إجعلنا صفحتك المفضلة
ابحث
الجمعة 17 اكتوبر 2008
10700
الرأي اليوم / «الخال» يوسف الغانم هرمٌ رحل وما... هَرِم    «الشعبي» أعلنت جهوزية استجواب الخالد: توقيته قريب... والله يعين الجميع    جابر المبارك: لا نخشى المساءلة    الحمود لـ «الراي»: تسلمت تقريرا عن «الفيلم الإباحي» وسأتخذ القرار المناسب    فضيحة جديدة بطلها... «التكتل»!    الخرافي: حريصون على استمرار العلاقة الطيبة بين الكويت والعراق والتعامل مع الملف في إطار رسمي وليس وفق ما يُنشر في وسائل الإعلام    ديوان الخدمة يرشح 874 مواطناً ومواطنة للعمل في الجهات الحكومية    عزة الدوري يتحدى الأميركيين بالقبض عليه حيا    لبنان: كسر «التوازن المدهش» في انتخابات الأحد رهن باستمالة كتلتي... الحائرين والمغتربين    العثور على حطام طائرة في الأطلسي    إصابة أولى في مصر بـ «انفلونزا الخنازير»
RSS أرشيف الجريدة PDF
تحليل / هل يستعيد أنصار الحمد والفارس والمخلد أمجادهم القديمة؟
انتخابات القادسية... سلف ودين!
أحمد الفهد يهنئ طلال الفهد بالرئاسة العام 2000
| كتب أحمد المطيري |

آه... «يالقادسية» حلو بانتصاراتك ومر بانتكاساتك ورائع بانجازاتك ومثير في انتخاباتك، فانت فاصلة الجملة في كل الاحداث، كما انت عنوان لكل المواقف التي عكستها الحالة السياسية على مدى التاريخ الحديث وبالتحديد خلال النصف قرن الاخير، منك اغلقت الاندية الكويتية (الخليج والعروبة والاهلي والجزيرة وغيرها)، وعن طريق رجالاتك اعيدت الاندية بمسمياتها الحديثة.
لا اعرف لماذا عندما استعرض تاريخ هذا الصرح العملاق اتذكر كوكب الشرق ام كلثوم وهي تشدو وتقول (وعرف حكايات مليانة اهات، ودموع وانين، والعشاق دابوا ماتابوا) لان عشاق القادسية لم يتوبوا عن عشق قلعتهم الصفراء رغم كل الاحداث والمواقف والذكريات التي تتجدد كلما دقت اقدام الانتخابات على ابوابه.
قصة القادسية هي رواية استثنائية لانه ليس ناديا مثل كل الاندية وانما رحلة يتباهى السحاب على التراب، فكانت هذه المنارة التي قبل ان تسكن في حولي سكنت في الافئدة وفي فصول التاريخ، عندما كانت ساحة لاعضاء نادي الاستقلال الذين أقاموا مؤتمرهم لتأييد الوحدة بين مصر وسورية وحضره المذيع اللامع صاحب نداء وطن عربي واحد من المحيط الى الخليج، مدير اذاعة صوت العرب احمد سعيد، ومن بعد هذا المؤتمر حصلت تلك التداعيات المعروفة والتي انتهت بالغاء الاندية الكويتية التي تحولت عن مسارها الرياضي الى مواقف وتوجهات اخرى.
لم يكن هذا الموقف غائبا عن كل انتخابات القادسية بل كان اصحاب توجهاته السياسية حضورا متميزا زاده اشتعالا دخول هذا الفتى الثائر الشهيد فهد الاحمد على خطه ليزداد الامر اثارة وتشتعل المنافسات بعدما تحول رفقاء الامس الى متنافسين اليوم، وتوالت الايام والتواريخ والاسماء حتى اصبحت انتخابات القادسية انشودة في فم الزمن.
القادسية عندما يتحدث عن تاريخه مع الانتخابات يجب ان يعود بذاكرته الى العام 1961 حيث اجريت اول انتخابات والتي حسمت بالتزكية لمجموعة حمود زيد الخالد الذي يعد اول رئيس للقلعة الصفراء بمسماها الجديد، واستمرت التزكيات في مجالس ادارات فيصل الصالح المطوع وراشد عبدالعزيز الراشد وخالد المسعود الفهيد وخالد الحمد وحمد الحمد (الذي يسمى استاد القادسية باسمه )، ولكن منذ عام 1969 انقسم الرفاق عبدالعزيز المخلد وعبدالمحسن الفارس وخالد الحمد وغيرهم الى معسكرات كادت ان تعصف بتلك القلعة الصفراء ولذلك لجا عقلاء النادي الى ايجاد حل يحفظه من هذه التمزقات الا وهو استحضار طرف محايد ومقبول من كل الجبهات هو الشهيد فهد الاحمد رحمة الله عليه عين رئيسا للنادي بالتزكية في العام 1970 وكان معه في هذا المجلس كل من عيسى ياسين وسعود العصيمي (وزير الدولة للشؤون الخارجية لآخر حكومة قبل الغزو الصدامي الغاشم)، ونايف المعوشرجي ومطلق العصيمي وخالد الحمد وعبدالوهاب العدساني وفؤاد مساعد الصالح ومحمد احمد الفرحان وسليمان الحقان وراشد الخالدي واستمر الفهد ورفاقه يحكمون القادسية حتى العام 1979 الذي قرر فيه الشهيد خوض انتخابات مجلس ادارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم في مواجهة النائب الحالي احمد السعدون (رئيس مجلس ادارة نادي كاظمة ومجلس الامة السابق).
اتحاد القدم والفهد
وبخروج الفهد من رئاسة القادسية بدأ فصل مثير في كتاب القلعة الصفراء حيث بدأت الاصوات تعلو بان يكفي الفهد اتحاد القدم ويترك القادسية لمن لايشغله شيء (جمع بين منصبين)، ولم تكن هذه الاصوات خافتة بل كانت تعلو بالتمرد اثناء رئاسة الفهد الاخيرة حيث دأبوا على اتهامه بانه ادخل العديد من الافراد وتسجيلهم اعضاء في الجمعية العمومية للنادي للاخلال بالتركيبة العددية لصالحه، وبرغم هذا ظل الفهد هو اللاعب الاساسي حتى في الانتخابات التي اعتبرها المؤرخون للحركة الرياضية الكويتية بانها الاشد سخونة والاحد تنافسا الا وهي انتخابات 1983 والتي جرت بين قائمة الفهد والقائمة التي ضمت خالد الحمد (مدير الهيئة العامة للشباب والرياضة السابق) الذي تولى رئاسة النادي بالتزكية 1979 عقب فوز الفهد برئاسة الاتحاد والتي ضمت عبدالوهاب البناي ونايف المعوشرجي واخرين وبدعم من عبدالعزيز المخلد وعبدالمحسن الفارس اللذين فضلا عدم الترشيح. وكانت تلك الانتخابات بمثابة (كسر عظم) بين الطرفين وكان الحق مسموحا فيه استخدام الاسلحة المشروعة وغير المشروعة من الجانبين وانتهت تلك الليلة الانتخابية الساخنة التي انتظرها كل الرياضين بفوز كاسح لقائمة الحمد 9 /2، حيث اخترق الفهد وفريد العجيل مجلس الحمد ولكن باستحياء خصوصا وان الغالبية المطلقة بيد الحمد، وقد يرجع خسارة الفهد للانتخابات الى ابتعاده عن القادسية بعد توليه رئاسة الاتحاد وكذلك خلافه مع «المرعب» اللاعب جاسم يعقوب في العام 1977 وكان وقتها يعقوب يعد اشهر لاعب في منطقة الخليج ويحظى بشعبية كبيرة داخل القلعة الصفراء وماتزال وقفته المضادة للشهيد في هذه