Skip Navigation Linksالرئيسية > الأخبار > خبر

* لقاءات

14/09/2010 - المكتب الإعلامي


  فضيلة الشيخ عائض القرني ......

ماذا تحب أن تسجل من كلمات في حضورك الأول لمسابقة واعتصموا العالمية......

أولا احمد الله سبحانه وتعالى واصلي على رسوله ونبيه المصطفى محمد ابن عبد لله واله وصحبه واحمد الله إنني أتيت إلى هذا البلد المعطاة الكبير بلد المليون حافظ لكتاب الله وقد أسعدت تمام السعادة وانشرح صدري لما رأيت من اهتمام بهذا الكتاب العظيم وإقبال الشعب الليبي المسلم الصادق على ميراث النبوة والوحي الكريم واشكر أهل الفضل وعلى رأسهم الدكتورة عائشة معمر القذافي على ما تبنته من هذا المشروع العظيم واسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى ولا أنسى أخي الأستاذ احمد كجمان والقائمين على هذا المشروع وهذه الجائزة.

 -- ماذا تقول للأخوات المتسابقات في مسابقة واعتصموا السادسة

--- أهنئهن على هذا الفوز العظيم وهذا الذي ينبغي التنافس فيه وهذا هو النجاح الباهر العظيم الذي لا يوافقه ولا يشابهه اى نجاح أخر لان هذا النجاح هو نجاح إيماني رباني وتلك النجاحات كلها أرضيه .

ثم اطلب منهم ومن نفسي الإخلاص لوجه الله أن تكون قراءتهن ومسابقتهن وحفظهن طلبا لثواب من الله سبحانه وتعالى و الزلفى والقرب منه سبحانه وتعالى فثوابه هو الباقي جل في علاه واطلب منهن أن ينشرن ثقافة القران ورسالة القران في مجتمعاتهن وفي بيوتهن وان يتبنوا العمل بكتاب الله حتى لا يقعوا في موقع فيمن كان قبلنا كما قال سبحانه: { أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون } (البقرة:44)

مسابقة واعتصموا السادسة تتميز بملحق ثقافي  مليء بالخطب والدروس الدينية. أين ومتى يعد فضيلة الشيخ عائض القرني محبيه من المسلمين؟

خطبة الجمعة 17 من رمضان بمسجد جمال عبد الناصر بطرابلس بعنوان المعجزة الخالدة

 الجمعة 17 من رمضان محاضرة بعنوان يا أهل الهمم بقاعة الشعب طرابلس الساعة 11 ليلاً

 السبت 18 من رمضان  درس ديني بعنوان يا عبادي بمسجد شهداء المنشية طرابلس بعد صلاة العصر.

 الاثنين 20 من رمضان محاضرة بعنوان ثمار الاستغفار بقاعة فينيسيا بمدينة بنغازي بعد صلاة التراويح.

  فضيلة الشيخ محمد عصام القضاة رئيس لجنة التحكيم للدورة السادسة لمسابقة واعتصموا النسائية.

-- بماذا تتميز لجنة التحكيم لهذه الدورة وما أهم ما سيكون فيها؟

-- بسم الله الرحمن الرحيم ....طبعا اللجنة الآن هي مشتركه بين الرجال والنساء بمعنى أن معي مقرر من الرجال وست عضوات من النساء الحافظات وهذا الأمر يجعل فيه نوع من الدقة والموضوعية بالإضافة إلى أننا قسمنا المجالات التي  من خلالها يحكم على المتسابقة الإتقان أو عدمه بحفظ القران الكريم وأحكام التجويد والوقف والابتداء وحسن الصوت والأداء بالإضافة إلى مسألة مهمة جدا وهي أصول الرواية لان عندنا أكثر من رواية.

-- هل  تضع اللجنة في اعتبارها أن المتسابقات يحملن عدة لغات وجنسيات غير العربية في تقييمها..؟

-- لا توجد أي صعوبة لأنهن يقرأن بلسان عربي مبين ونحن معهم في الاستماع لقرأتهن.

