بن حمد بن عبدالمحسن العتيقي: مهندس ونائب رئيس شركة ايكويت للبتروكيماويات و نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإصلاح الاجتماعي. 

 - فوزي بن عبدالمحسن بن حمد العتيقي: أمين سر مجلس الإدارة و مدير إدارة الاستثمار في البنك التجاري الكويتي. 

 - أنور بن عبدالمحسن بن حمد العتيقي: مدير إدارة الشؤون الإدارية في الهيئة العامة للإسكان.

- خالد بن منصور بن حمد بن عبدالمحسن بن إبراهيم العتيقي: نائب رئيس الهيئة الملكية بينبع في المملكة العربية السعودية.

 مختصر الشخصيات اعداد : عبدالعزيز عماد العتيقي

رجوع