وفاة المطربة الارجنتينية مرسيدس سوسا عن 74 عاما

Sun Oct 4, 2009 8:36pm GMT
 

بوينس ايرس (رويترز) - قالت اسرة المطربة الارجنتينية الشعبية مرسيدس سوسا التي كافحت النظم الديكتاتورية بصوتها وأصبحت نجمة في سماء الموسيقي في أمريكا اللاتينية انها توفيت الاحد عن عمر 74 عاما.

وكانت سوسا في العناية المركزة في مستشفى على مدى أيام لمشاكل في الكلية. وقالت وسائل اعلام محلية ان جثمانها نقل الى مبنى الكونجرس في بوينس ايرس لكي يلقي عليه الجمهور نظرة الوداع بعد ظهر اليوم وسيتم احراق رفاتها يوم الاثنين.

وفي حين أطلق عليها جمهورها اسم "السمراء" La Negra فانها لقبت أيضا "بصوت الاغلبية الصامتة" لقيادتها حملات النضال من أجل الفقراء والكفاح من أجل الحرية السياسية.

واصبحت النسخة التي تغنيها لاغنية "جراسياس الا فيدا" Gracias a la Vida أي شكرا للحياة نشيدا لليساريين في السبعينيات والثمانينيات عندما اجبرت على التوجه الى المنفى وحظرت اغانيها.

وقالت أسرتها في بيان على موقعها على الانترنت "ان موهبتها التي لا جدل بشأنها وامانتها وقناعاتها العميقة تترك ميراثا عظيما للاجيال القادمة."

واكسبها اتساع صوتها القوي ثناء كبيرا في الخارج وشعبية في الداخل واصبحت شخصية مؤثرة بشعرها الطويل وعباءات البونشو التي كانت ترتديها في العروض الحية حتى السبعينيات من عمرها.

في الستينيات والسبعينيات المضطربة كانت سوسا تعبيرا واضحا عن حركة الاغنية الجديدة ذات البعد السياسي التي تدعو الى العودة بالموسيقى الشعبية الى جذورها.

وكانت ايضا عضوا بالحزب الشيوعي وجذبت ميولها السياسية اهتمام السلطات اثناء الديكتاتورية الدموية في الارجنتين بين عامي 1976 و1983 عندما قتل ما يصل الى ثلاثة الاف شخص في هجوم ضد اليساريين.

وحظرت الرقابة الحكومية اغانيها وفرت الى اوروبا في عام 1979 بعد ان اعتقلت في منتصف حفل الى جانب كل مستمعيها في جامعة لابلاتا.   يتبع

 
<p>المطربة الراحلة مرسيدس سوسا في صورة التقطت في بوينس ايرس في مايو أيار 2000. تصوير: انريك ماركاريان - رويترز</p>