ماؤها مبارك ينعش الحجاج والمعتمرين بعد أداء النسك
زمزم.. معجزة ربانية حيرت العلماء والجيولوجيين
زمزم.. معجزة ربانية حيرت العلماء والجيولوجيين
سلمان السلمي (مكة المكرمة)
زمزم هي بئر تقع في الحرم المكي على بعد 20 مترا عن الكعبة، وبئر زمزم من الأماكن المقدسة للمسلمين لما تحمله من معانِ دينية، وأفادت الدراسات أن العيون المغذية للبئر تضخ ما بين 11 إلى 18.5 لتر من الماء في الثانية. ويبلغ عمق البئر 30 مترا على جزءين، الجزء الأول مبني عمقه 12.80 متر عن فتحة البئر، والثاني جزء منقور في صخر الجبل وطوله 17.20 متر. ويبلغ عمق مستوى الماء عن فتحة البئر حوالى أربعة أمتار، وعمق العيون التي تغذي البئر عن فتحة البئر 13 مترا ومن العيون إلى قعر البئر 17 مترا.


قصة البئر كما وردت عن النبي في صحيح البخاري كتاب أحاديث الأنبياء هي أنه لما قدم النبي إبراهيم إلى مكة مع زوجته هاجر وابنهما إسماعيل وأنزلهما موضعا قرب الكعبة التي لم تكن قائمة آنذاك ومن ثم تركهما لوحدهما في ذلك المكان ولم يكن مع هاجر سوى حافظة ماء صغيرة مصنوعة من الجلد سرعان ما نفدت وودعهما إبراهيم وغادر ولم يلتفت إلى هاجر رغم نداءاتها المتكررة لكنه أخبرها أنما فعله هو بأمر الله فرضيت وقرت ومضى إبراهيم حتى جاوزهما مسافة وأدرك أنهما لا يبصرانه دعا ربه بقوله «ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون» الآية، بعدما نفد الماء استهل الطفل بالبكاء ولم تكن أمه تطيق رؤيته يبكي فصدت عنه كيلا تسمع بكاءه، وذهبت تسير طلبا للماء فصعدت جبل الصفا ثم جبل المروة ثم الصفا ثم المروة وفعلت ذلك سبع مرات تماما كما السعي الذي شرع من بعدها، فلما وصلت المروة في المرة الأخيرة سمعت صوتا فقالت أغث إن كان عندك خير، فقام صاحب الصوت وهو جبريل بضرب موضع البئر بعقب قدمه فانفجرت المياه من باطن الأرض وأخذت هاجر تحيط الرمال وتكومها لتحفظ الماء وكانت تقول وهي تحثو الرمال زم زم، زم زم، أي تجمع باللغة السريانية، ويقول نبينا صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر: رحم الله ام إسماعيل لو تركته لكان عينا يجري، أي أن مياهه كانت ستغدو ظاهرة وليست تحت الأرض كما هو حالها.
وسبب تسميته بهذا الاسم ما قالته السيدة هاجر لما رأت الماء اخذت تحيطه بيديها وهي تقول (زم زم)خوفا من ضياع الماء في الرمال وقد اندثرت البئر ذات مرة في العصر الجاهلى ولم يعرف لها مكان وقبل دخول الإسلام حلم جد الرسول آنذاك بمن يدله على مكان البئر ويطلب منه فتح البئر وقد استيقظ وركض مهرولا إلى جانب الكعبة وحفر في المكان الذي رآه في منامه حتى تحققت الرؤى.