الانتخابات عالقة بالاذهان. وهذه الانتخابات ظلت رواسبها لفترة طويلة بين الاطراف المتنافسة، وظهرت جليا بين الاتحاد الكويتي الذي عاد اليه الفهد مرة اخرى وبين القادسية حيث اختلفت المواقف ونشبت الخلافات حتى قام وزير الشؤون الاجتماعية والعمل انذلك خالد الجميعان بحل مجلس ادارة الاتحاد الكويتي في العام 1986 وتعين عبدالعزيز المخلد رئيسا للاتحاد وقدم المخلد استقالته من رئاسة القلعة الصفراء الذي كان قد ذكاه في انتخابات 1985، وتولى نائبه المرحوم يوسف المشاري رئاسة القادسية، وكانت تلك السنة الرياضية مليئة بالعواصف الرعدية بين القادسية وقائمة الشهيد خصوصا بعد قرار الجميعان وازدادت بشكل اوسع بعد قرار الفيفا بوقف المشاركات الخارجية للازرق الذي كان يستعد للمشاركة في خليجي 1986 في العاصمة البحرينية «المنامة»، ولكن قبل اسبوع من البطولة عاد الفيفا عن قراره وشارك الازرق وفاز بالكأس بالرغم من الاستعداد المتواضع الذي لم يتجاوز اسبوعا واحدا فقط وحمل المخلد كأس الخليج وعاد مرة اخرى الى رئاسة القادسية في عام 1987 من خلال قائمة مزكاة من قبل جميع الاطراف.
خلافات شديدة
وشهد عام 1988 خلافات شديدة داخل المجلس بسبب بعض السياسات التي اختلفت فيها مجموعات الفارس مع ربع المخلد في كفية ادارة النادي حتى تم الوعد بين الطرفين في انتخابات 1989 التي حصل فيها عبدالمحسن الفارس على الاغلبية في تشكيل مجلس الادارة 6 مقابل 5 للمخلد الذي ورغم ذلك استمر المجلس بالعمل بين الطرفين من دون اي مشاكل بالرغم من اختلاف وجهات النظر، وكان هذا المجلس هو الاخير للمخلد مع القادسية وفضل الابتعاد منذ ذلك الحين، وقاد الفارس القلعة الصفراء حتى العام 1996 وسط هدوء تام وتعاون كبير بين جميع الاقطاب لدرجة ان الفارس سمح لقائمة الشهيد فهد الاحمد الذي ظلت ذكراه معطرة بالورود لدى جميع القدساويين بعد استشهاده في اول يوم من الغزو الصدامي 2/8/1990، بمشاركته في عضوية النادي ودخول رضا معرفي ومحمد المسعود وكان الغرض من ذلك عدم الخوض في الانتخابات وكذلك تقديره لتاريخ معرفي والمسعود.
بروز اسم ابن الشهيد
وخلال تلك الفترة برز اسم نجل الشهيد طلال الفهد بين اروقة النادي وكان من الحاضرين والمتواصلين داخل النادي منذ كان صغيرا ولاعبا لفريق كرة القدم، ويملك علاقات جيدة ومتواصلة مع الجميع دفعته الى تشكيل قائمة قوية في انتخابات 1997 مستغلا الخلافات التي نشبت بين اطراف قائمة الفارس خصوصا بعد القرار التاريخي الذي اتخذه مجلس ادارة الاصفر برئاسة الفارس بالانسحاب من دوري الدمج وكان هذا القرار القشة التي قصمت ظهر البعير حيث اختلفت الاراء ووجهات النظر في تلك القضية التي شغلت الشارع الرياضي الكويتي مابين مؤيد ومعارض، وقرر الفارس عدم خوض الانتخابات والتي اعتبرها الكثيرون الفرصة الذهبية لطلال الفهد لاستعادة امجاد والده الشهيد، وبالفعل صدق توقع الجميع وفاز الفهد بنتيجة 11 مقابل صفر، ويرجع السبب الى امتناع الكثيرين من انصار عبدالعزيز المخلد من مؤازرة قائمة عبدالرحمن الفوزان التي تم تشكيلها من قبل الفارس، وفوز طلال كان بالنسبة للانصاره هي العودة الى الزمن الجميل الذي شغل فيه الشهيد رئاسة القادسية وحقق معه نتائج رائعة.
نجاح طلال الفهد
ونجح طلال الفهد في قيادة القادسية بمنظور مختلف تماما عن الادارات السابقة بمشاركة العديد من الرياضيين السابقين، ونجح باحتواء العديد من الاعضاء الذين كانوا في حالة خلاف مع والده الشهيد، وفي فترة وجيزة حقق معه القادسية نتائج غير مسبوقة خصوصا في لعبة كرة القدم اللعبة الشعبية الاولى، ورغم كل النجاحات الكبيرة التي حققتها قائمة الجميع التي ترأسها طلال الفهد لم تكن مقنعة لدى الاطراف القديمة عبدالمحسن الفارس وعبدالعزيز المخلد اللذين اتهما الفهد بتغيير تركيبة اعضاء الجمعية العمومية وتسجيل اعضاء لايعرفون طريق النادي. وحدث في العام 2000 ماكان غير متوقع حين اعلن المخلد والفارس تشكيل قائمة موحدة ضد الفهد مستندين على تاريخهما الطويل في النادي والذي لم يكن يشفع لهما في المنافسة الحقيقة حيث كان الفارق شاسعا بين اعضاء الجمعية العمومية المؤيدة للفهد التي حسمت الانتخابات بسهولة تامة، ولكن كانت بالنسبة لطلال الفهد لها المعنى الكبير حين اعلنت عن النتيجة صاح وقال «هذا دين ورديناه» في اشارة الى خسارة والده الشهيد في انتخابات 1983، ورد عليه المخلد «هذا دين واشتريتوه»، ومن بعدها اغلق ملف الانتخابات بصورة محسومة لقائمة الجميع التي مع مرور الزمن اصبحت تحظى بتأييد مطلق من كافة الاطراف. والانتخابات المقبلة التي سيحاول فيها انصار عبدالمحسن الفارس الذين شكلوا قائمة برئاسة د. محمود الغضبان ومحمد الذاير وحامد الهدهود واحمد ابداح واخرين اثبات وجودهم وعدم رضائهم وايصال رسالة بان قائمة ابناء النادي لاتزال... حية لاتموت!

