16 يوليو 2011 القاهرة

الثقافة > القفاش وهناء عطية وفتحي وعبد المريد يفوزون بجائزة ساويرس الأدبية


ارسل    اطبع   
البوم الصور و الفيديو

تماما كما أعلن الأديب الكبير خيري شلبي مقرر لجنة تحكيم الرواية الفرع الأول‮ "‬كبار الكتاب‮" ‬في حفل توزيع جوائز مؤسسة ساويرس الثقافية في دورتها الخامسة لعام‮ ‬2009،‮ ‬تجاوزت الجائزة التقسيم الوهمي للأجيال،‮ ‬ولم تلتفت سوي للجودة والاكتمال في النصوص المقدمة،‮ ‬فجاءت قائمة الفائزين تحمل أسماء شابة وغاب عنها كبار الأسماء الستينية أو السبعينية‮.‬


ولإضفاء السرية علي نتائج الجوائز،‮ ‬قام مجلس أمناء الجائزة هذه الدورة ولأول مرة بعمل قائمة قصيرة‮ ‬Short List ‮ ‬ووجهت الدعوة لكل المبدعين بها للحضور دون أن يعلم أحد النتيجة‮.‬


فاز بجائزة أفضل رواية الفرع الأول‮ (‬كبار الأدباء‮) ‬منتصر القفاش عن روايته‮ "‬مسألة وقت‮"‬،‮ ‬وفازت هناء عطية بجائزة القصة عن مجموعتها‮ "‬عنف الظل‮"‬،‮ ‬أما في الفرع الثاني جائزة‮ (‬شباب الأدباء‮)‬،‮ ‬فازت ريم بسيوني بالمركز الأول عن روايتها‮ "‬الدكتورة هناء‮" ‬وفاز بالمركز الثاني هاني عبد المريد عن روايته‮ "‬كيرياليسون‮"‬،‮ ‬وفي القصة فاز محمد فتحي بالمركز الأول عن مجموعته‮ "‬بجوار رجل أعرفه‮"‬،‮ ‬وحسن كمال محمود بالمركز الثاني عن مجموعته‮ "‬كشري مصر‮"‬،‮ ‬أما جائزة السيناريو ففاز بجائزة الكبار سيناريو فيلم‮ "‬نيران صديقة جدا‮" ‬لعصام حلمي رحيم،‮ ‬وفي الفرع الثاني‮ "‬الشباب‮" ‬فاز سيناريو‮ "‬الفيل النونو الغلباوي‮" ‬لأحمد نبيل توفيق،‮ ‬أما جائزة المسرح التي استحدثتها المؤسسة لأول مرة هذا العام فحصل علي جائزتها مناصفة نصا‮ "‬اخناتون‮" ‬لمنصور مكاوي،‮ ‬و"الحياة حلوة‮" ‬لأحمد العطار‮.‬


وبعد إعلان الجوائز عبر الفائزون عن سعادتهم وقال منتصر القفاش لروزاليوسف‮: ‬هذا اليوم يذكرني بأن‮ "‬مسألة وقت‮" ‬عاشت معي لمدة ست سنوات مليئة بالقلق والتوتر،‮ ‬وإعادة النظر فيما أكتبه،‮ ‬وبعد هذه الرحلة الطويلة شعرت أن الجائزة كانت ثمرة لها،‮ ‬وهذه ليست أول جائزة حصلت عليها فقد سبق وحصلت علي جائزة الدولة التشجيعية عام‮ ‬2001‮ ‬عن مجموعتي القصصية‮ "‬شخص‮ ‬غير مقصود‮"‬،‮ ‬وبالنسبة لـ"مسألة وقت‮" ‬فقد صدرت في طبعتها الأولي عن دار‮ "‬الهلال‮" ‬والثانية صدرت مؤخرا عن دار‮ "‬أزمنة‮" ‬بالأردن‮.‬


وأضاف‮: ‬الرواية تقوم علي فارق التوقيت بين ما نحياه وما نحلم به ونريده،‮ ‬وتحكي عن شخصية يحيي المحاسب في مكتب أحد المسئولين،‮ ‬عن مندوبي المبيعات يواجه حكاية زيارة‮ "‬رنا‮" ‬له فجأة ويكتشف أن هذه الزيارة تمت بعد موتها،‮ ‬وبدأ يسأل عن معني الزيارة وسبب اختيارها له،‮ ‬فأخذ يعيد النظر في أشياء كثيرة كان قد اعتاد عليها‮.‬


