RSS آخر الأخبار:

الرئيسية الأرشيف

عزام الأحمد يتطاول على الذات الإلهية.. ود.الاسطل يؤكد من ناحية فقهية : الحديث فيه كفر يستوجب تجديد الإسلام

القيادي في حركة فتح ورئيس كتلتها في التشريعي يتطاول على الذات الالهية ، والدكتور الاسطل يؤكد من ناحية فقهية ان حديثه فيه ردة عن الاسلام تستوجب تجديد الدين بنطق الشهادتين

2007-01-13

عزام الأحمد يتطاول على الذات الإلهية ودالاسطل يؤكد من ناحية فقهية  الحديث فيه كفر يستوجب تجديد الإسلام

غزة- فلسطين الآن :-

تهجم القيادي في حركة فتح ورئيس كتلتها في المجلس التشريعي عزام الأحمد خلال برنامج بثته قناة المنار اللبنانية قبل أيام مع مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور أحمد يوسف والذي تناول النقاش حول آخر الأوضاع على الساحة الفلسطينية حيث تطرق الحديث خلال البرنامج على المساعدات الأمريكية المشروطة والتي تتلقاها حركة فتح والرئاسة الفلسطينية مقابل تنفيذ شروط واتفاقات اسرائيلية أمريكية الهدف منها الالتفاف على الشعب والحقوق والثوابت والقضية الفلسطينية .

وقد سجل للأحمد حديث تطاول فيه بألفاظ فيها اعتداء وتطاول على الذات الإلهية والتي قالها بصريح العبارة رداً على سؤال وجه له ان حركة فتح تتلقى أموالاً أمريكية مشروطة : " لو جاءتنا مساعدات مشروطة من رب العباد لن نقبلها " .

من جانبه أكد الدكتور احمد يوسف المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطيني في حديث لفلسطين الآن الحديث الذي تطاول فيه الأحمد على الذات الإلهية والذي كان يوسف يمثل الطرف الآخر في البرنامج ، حيث أوضح أن الأحمد أساء لنفسه ولحركته من خلال تهجمه على الذات الإلهية .

فيه كفر .. ويجب تجديد الإسلام

ومن جانب فقهي أكد الدكتور يوسف الأسطل أن التلفظ بمثل هذا الحديث فيه كفر ويجب تجديد الإسلام بسبب أن ما يأتي من عند الله يجب أن يكون مقبولا من العبيد .

وأضاف :"  نحن مثلنا مع الله مثل العبيد الذين لا خيرة لهم في التلقي عن الله لقول الله سبحانه وتعالى " وما كان لمؤمن ولا لمؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم " هذا إذا كان الأمر أمر تكليف ولو كان التكليف شاقا كقوله تعالى  " ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلو أنفسكم أو اخرجوا من دياركم  " فكيف إذا كان النازل من عند الله منة إلاهية والله هو صاحب الفضل والمنة والله يتفضل على عباده دون حاجة إليهم لأن طاعة العباد لا تنفعه ومعصية العباد لا تضره لهذا فإن هذا القول يعتبر ردة عن الإسلام تستوجب تجديد الدين بأن ينطق الشهادتين  من جديد وأن يغتسل غسل الإسلام ويستحب أن يصلي ركعتين لتجديد دينه ."


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات Facebook