مؤتمر أبناء نادي القادسية غدا

تعقد قائمة أبناء نادي القادسية في الثامنة من مساء غد مؤتمرا صحافيا في مقر القائمة الكائن بالعديلية قطعة 2 شارع عبدالله الهاجري منزل 16حيث سيتم طرح البرنامج الانتخابي الطموح الذي تسعى القائمة لتحقيقه خلال الأربع سنوات المقبلة.
والجدير الذكر أن القائمة التي ستخوض انتخابات النادي تتكون من دكتور محمـــود الرزوقي، احمد البـــداح، عثمــــان الحسينان، محمد القصــار، عبد الله اليتــامى، عبد الله عبد الرســول، يوسـف العثمـــان، يوسف نصر الله، حـامد الهــدهود، سعد الهــــــدية، ومحمد الذاير العتيبي.
زعيما المعارضة القدساوية المخلد والفارس
تعليق على المقال
الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
أرسل
أنتم أصل نادي القادسية واللي ماله أول ماله تالي
محمد العثمان
قائمة أبناء نادي القادسية هي أصل وشرف هذا النادي العريق والعملاق ،وبفضل الله تعالى ثم بجهود سلف هذه القائمة حقق هذا النادي انجازات وتاريخ مشرف رغم قوة البطولات والأفرقة والرياضة بشكل عام في تلك الفترة ،الله يوفقكم ياقائمة أبناء نادي القادسية وينصركم للاصلاح والتغيير
زعيم يا طلال
خالد
انا قدساوي غيور وضد طلال الفهد بس يوم عرفت ان ابناءالنادي ياخدون مساعداتهم من نادي الكويت غيرت وصرت مع طلال لان ما ابدل زعيم واحط تابع يدمر النادي عن طريق نادى الكويت
الله ينصر أبناء الشهيد
نايف العجمى
الله ينصر أبناء الشهيد وأبناء أسره الحاكمه
على من باعوا البلد والرياضه الله يحمى الكويت منهم
ويحمى صاحب السمو أمير البلاد صباح الأحمد
هؤلاء ليسوا معارضين بل أرهابين قتلو رياضه القادسيه
والرياضه الكويتيه والأتحاد كره اليد لم يسلم منهم
نسأل الله العافيه
كويمان الكويمان
اللهم عافنا في اجسادنا وأبداننا واجعلها الوارث منا
اللهم ارزقنا رزقا حلالا ؟ ماهذا الذي يحصل في النادي
الكل يبي يلهف ويصير مصلح انا أفضل يجيبون أجانب يديرون النادي من دول أسيا او من اوربا أفضل وأوفر
نطلب من الحكومه جلب أجانب لادارة الانديه والجمعيات
القوميون العرب و الليبراليون و الرغبة في العودة
فيصل جمال
للأسف قائمةأبناءالنادي تتشكل من الليبراليون، ومن خلال قراءةأسماءأعضاءمجال س الإدارةالسابقة يتضح للجميع بأن هدف تلك القائمةأبعد من نادي القادسية، فكم عدد الأعضاءالذين نجحوا في إنتخابات مجلس الأمةبعد فوزهم في نادي القادسية
قائمةأبناءالناد ي ترى القادسيةفرصةالعودة للسياسية.
نادي الوطنيين لأبنائه
قدساوي
الكل يعرف أن نادي القادسية هو اللاعب الرئيسي في إتحاد الكرة وهو الكفة المرجحة في القرارات الحاسمة ولا بد للتنويه أن الإخفاقات الأخيرة على صعيد إتحاد الكرة سببها الرئيسي الإدارة الحالية لنادي القادسية التي تلعب الدور الريادي في "أندية التكتل".فلابد للقادسيةأن يعودلأبنائه
القادسيه النادى الكبير
mohannad
بسم الله الرحمن الرحيم اقول اول شىء كلهم رجال النادى ان كان قديم ام جديد الكل يتطلع لمصلحت النادى وهم رجال النادى الكبير والانتخبات خاسر ورابح والكل يعلم هذا واتمنى التوفيق للجميع ولمصلحت هذا النادى الكبير لان الكل يحب القادسيه والبلد الجميل الكويت منبع الخير للجميع .
كلنا اخوان
عاشق لهذه الديره
مهما حدث ومهما صااااااار تبقي هذي الانتخابات

نقول بيروك للفائز وهاردلك للخاسر

ولا ننسي الزمن القديم للاصفر بعهد المخلد والفارس

والشهيد البطل فهد الاحمد الله يرحمه

المهم االكويت المهم الكويت المهم الكويت
كفو والله
بطاطة قدساوية
الله ينصركم يالمعارضة ......نعم للتغير نعم للذمم الشريفة


الله ينصركم
1 / 1
السابق   التالي
الى الأعلى
Alrai.com © All Rights Reserved.