وكشف منتصر أنه يعمل حاليا علي إنجاز مجموعة قصصية يتمني أن ينتهي منها خلال‮ ‬2010‮ ‬تقوم علي تيمة واحدة وهي الشكل الذي يفضله في الكتابة‮.‬


أعرب القاص محمد فتحي عن سعادته بالجائزة قائلا‮: ‬الجائزة لها مصداقيتها ولجان التحكيم فيها نزيهة،‮ ‬وقد تكتموا علي خبر الفوز حتي آخر لحظة وأنا لم أعرف به إلا صباح اليوم،‮ ‬فهناك جوائز يتم‮ "‬طبخها‮" ‬وتفصيلها علي ناس محددة،‮ ‬وأتمني ألا تفقدني الجائزة روح الهواية،‮ ‬حتي أضمن الاستمرار في الكتابة‮.‬


القاص حسن كمال قال‮: ‬لا يعني فوزي بالجائزة أنني أفضل المشاركين،‮ ‬فهناك من يستحق الفوز مثلي ولكن لم يحالفهم الحظ،‮ ‬وهي تعني أنني مشيت في الطريق الصحيح،‮ ‬وقد طبعت المجموعة أربع طبعات في عام واحد،‮ ‬ويتناول العمل مشكلة الطبقية في المجتمع المصري واتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء‮.‬


وعند تقديمه لجائزة شباب الأدباء قال حلمي النمنم مقرر لجنة تحكيم الجائزة‮: ‬تقدم للجائزة هذا العام‮ ‬73‮ ‬عملا بين القصة والرواية،‮ ‬تم استبعاد عمل واحد فقط لعدم استيفائه شروط المسابقة كان منشورا من قبل،‮ ‬وكانت الجائزة الأولي محسومة بالإجماع أما الجائزة الثانية فلم يتم الإجماع عليها لوجود أكثر من عمل يستحق الفوز،‮ ‬واتسمت جميع الأعمال المقدمة بجسارة في التعامل مع اللغة والخيال والتابوهات والواقع‮.‬


ثم جاء الدور علي جوائز السيناريو التي قدمها الناقد علي أبو شادي مقرر لجنة تحكيم الفرع الأول‮ "‬كبار الكتاب‮" ‬قائلا‮: ‬تلقينا‮ ‬57‮ ‬سيناريو انتهينا إلي صفيتها إلي أربعة أعمال فقط،‮ ‬معظمها يستحق الجائزة بدرجات متفاوتة‮.‬


ومن جانبه قال المخرج سمير سيف مقرر لجنة تحكيم السيناريو فرع‮ "‬شباب الكتاب‮": ‬تلقينا‮ ‬97‮ ‬سيناريو تراوحت بين أعمال مفرطة في الواقعية،‮ ‬مثل سيناريو حمل عنوان‮ "‬مذكرات طالب بعثة‮" ‬مكتوب بأكمله باللهجة العامية،‮ ‬وبين الأعمال الطليعية التي وازنت بين فنيات وأصول وقواعد كتابة السيناريو،‮ ‬والأعمال السيريالية التي تقترب من الأحلام،‮ ‬وتميزت جميعها بالجرأة التي أثلجت صدر اللجنة‮.‬


وأضاف‮: ‬قامت لجنة التحكيم بتصفية الأعمال إلي ثمانية سيناريوهات فقط،‮ ‬وإجماع أصوات اللجنة تم اختيار عمل واحد ميز بالإحكام الفني،‮ ‬والمذاق الذي عبر عن الواقعية السحرية بالإضافة لحس فكاهي دافئ وهو سيناريو‮ "‬الفيل النونو الغلباوي‮".‬


