21 تشرين الأول/أكتوبر 2009

نظرة عامة على العطل الرسمية في الولايات المتحدة

 
صورة أكبر
عيد الرابع من تموز/يوليو، مناسبة وطنية كبرى تمتد جذورها الى أعماق التقليد الإنجليزي الأميركي للحرية السياسية.
عيد الرابع من تموز/يوليو، مناسبة وطنية كبرى تمتد جذورها الى أعماق التقليد الإنجليزي الأميركي للحرية السياسية.

واشنطن،- تخصص الولايات المتحدة، شأنها في ذلك شأن غيرها من الدول، عدداً من الأيام من كل عام للاحتفال بذكرى الأحداث، والشخصيات أو المناسبات العامة. ويتم الاحتفال بهذه العطل عادة بتعطيل الدوام الرسمي بصورة عامة والتوقف عن ممارسة الأنشطة التجارية، فضلا عن إقامة المراسم العامة أو/والدينية.

من الناحية الفنية، فإن الولايات المتحدة لا تحتفل بأعياد قومية محددة، ولكن الكونغرس خصص 10 أيام كل عام "كعطل رسمية قانونية عامة" تغلق خلالها المؤسسات الفدرالية أبوابها ويعفى معظم موظفي الحكومة الفدرالية من الدوام في أعمالهم. وعلى الرغم من أن حكومات الولايات والشركات الخاصة الأميركية غير مطلوب منها التقيد بهذه العطل، إلا أن جميع الولايات من حيث الممارسة، وجميع أرباب الأعمال تقريبا، يحتفلون بمعظم هذه العطل.

ومنذ العام 1971، تم تحديد عدد من هذه العطل لتحل في التاريخ الذي يوافق يوم الاثنين بدلا من التركيز على تاريخ معين في التقويم، لكي يتاح للعمال الاستمتاع بعطلة نهاية أسبوع مطولة تشمل أيام السبت والأحد والإثنين.

عيد رأس السنة (1 كانون الثاني/يناير)

يحتفل الأميركيون ببداية العام الجديد في منازلهم، ومع الأصدقاء، وكذلك في تجمعات حاشدة تبدأ من فعاليات استعراض الزهور في كاليفورنيا إلى الحشود الكبيرة التي تتجمع في ساحة "تايمز سكوير" في مدينة نيويورك.

عيد ميلاد مارتن لوثر كنغ  الإبن (الذي يصادف ثالث يوم اثنين من شهر كانون الثاني/يناير)

وقع الرئيس رونالد ريغان، في 2 تشرين الثاني/نوفمبر، 1983، تشريعا ينص على تحديد عطلة رسمية لتكريم ذكرى مارتن لوثر كينغ جونيور (المولود في 15 كانون الثاني/يناير) الحائز على جائزة نوبل للسلام في عام 1964، كما والشخص الذي يرتبط اسمه بالانتصارات التي حققتها حركة الحقوق المدنية للأميركيين من أصل إفريقي في عقدي الستينات والسبعينات من القرن الماضي. وبحلول عام 1999، أصبحت جميع الولايات الـ 50 تحتفل بهذه العطلة.

عيد ميلاد واشنطن (ثالث يوم اثنين من شهر شباط/فبراير)

يتم الاحتفال بيوم 22 شباط/فبراير الذي يصادف عيد ميلاد جورج واشنطن، القائد العسكري للثورة الأميركية وأول رئيس للولايات المتحدة، كيوم عطلة رسمية منذ العام  1885. كما دأبت عدد من الولايات على الاحتفال بيوم 12 شباط/فبراير الذي يصاف عيد ميلاد أبراهام لنكولن، الرئيس السادس عشر، ولكن بعض المشرعين اقترح أن يتم دمج العطلتين في عطلة واحدة. ورغم أن التشريع النهائي أبقى على العطلة في يوم عيد ميلاد واشنطن، إلا أن العديد من الأميركيين يطلقون على العطلة الآن "عيد الرؤساء".

يوم الذكرى (آخر يوم اثنين من شهر أيار/مايو)

بدأ الاحتفال بيوم الذكرى في أعقاب الحرب الأهلية الأميركية، 1861-1865، حين كان العديد من الولايات يحتفل بعطلة يوم 30 أيار/مايو (التي كانت تعرف باسم يوم التزيين) لتكريم الذين فقدوا أرواحهم في تلك الحرب، حيث كان يتم في كثير من الأحيان تزيين قبورهم بوضع الزهور عليها. وبعد الحرب العالمية، تمت توسعة يوم التزيين لتكريم الذين وافتهم المنية في جميع حروب الولايات المتحدة. وتحتفل جميع الولايات الأميركية الخمسين بهذه العطلة التي تكرم أولئك الذين ضحوا بحياتهم في الدفاع عن بلادهم.

صورة أكبر
لعل عيد الشكر هو الاحتفال الأميركي العائلي دون منازع، إذ يتميز بكونه وليمة فاخرة، يلتقي حولها الأهل والأصدقاء وأبناء الحي الواحد.
لعل عيد الشكر هو الاحتفال الأميركي العائلي دون منازع، إذ يتميز بكونه وليمة فاخرة، يلتقي حولها الأهل والأصدقاء وأبناء الحي الواحد.

عيد الاستقلال (4 تموز/يوليو)

يتم الاحتفال بعطلة عيد الاستقلال تيمنا بتبني إعلان الاستقلال من قبل الكونغرس القاري الثاني يوم 4 تموز/يوليو 1776. وقد كان يجري بالفعل الاحتفال بهذه العطلة على نطاق واسع في ربوع الدولة حين أعلنها الكونغرس عطلة رسمية فدرالية، في عام 1870.