السقاية
وأصل تولي سقاية زمزم أنه بعد حفر عبد المطلب بن هاشم لها كان لعبد المطلب ذاته فلما توفي تولى أمر السقاية ابنه أبو طالب، فاستدان من أخيه العباس عشرة آلاف درهم إلى الموسم فصرفها وجاء الموسم ولم يكن معه شيء، فطلب من أخيه العباس أربعة عشر ألف درهم إلى الموسم القابل فشرط عليه إذا جاء الموسم ولم يقضه أن يترك له السقاية فقبل ذلك، وجاء الموسم فلم يقضه فترك له السقاية، فكانت بيد بني العباس بن عبد المطلب وولده إلى أن انقضت خلافتهم. ويقول المؤرخ أيوب صبري في كتابه (مرآة جزيرة العرب): ولما تولى بنو العباس الخلافة حالت أعمال الملك دون قيامهم بأمر السقاية، فكانوا يعهدون إلى آل الزبير المتولين التوقيت في الحرم الشريف القيام بأعمال السقاية بالنيابة، ثم طلب الزبيريون من الخلفاء العباسيين ترك السقاية لهم، فتركوها لهم بموجب منشور إلا أنه نظرا لكثرة الحجاج فقد اشترك معهم آخرون في العمل باسم الزمازمة. وكان على زمزم قبة وغرف مستودعات ومستبرد لدوارق ماء زمزم، ولكن ذلك هدم عام 1383هـ حين عملت التوسعة ذلك.
يقول المهندس يحيى كوشك وهو يحمل شهادة الدكتوراه في هندسة البيئة من جامعة واشنطن الأمريكية العام 1971م مصادر مياه بئر زمزم وفق التحديد الذي قام به مع الفريق العلمي الذي رأسه عام 1400 هـ ونشر نتائجه في كتابه (زمزم) بقوله: «المصدر الرئيسي فتحة تحت الحجر الأسود مباشرة وطولها 45 سم، وارتفاعها 30 سم، ويتدفق منها القدر الأكبر من المياه.
والمصدر الثاني فتحة كبيرة باتجاه المكبرية (مبنى مخصص لرفع الأذان والإقامة مطل على الطواف)، وبطول 70 سم، ومقسومة من الداخل إلى فتحتين، وارتفاعها 30 سم. وهناك فتحات صغيرة بين أحجار البناء في البئر تخرج منها المياه، خمس منها في المسافة التي بين الفتحتين الأساسيتين وقدرها متر واحد. كما توجد 21 فتحة أخرى تبدأ من جوار الفتحة الأساسية الأولى، وباتجاه جبل أبي قبيس من الصفا والأخرى من اتجاه المروة.
وتتميز بئر زمزم أنها لم تنضب أبدا منذ أن ظهرت للوجود بل على العكس فهي تمدنا بالمزيد من الماء. وهي لا تزال تحتفظ بنفس نسب مكوناتها من الأملاح والمعادن منذ أن ظهرت للوجود حتى يومنا هذا.. وكذلك صلاحيتها للشرب عالمية لجميع الحجاج من جميع أنحاء العالم فلم يحدث أن اشتكى مخلوق من أثر مياهها على صحته أوما شابه ذلك، بل على العكس فهم دائما ما يستمتعون بالمياه التي تنعشهم على الدوام، ولكن يلاحظ أن مذاق المياه يتغير عندما تنتقل إلى مكان آخر.. وكذلك الرغبة لماء زمزم عالمية، فهذه المياه الطاهرة لم يتم معالجتها كيميائيا أو بمواد التبييض كما هو الحال مع المياه التي تضخ للمدن. ويلاحظ أنه في حالة الآبار العادية يزداد النمو البيولوجي والنباتي في داخل البئر مما يجعل المياه غير صالحة للشرب نظرا لنمو الطحالب مما يسبب مشكلات في الطعم والرائحة. ولكن في حالة بئر زمزم، لم يكن هناك أي دليل على النمو البيولوجي، وإذا عدنا للمعجزة التي بسببها تكون ماء زمزم نتذكر أن هاجر بحثت يائسة عن الماء في جبال الصفا والمروة لكي تسقي وليدها إسماعيل، وبهرولتها من مكان لآخر بحثا عن الماء ضرب وليدها برجليه الرقيقتين على الرمال، فتفجرت بركة من المياه تحت قدميه، وبرحمة الله وقدرته شكلت هذه المياه نفسها كبئر قد أطلق عليها بئر زمزم. ولم يستطع العلماء إيجاد تفسير علمي لمصدر وجود المياه حيث سدت جميع المنافذ من المياه من حولها وقد تأكدوا من ذلك.
وقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شرب ماء من زمزم وهو قائم، روى البخاري عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال: «سقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من زمزم وهو قائم» كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم أن ماء زمزم لما شرب له، وقد نص العلماء على أن الدعاء بعد الفراغ من شربه مما ترجى إجابته، روى أحمد والحاكم والدارقطني عن ابن عباس، وأحمد عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال «ماء زمزم لما شرب له».

مستودعات «الجوفية»
ويتابع مركز دراسات وأبحاث زمزم في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية مراقبة وإدارة مستودعات المياه الجوفية التي تغذي بئر زمزم، وضمان نقاوة الماء وسلامة نظام التزويد. وفي الوقت الراهن يقوم المركز بالتركيز على الجوانب التالية:
مراقبة وإدارة الطلب على زمزم لتجنب نضوب الماء، العمران في منطقة مصدر مياه وادي إبراهيم وتأثيره على إعادة التزويد، إدارة تصريف مياه الأمطار المتعلق بإعادة التزويد، الحفاظ على حركـــــة المياه الجوفيّة وجودتها من خلال مراقبة البناء العمراني، ترقية نظام الخزن والضخ لمياه زمزم ، تطوير أنظمة التزويد والتوزيع الأمثل لماء زمزم، مراقبة وإدارة الطلب على زمزم لتجنب نضوب الماء ومع ازدياد وسائل النقـــــل الجوي الرخيص، ارتفع عدد المسلمين الزائرين لمكة المكرمة بشكل مثير خلال العقود الثلاثة الماضية، من حوالي 400.000 زائر في السنة في منتصف السبعينات ليصل إلى عدّة ملايين منذ منتصف التسعيناتِ ففي الســــــابق، كانت تتم عملية مراقبـــــة مستويات المياه في بئر زمزم بواسطة جهاز رسم مائي بسيط، وفي الوقت الراهن تم استبدال هذه الاجهزه بنظام مراقبـــــة أكثر تطوراً ويمكن لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية الوصول بسهولــــة لجهاز حفظ وتسجيل البيانات من خلال شبكــــــة الإنترنت، كما يمكن فحص وتحميل البيـــــانات بدون الذهاب إلى البئر. أيضاً، تم تركيب شبكة آبار مراقبة أخرى في كافة أنحاء وادي إبراهيم لمراقبة استجابة نظام مستودعــــات المياه الجوفية للتزويد وإعادة التزويد. وزودت بعض هذه الآبار بأجهزة آلية رقمية لتسجيل مستوى الماء.

زيادة الطلب

تتجلى مهمّة هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في تقدير الناتج المستمر للبئر، والتوصية بوضع الإجراءات اللازمة لتجنب زيادة الطلب في المستقبل لضمان عدم تجاوز الحدود الموضوعة لاستمرارية التزويد.
المحاور