تم توجيه الدعوة للفنان عصام المغربي،‮ ‬الذي ألقي كلمة قال فيها منذ ثلاث سنوات تمنينا أن تكون هناك جائزة للسيناريو يقدم أعمالا من مصر طولها وعرضها،‮ ‬وهو ما تم بالفعل،‮ ‬ثم جاء العام الماضي ليشهد الإعلان عن جائزة جديدة للمسرح،‮ ‬الصدر الأول للثقافة والمعرفة،‮ ‬ثم ألقي مشهدا من مسرحية عبد الرحمن الشرقاوي‮ "‬الحسين ثائرا‮" ‬الشعرية،‮ ‬وداعب ساويرس قائلا لا أداعب بهذه الأبيات رغبة إنشاء جائزة للشعر،‮ ‬لكن إذا حدث هذا فسيكون جيدا‮.‬


أوضح الدكتور أحمد عبد الحليم مقرر لجنة تحكيم جائزة المسرح أن اللجنة تلقت‮ ‬138‮ ‬عملا مسرحيا كشفت عن مواهب جيدة تبحث عن فرصتها للخروج للنور،‮ ‬وتنوعت الأعمال المقدمة بين عدة أجيال مختلفة،‮ ‬مما أعطي المنافسة قوة وصعوبة،‮ ‬لكن لجنة التحكيم تمكنت من الوصول إلي النص المتكامل الذي يستحق الجائزة،‮ ‬بعد تصفية الأعمال أكثر من مرة،‮ ‬وهذا لا يعني أن النصوص‮ ‬غير الفائزة ليست جيدة،‮ ‬بل علي العكس،‮ ‬هناك نصوص جيدة كثيرة تبشر بكتاب مسرحيين‮ ‬كبار،‮ ‬فهذه المسابقة كشفت بئرا من الإبداع يؤكد أن المسرح مستمر وينتظره مستقبل باهر رغم الوعكة التي يمر بها الآن‮.‬


ثم صعد المنصة الفنان محمد صبحي لتسليم الجائزة للفائزين وقال‮: ‬أعرف أنه ليس من حقي الحديث،‮ ‬لكنني لدي ملاحظة ورجاء،‮ ‬أما الملاحظة فهي أنني أول مرة أحضر حفل توزيع جوائز يضم هذا العدد المحدود من الفائزين،‮ ‬فقد اعتدت أن أحضر حفلات يخرج كل من بالقاعة ممسكا بجائزة باستثناء مقدم الحفل هو الوحيد الذي لا يحصل علي جائزة‮.‬


أما الرجاء فقال‮: ‬رجائي أن تكون هناك جائزة لكل من لا يهدم مسرحا،‮ ‬ولكل من يبني مسرحا،‮ ‬فهناك‮ ‬28‮ ‬مسرحا تم إغلاقها وهدمها أو تغيير نشاطها في الثلاثين عاما الماضية،‮ ‬23‮ ‬بالقاهرة،‮ ‬وخمسة بالإسكندرية‮.‬


وبعد انتهاء الجوائز صعد سميح ساويرس ونجيب ساويرس إلي المسرح وقدما جائزة تكريمية لاسم الدكتور الراحل محمد السيد السعيد،‮ ‬عضو مجلس أمناء الجائزة،‮ ‬تسلمتها زوجته السيدة نور الهدي،‮ ‬وقال نجيب‮: ‬رغم أنني رأس مالي وهو كان يساريا،‮ ‬فقد لمست به في المرة الوحيدة التي التقيت به فيها نقاء وثبات علي المبدأ تشرفنا به‮.‬


الاولى
|
صفحات الرياضة
|
شئون مصرية
|
احزاب مصرية
|
شئون سياسية
|
محافظات مصرية
|
تحقيقات وحوارات
|
شئون عربية
|
شئون دولية
|
الراى
|
إقتصاد
|
الثقافة
|
فن
|
الجريمة
|
الأخيرة
|
كاريكاتير
|
روزا إستاد
|
شيوخ وعلماء
|
قساوسة ورهبان
|
ضد التطرف
|
مذيعون ومذيعات
|
العمال
|
أنجح ناس
|
بيوت التفكير
|
المجتمع الدبلوماسى
|
دماغ تك
|
صحافة وصحافيين
|
عالم المسرح
|
بريد الناس
|
مزادات
|
وجوه مصرية
|
الملخص
|
لياليماذا لو
|
لقطات
|
جدا .. جدا
|
اليوميات
Design and Development by Microtech