عيد العمال (أول يوم اثنين في شهر أيلول/سبتمبر)

تم الاحتفال لأول مرة بعطلة عيد العمال في مدينة نيويورك في أيلول/سبتمبر 1882، ويجري في عطلة عيد العمال تكريم العمال والعاملات على ما قدموه من مساهمات. ففي عام 1894، وقع الرئيس غروفر كليفلاند على تشريع قضى بالاحتفال بهذه العطلة الفدرالية. ولا تزال مشاركة نقابات العمال في مواكب الاستعراضات السنوية أمرا شائعا ومعتادا، أما بالنسبة للعديد من الأميركيين فإن هذه العطلة تمثل النهاية غير الرسمية للإجازة الصيفية لدى الطلبة وبداية السنة الدراسية.

يوم كولومبوس (ويصادف ثاني يوم اثنين في شهر تشرين الأول/أكتوبر)

يتم الاحتفال في عطلة يوم كولومبوس بإحياء ذكرى نزول المستكشف الإيطالي الشهير إلى الأميركتين في 12 تشرين الأول/أكتوبر من عام 1492. وقد بدأ الأميركيون الإيطاليون في أواخر القرن التاسع عشر بتكريم هذا اليوم باعتباره احتفالا بترثاهم، نظرا لأن هناك اعتقادا على نطاق واسع بأن كولومبوس يتحدر من أصل إيطالي. وقد أعلن الرئيس فرانكلين دي روزفلت في عام 1937 هذا اليوم عطلة فدرالية رسمية.

يوم المحاربين القدامى (11 تشرين الثاني/نوفمبر)

اشتق اسم يوم قدامى المحاربين من يوم الهدنة الذي يحيي ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 1918. وقد أعلن الكونغرس هذا اليوم عطلة فدرالية في عام 1938 وفي عام 1954 تغير اسم العطلة إلى عيد المحاربين القدامى تقديرا لأولئك الجنود الذين خدموا في الجيش الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية والحرب الكورية. وأصبح اليوم يكرم جميع المنتسبين إلى فروع القوات المسلحة الأميركية الأحياء منهم والأموات ممن خدموا خلال أوقات السلم أو الحرب. (وبالمقابل، فإن  يوم الذكرى يكرم أولئك الذين ضحوا بأرواحهم). وبينما كانت عطلة يوم المحاربين القدامى ضمن العطل التي تم نقلها إلى أيام الاثنين ابتداء من عام 1971، غير أن الكونغرس أعادها إلى موعدها الأصلي في عام 1978 وهو يوم 11 تشرين الثاني/نوفمبر. ومن ضمن الاحتفالات السنوية التي تقام بهذه المناسبة وضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول في مقبرة أرلنغتون القومية بالقرب من العاصمة واشنطن.

عيد الشكر (الذي يصادف  رابع يوم خميس في شهر تشرين الثاني/نوفمبر)

هناك أصناف من أعياد الحصاد يتم الاحتفال بها في أنحاء كثيرة من العالم، وتعود جذور عيد الشكر إلى إقامة وليمة تشاطرها المهاجرون الأوائل الإنجليز الذين أسسوا مستعمرة بليموث (في ما أصبح الآن يعرف بولاية مساتشوستس) مع أبناء قبيلة وامبانواغ الأميركية الأصلية في العام 1621. وقد أعلن الرئيس أبراهام لنكولن، في عام 1863، إبان الحرب الأهلية الدامية التي طال أمدها، يوم الخميس الأخير من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام "يوما يخصص لتقديم الشكر والثناء". ولكن الكونغرس أصدر قراراً في عام 1941 غيّر فيه موعده إلى رابع يوم خميس من الشهر لضمان موسم تسوق أطول في الفترة الممتدة بين عيد الشكر وعيد الميلاد. ويمثل عيد الشكر مناسبة سعيدة لإقامة الولائم الكبرى البهيجة للتعبير عن الشكر لله على نعمه.

عيد الميلاد (25 كانون الأول/ديسمبر)

عيد الميلاد هو المناسبة التي يحتفل بها معظم المسيحيين بعيد ميلاد السيد المسيح يوم 25 كانون الأول/ديسمبر. وقبل القرن التاسع عشر، كان العديد من الأميركيين يداومون على العمل خلال عيد الميلاد، ولكن خلال حقبة العصر الصناعي، بدأت العطلة تأخذ منحى تكريم القيم العالمية المشتركة مثل المنزل والأطفال وحياة الأسرة، ودمج العادات العلمانية مثل تبادل الهدايا وبطاقات المعايدة، وتزيين الأشجار الدائمة الخضرة. وقد أعلن الكونغرس في العام 1870 اعتبار يوم عيد الميلاد عطلة رسمية فدرالية. وفي العام 1999، أقرت محكمة فدرالية الجانب المدني من احتفالات عيد الميلاد وذلك برفضها الزعم أن عطلة عيد الميلاد تدعم معتقدا دينيا معينا، وهو الأمر الذي يتعارض مع الدستور الأميركي.

وتمتزج إلى حد ما الأعياد التي تعتبر أعيادا غير مسيحية التي يتم الاحتفال بها في نفس الفترة تقريبا مع عيد الميلاد- ومن أشهرها عيد كوانزا الخاص بالأميركيين من أصل إفريقي وعيد الهانوكا اليهودي- مع موسم العطل لتشكل موسم عطل طويلا.

احفظ ضمن مفضلاتك عبر:     المفضل؟ كيف أختار مقالي