 فضيلة الشيخ الدكتور محمود المصري كيف ترى حضورك الأول لمسابقة واعتصموا العالمية..؟

الحمد لله الذي أكرمنا وشرفنا بهذه الزيارة وأنا الحقيقة أحب ليبيا حب من كل قلبي لكن هذه أول زيارة فازددت حباً لهذا البلد المبارك بعد ما لمست طيبة شعبها والنزعة الدينية الجميلة الموجودة فيه والخير اللي شفته في هذا البلد المبارك أحسست بأني وسط أهلي وناسي.

بماذا يجب  أن تتصف حاملة كتاب الله من النساء بما أننا في مسابقة نسائية  

النبي صلى الله عليه وسلم حينما سئلت أمنا عائشة عن خلق النبي صلى الله عليه وسلم  فقالت كان خلقه القران . وكذلك حاملة القران يجب أن تتخلق بالقران وتصنع منه منهج حياتها  وهو ليس مجرد آيات تتلى وترتل وتحفظ فقط  ولازم نتعايش مع خلق القران وكل ما جاء فيه قلبا وقالبا والفتاة التي تحمل كتاب الله يجب أنها تنظر في كل آية .

سيدنا عمر بن الخطاب عندما حفظ سورة البقرة في 12 سنة فعندما سألوه قال ما كنت انتقل من آية إلى التي تليها  إلا وكنت اعمل بالتي تسبقها .

ولذلك حذرنا رسولنا الكريم من إننا نتعلم و لا نعمل فقال كما جاء في الصحيحين انه يأتي بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتنطلق أمعاءه  فيجتمع عليه أهل النار ويقولون ويلك ألم تكن تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر. فيقول بلى كنت أمركم بالمعروف ولا أتيه  وأنهاكم عن المنكر وأتيه.

ما الجائزة التي تتحصل عليها كل المتسابقات من هذه المسابقة ..؟

أمس كان والد أحدى المتسابقات قال لي أدعي لبنتي أنها تفوز  .... فقلت له أنها فازت وكلهن فزن ...لان الفوز ليس جائزة أو مال أو تقدير ولكن الجائزة أن ربنا اختارها من بين آلاف  النساء  لتحفظ كتاب الله سبحانه وتعالى ....

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم وضح قدر حفظة القران وقال  يقال لقارئ القران يوم القيامة اقرأ وارتقي ورتل  كما كنت ترتل في الحياة الدنيا فأن منزلتك عند أخر آية كنت تقرأها.

وأخيرا أتمنى أن يظهر في كل دول العالم من تعمل عمل اختنا الدكتورة عائشة القذافي فالدال على الخير كفاعله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


فضيلة الشيخ الدكتور عمر عبد الكافي كيف ترى واعتصموا في مسابقتها السادسة..؟

أولا احمد الله رب العالمين واصلي واسلم على سيدنا رسول الله. وبعد أقول أن مسابقة واعتصموا بدأت كبيرة وتكبر كل يوم وبدأت عملاقة وتتعملق كل يوم هذا يدل على إخلاص العاملين فيها تحت رعاية الأخت الكريمة الدكتورة عائشة القذافي بارك الله فيها ومن معها وارى أن المسابقة كل عام تتطور بدأت تحتل مكانة كبيرة بين زميلاتها وأخواتها من المسابقات في الدول الإسلامية الأخرى . ولكن أرى تميز المسابقة في ليبيا لوجود العنصر النسائي من الحافظات ومن المحكمات وهذه فريدة تتفرد بها ليبيا وبذلك أعادت جمعية واعتصموا للمرأة مكانتها الحقيقة.

ما نصيب محبي فضيلة الدكتور عمر عبد الكافي من البرنامج الثقافي المصاحب للمسابقة هذا العام...؟

الحمد لله يوجد لدي خمس محاضرات وهذا طبعاً يدخل على سرور وسعادة لأنني أجد أناس محبين للعلم مقدرين له منصتين.

كلمة تحب توجيهها للأخوات المتسابقات هذا العام..؟

أقول أن الفوز الكبير أن تحفظ ابنتنا شيئاً من القران أو كل القران هذا فوز في حد ذاته. وأن تشارك في مسابقة عالمية دولية  بهذا الحجم هذا فوز أخر . أن تتفوق عن نظيراتها وفي ذلك فليتنافس المتنافسون هذا فوز أيضاً مركب .ومجرد المشاركة أرى انه شرف عظيم لكل مسلمه.