اخر تحديث: الأثنين, 23 كانون الثاني , 2012- 09:15م -دمشق

بيئة>>الحيتان تؤجج النزاع بين حماتها والراغبين في صيدها

22 حزيران , 2009


لشبونة-سانا

تعهد أنصار حماية البيئة بمكافحة ما يرونه محاولات لتوسيع نطاق صيد الحيتان التجاري خلال اجتماع يعقد على مدى خمسة أيام للجنة الدولية لصيد الحيتان على جزيرة ماديرا البرتغالية.

ونقلت وكالة يو بي آي عن ساندرا ألذير من منظمة برو وايلد لايف المدافعة عن الحياة البرية إنه إذا ما سمح لليابان بممارسة صيد الحيتان الساحلي فهذا سيعني رفع الحظر المفروض على صيد الحيتان للأغراض التجارية الذي دخل حيز التنفيذ منذ عام 1986.

وتعقد اللجنة الدولية لصيد الحيتان التي تضم 85 دولة اجتماعها السنوي الـ 61 بعد أن حاولت لسنوات الاتفاق على قواعد نهائية بشأن صيد الحيتان والمحافظة عليها.

وحتى الآن لا تسمح أي دولة رسميا بصيد الحيتان لأغراض تجارية سوى النرويج وأيسلندا.

وتسمح اليابان بصيد الحيتان لأغراض علمية فقط وهي ممارسة يرى النقاد أنها تمثل غطاء لصيد الحيتان للأغراض التجارية مع العلم أن لحوم الحيتان التي لا تستخدم لأغراض الدراسة تباع للاستهلاك.

ويقتل ما يصل إلى 1000 حوت سنوياً لبرنامج الأبحاث في اليابان وتسعى اليابان حاليا للحصول على تصريح للسماح بصيد الحيتان التجاري بالقرب من شاطئها مع خفض كمية الصيد الذي تقوم به لغرض البحث العلمي.

كما يتوقع الاتفاق الذي يخضع للمناقشة أن يتم في نهاية المطاف إقامة منطقة لحماية الحيتان في منطقة جنوب المحيط الأطلسي وهي فكرة يرى خبراء البيئة أنه لا معنى لها لأن تعليق صيد الحيتان حالياً جعل العالم بأسره منطقة حماية.

وقال نيكولاس انترب من جمعية حماية الحيتان والدلافين إن مثل هذا الاتفاق سيكون مهزلة.

يذكر أن اليابان ليست الدولة الوحيدة التي تسعى إلى تعديل حقوق صيد الحيتان الخاصة بها في مؤتمر ماديرا.

وتسعى الدانمارك لحشد التأييد بين دول الاتحاد الأوروبي لكي يتم السماح لغرينلاند بصيد 50 من الحيتان الحدباء في خمس سنوات لإطعام سكانها.

 إرسل هذا المقال الى صديق صفحة صالحة للطباعة
 


أكثر الأخبار قراءة

International Copyright© 2006-2011, SANA