أسماء الكعبة المشرفة :



للكعبة المعظمة أسماء شريفة كثيرة ، وكثرة الأسماء تدل على شرف المسمى:

منها :
الكعبة
، وقد سميت بذلك لتكعيبها وهو تدويرها . قال القاضي عياض : الكعبة هو البيت نفسه لا غير ، سميت بذلك لتكعيبها ، وهو تربيعها ، وكل بناء مرتفع مربع كعبة . وقال النووي : « سميت بذلك لاستدارتها وعلوها . وقيل : لتربيعها في الأصل » انتهى . وممن قال : إنها سميت بالكعبة لكونها على حلقة الكعب ابن أبي نجيح وابن جريج .

ومنها :
بَكَّة
، بالباء الموحدة ، وسميت بذلك لأنها تبك أعناق الجبابرة ، وقيل غير ذلك .

ومنها :
البيت الحرام
، لقوله تعالى :( جَعَلَ اللهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلْنًاسِ وَالشًهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْىَ وَالْقَلَآئِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنً اللهَ يَعْلَمُ مَا فِى السًمَاوَاتِ وَمَافِى الْأَرْضِ وَأَنً اللهَ بِكُلًِ شَىْءٍ عَلِيمٌ ) المائدة 97


ومنها :
البيت العتيق
. وقد اختلف في معنى البيت العتيق ، فقيل : لأن الله تعالى أعتقه من الجبابرة ، فلم ينله جبار قط أو لم يقدر عليه جبار ، وقيل غير ذلك. والصحيح الأول على ما ذكر عز الدين بن جماعة .

ومنها :
البنية
، بباء موحدة ونون وياء مثناة من تحت مشددة ، ذكر هذا الاسم القاضي عياض في المشارق في حرف الباء . وذكر ابن الأثير في النهاية ما يدل على ذلك ، حيث قال : وكانت تدعى بنية إبراهيم عليه السلام ؛ لأنه بناها ، وقد كثر قَسَمُهم برب هذه البنية . انتهى .

ومنها :
الدُّوَّار
، بضم الدال المهملة وفتحها وتشديد الواو ، وبعدها ألف وراء مهملة ، ذكر ذلك ياقوت في مختصره لمعجم البلدان .

ومنها :
المسجد الحرام
؛ لقوله تعالى :( قَدْ نَرَى تَقَلٌبَ وَجْهِكَ فِى السًمَاءِ فَلَنُوًلًيَنًكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلًِ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلٌواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَاِنً الًذِينَ أُوتٌواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنًهُ الْحَقٌ مِن رًبًِهِمْ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمًا يَعْمَلُونَ ) البقرة 144


والمراد به الكعبة .
ومنها قادس ، ومنها نادر ، ومنها القرية القديمة ،
وهذه الأسماء الثلاثة مذكورة في تاريخ الأزرقي .


اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين