بوكمازي: 700 مشارك في المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي وهذا برنامج المنتدى             طلبة الطب بمراكش يزرون نزلاء جمعية "الكرم"             التجديد الطلابي تعقد ندوة صحفية بخصوص المنتدى الوطني (بيان)             أكادير: أكاديمية التجديد تواصل برامجها التكوينية المتميزة             يتيم: "لا سبيل لمقاومة العنف إلا بالحوار"             نعم، جئنا لنطبق شرع الله!             برومو المنتدى الوطني 18 للحوار والإبداع الطلابي            يتيم وفعاليات الجامعة الشتوية 14             على هامش المنتدى            

الشيخ أحمد الهيبة ماء العينين: لم تنسون علماءنا ومجاهدينا ورجالات تاريخنا المجيد؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 5 فبراير 2013 الساعة 13:08


كنت اليوم في مجلس أسرتي الصغيرة أتفحص ألبوم صور يعود تاريخها لأكثر من عشرية من الزمن وهاهي صور أساتذتي وتلاميذ مدرسة الحسن الثاني بمدينة طانطان تظهر، نعم هاته المدينة الجميلة التي رضعنا من تعليمها وطقسها وغير ذلك كثير، وبالمناسبة نوجه تحية كبيرة لسكانها وكل من لاتزال لنا صلة بهم هناك، مباشرة بعد ظهور صورة الأستاذ "مهذب" الذي درسني في السنة الرابعة ابتدائية ابن وادي زم، تذكرت حديثه الطويل وأن هذا الأستاذ الذي لم أعد أعرف ماذا فعلت به الأيام نظرا لتغير وسيطرة الظروف الوقتية، كان دائما يتكلم لنا عن الشيخ المجاهد والعالم الكبير أحمد الهيبة ماء العينين، نعم هذا الشيخ الذي لايجد عند سكان المناطق الداخلية ذوي الأصول منها صدى في أدمغتهم علما إلا لماما، بالمقارنة مع سكان المناطق الداخلية وخاصة أناس الصحراء المغربية، لهذا قررت كتابة ولو جزء عشري من صاع من الأسطر لعلها تلقى صداها ومفعولها وتغني فقير عقل ونحن الفقراء إلى الله جميعا.

على هذا الأساس ومن هذا المنطق سنحاول الحديث عن عالمنا ومجاهدنا باتباع خطة البحث الآتية:

أولا: النشأة والممات

ثانيا: عالم يؤخذ من علمه

ثالثا: بطل في أرض المعركة

رابعا: مطالب للجهات المسؤولة وانتقاد لسياسة العبودية

خامسا: مراجع للدراسة

 

أولا: النشأة والممات

   علم لدى كل الدارسين في التاريخ الوطني والمقاومة البطولية وأيضا الشعراء ومتخصصو الدراسات الإسلامية والتصوف أن الشيخ أحمد الهيبة بن الشيخ ماء العينين بن الشيخ محمد فاضل بن مامين القلقمي الإدريسي الحسني الملقب بالسلطان الأزرق ولقبه والده بدليل الخيرات ولد بمدينة "أزوكي" ب"أدرار" (توجد حاليا بدولة موريتانيا) وذلك يوم الأحد غرة رمضان 1294 للهجرة الموافق 9 سبتمبر/ أيلول 1877، حيث تلقى حينها تربيته على يد والده الشيخ ماء العينين وكذلك تعليمه وأيضا على يد من كانوا الشيوخ الذين كانوا يحضرون في محضرة والده وهم شيوخ كبار أمثال الشيخ سيديا بن الشيخ بن الشيخ أحمد بن سليمان الديماني، ووالدته هي التقية العابدة ميمونة بنت أحمد بن علي، وهو الحادي عشر من أولاد الشيخ ماء العينين، وتوفي رحمه الله يوم الثلاثاء 18 رمضان 1336هـ الموافق 26-27 يونيو/ حزيران 1918 بجبال أركدوس بتزنيت مسموما عن عمر ناهز السبعة والأربعين سنة.

ثانيا: عالم يؤخذ من علمه

خلف الشيخ أحمد الهيبة رصيدا شعريا وأدبيا ودينيا كبيرا كان أهمها:

سراج الظلم فيما ينفع العالم والمتعلم.

سرادقات الله الدافعات.

تعليق على حزب الخيرات.

أجوبة عن مسائل تتعلق بالقيام وانحناء الرأس وتقبيل اليد.

عن تقديم الزكاة فوق ما ذكره المختصر.

عن الإنتقال من مذهب إلى مذهب.

مصنف في الحديث.

- رسالة في الرد على القائل إن الدابة إحدى علامات الساعة هي السيارة.

- أجوبة فقهية.

- كما أن له ديوان شعري مطبوع مسجل في ديوان البابطين الكويتي.

- مدح الولد لوالده. 

- إرساءه لركائز الزاوية المعينية الصوفية. 

ثالثا: بطل في أرض المعركة

قاد الشيخ أحمد الهيبة أولى حركات المقاومة المسلحة ضد الإستعمار الفرنسي الغاشم، فاستطاع بحنكته الدخول إلى مراكش الحمراء، بل أكثر من هذا فإن قبائل سوس والصحراء عقدت معه البيعة كأمير للجهاد، وعلى هذا الأساس سنقسم هذا المحور لجزءين.

 أ- بيعته أميرا للجهاد

   بعد وفاة الشيخ ماء العينين في 21 شوال 1328الموافق 25 أكتوبر/ تشرين الأول 1910 بتزنيت، اتفقت أسرة أهل الشيخ ماء العينين وتلامذته وأقاربه وخاصة كبار أبنائه على تعيين الشيخ أحمد الهيبة خليفة لوالده في القيادة الروحية وفي تولي مهام الجهاد ومقاومة المستعمر. 

   فاجتمع عليه أهل سوس واكتظت مدينة تزنيت بالحشود من مختلف القبائل فعم خبر بيعته كل المغرب والصحراء وبلاد شنقيط (موريتانيا حاليا) فتوافدت عليه القبائل من كل حدب وصوب لمبايعته أميرا للجهاد، فما لبث أن صار الهيبة أميرا بكامل مواصفاته، ويورد المؤرخ علال الركوك أنه كان «لا يخرج للصلاة يوم الجمعة إلا إذا أحيط بأصحابه ذهابا وإيابا يقبلونه على كتفه بالتناوب في شكل حلقة يشكلون صفا خلفه، وقد دأبوا على هذه العادة حتى أصبحوا يحملون السلاح ولو إلى المسجد، فيمشون أمامه صفوفا على هيأة مخزنية».

   والتفت حول حركته الجهادية كل قبائل سوس والصحراء كما قلنا فكان ابرزها قبائل آيت باعمران، الأخصاص، إفران، مجاط، ولتيتة، جبال جزولة، أقا، أزغار، إداوزيكي، إداوتنان، وغيرها كثير مدعومة بمختلف الزوايا خاصة إذا علمنا أن الشيخ الهيبة ألغى المكوس الذي أثقل به المخزن كاهل السكان لتسديد ديونه المتراكمة جراء القروض الخارجية

   وإذا ماعدنا لمختلف دراسات المؤرخين المغاربة نجد شبه إجماع على أن إعلان الشيخ أحمد الهيبة سلطانا على المغرب كان بتنسيق مع السلطان المتنحي مولاي عبد الحفيظ العلوي الذي أرغم من لدن الفرنسيين وفلولهم كالباشا الكلاوي على توقيع اتفاقية الحماية، ويذهب علال الركوك إلى أنه «كان راضيا على هذه الحملة (في إشارة للسلطان مولاي عبد الحفيظ العلوي)؛ لأنه يعتبرها حملة جهادية، تسير في نهجه الذي وعد به زمن بيعة فاس، وهناك من يذهب إلى أن السلطان لما كثرت عليه الضغوط وأصبح سجين حصار الفرنسيين، كتب سرا للهيبة يحثه على الجهاد. وهناك رسالة في هذا الصدد بعث بها السلطان عبد الحفيظ للهيبة، سلمت لمحمد الخامس زمن زيارته للمحاميد، سنة 1958». وينضاف إلى هذا أن المولى عبد الحفيظ لم يوجه رسائل تهدئة إلى القبائل التي انضمت إلى حركة الهيبة.

ب‌-  استعادة مراكش

   إذا كانت مقاومة عسو أوبسلام أشبه بمقاومة الأمير عبد الكريم الخطابي من حيث النهاية والمصير، لأنها انتهت بالإستسلام والتفاوض حقنا للدماء وزهق نفوس الأطفال والشيوخ والنساء في معركة تحررية غير متكافئة القوى بين الطرفين المتحاربين عددا وعدة، فإن مقاومة الشيخ أحمد الهيبة التي كانت قبلهما اختلفت من حيث النهاية حيث مات بطلا في أرض المعركة غير مستسلم ولا متفاوض، بعدما دست له القوات الفرنسية سما أرداه جثة جامدة، خاصة إذا علمنا أن الشيخ أحمد الهيبة كان بالدرجة الأولى رجل علم ومعرفة وشعر ولغة قبل أن يكون رجل مقاومة وبطلا في أرض المعركة الذي خلقته الظروف التاريخية آنذاك ولا أدل على ذلك من اللقب الذي كان يصفه به والده "دليل الخيرات".

   جعل الشيخ أحمد الهيبة هدف الإستيلاء على مدينة مراكش الحمراء من الأهداف الرئيسية في مشروعه الجهادي فخطط ودبر وأعد العدة والعدد وما لبث أن قرر الزحف إليها بمعية 9000 مجاهد من قبائل الصحراء وقبائل سوس، فيأبى التاريخ إلا أن أن يكون داخلها ومحررها يوم 15 غشت 1912 بعد ثلاثة أيام من تنازل السلطان مولاي عبد الحفيظ عن العرش، فأخضع تحت سيطرته وسلطته كبار القواد بالمغرب آنذاك وكان أبرزهم القايد التهامي، المدني، الكلاوي، العبادي، المتوكي والكندافي، وهذا إن دل إنما يدل على بصيرته المتنورة ومعرفته الواسعة بخبايا الأمور خاصة وأن هؤلاء القواد كان أبرزهم من الخونة للسيادة الوطنية الإسلامية، ناهيك عن ماعاناه السكان آنذاك من مؤامرات ومكائد شيطانية من طرفهم، وهم الذين دبروا مقتل الشيخ الهيبة وانقضوا على حركته الجهادية في فرصة  سانحة.

   استقبل الهيبة استقبال الفاتحين، ويصف المؤرخ الفقيه محمد بن أحمد المانوزي دخوله إليها، قائلا: "أمر قادة جيشه بالمسير أمامه، فتقدموه في جيوش لا يحصيها غير خالقها، رافعين أعلامهم. ولما وصلوا إلى أبواب المدينة، انحشر أهل المدينة إليهم رجالا ونساء بالبارود والزغاريد وأنواع الزينة والحبور. وذهبوا به إلى دار المخزن، وفيها «أبو بكر» خليفة السلطان المولى عبد الحفيظ، فأهدى ما يناسبه، وأقره في داره ولم يتعرض له بسوء" فكان لزاما على أولئك القواد أن يستقبلوه وهو ماتم رغم أنهم كانوا من الخونة ذوي العلاقات المصلحية بالجنرال اليوطي.

   خاض أحمد الهيبة ثلاث معارك كبيرة ضد الجيش الإستعماري الفرنسي كانت منطقة الرحامنة رحى لها، فكانت الأولى في أربعاء الصخور في 16 غشت 1912، ثم الثانية في مكان يدعى بئر أوهام في 22 غشت، ثم كانت المعركة الحاسمة في سيدي بوعثمان والمسماة بمعركة سيدي بوعثمان الشهيرة بتاريخ 6 شتنبر 1912، والتي انهزم فيها جيش الهيبة هزيمة ساحقة، انسحب على إثرها من مراكش التي دخلها الفرنسيون.

   أما الهيبة، فتراجع إلى تارودانت، وبقيت القوات الفرنسية تطارد حركته إلى غاية سنة 1918 تاريخ وفاته ، فخلفه أخوه مربيه ربه ماء العينين.

 

رابعا: مطالب للجهات المسؤولة وانتقاد لسياسة العبودية

   اليوم لا يجد اسم الشيخ أحمد الهيبة ماء العينين سوى فقرة بسيطة في مقرر مادة الإجتماعيات للسنة السادسة ومقرر السنة الأولى إعدادي مقارنة بآخرين أمثال علال الفاسي؛ أهذا مايستحقه هذا الشيخ فقط؟

   هو مطلب لابد منه موجه لوزارات التعليم العالي والتربية الوطنية والثقافة بأن تعيد النظر في مؤلفاتها ومقرراتها وتزيد من الندوات التي تتحدث عن هذا الرجل المقدام، فلم نلمس ولا ندوة تكلمت عنه باستثناء واحدة كانت بمدينة أكادير وقبل مجيء حكومة التناوب للمغرب، استيقظ أيها الشعب المغربي وابحث عن رجالات بصمت التاريخ الوطني المجيد وتركت عليه لبنات وسطور تكتب بمداد من ذهب مختلط بدماء الشهداء الأبرار.

   وإني لفي غاية الغضب على سياسة الذل والعار التي تقوم بها وزارة الخارجية والحكومة المغربية عمواما، فلأول مرة في التاريخ أسمع دولة محتاجة فقيرة وكما يقول الشعب المغربي في مختلف المظاهرات "لا صحة لا تعليم والمغرب الله كريم"، دولة تستقطب المعونات من دول الخليج باليد اليمنى وتمررها لمحاربة المجاهدين في مالي باليد اليسرى، مع العلم أن هؤلاء مسلمون منضوون تحت راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله" يجاهدون والآن تسمونهم إرهابيون، لا بل يجاهدون كما كان يجاهد الشيخ أحمد الهيبة ضد الكفرة، أونسيتم ما قامت به فرنسا وإسبانيا والبرتغال بالمغرب؟ أونسيتم بهذه السرعة الماضي القريب؟ والله إنكم لعتاة مجرمون.

 

خامسا: مراجع للدراسة

   هي مجموعة من الراجع الأدبية والفكرية التي تتطرق لشيخنا وعالمنا ومجاهدنا الشيخ أحمد الهيبة ماء العينين لمن يريد البحث في هاته الشخصية  المجيدة.

سيدي أحمد ولد أحمد سالم: تحقيق حوليات أهل الشيخ ماء العينين ومنطقة آدرار.

ماء العينين بن العتيق: الرحلة المعينية.

المختار بن حامد: ترجمة الشيخ ماء العينين؛ جزء القلاقمة؛ موسوعة حياة موريتانيا.

- المختار السوسي: المعسول؛ الجزء الرابع.

العباس بن إبراهيم السملالي: الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات من الأعلام؛ الجزء الثاني.

علال الركوك: «أحمد الهيبة ماء العينين»؛ في موسوعة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير بالمغرب؛ الجزء الثاني: أعلام المقاومة المسلحة الأولى؛ منشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الرباط، 2005.

الحسن الباز: «مقاومة الشيخ أحمد الهيبة للاستعمار الفرنسي»؛ في ندوة المقاومة المغربية ضد الاستعمار 1904-1955، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية؛ أكادير؛ 1997.

التوغل في موريتانيا للرائد جيليه.

- الجنرال اليوطي للمؤرخ المغربي عمر أفا.

وأخيرا أترككم مع إحدى القصائد الجميلة لشيخنا متمنيا في ذات الآن والحين أن تتحرر هاته الأوضاع المذلة تعليميا وسياسيا التي آل مآلأنا إليها ونحن على أرض يدفن بها أناس والله لوكانوا اليوم حاضرين معنا لدفنونا أحياء، خاصة وأننا وكما قال الشاعر الصنديد أبي العلاء المري في ديونه الشهير اللزوميات "أمة ضحكت من جهلها الأمم"، وهي قصيدة تحت عنوان المليحة تاركا لكم التفكر في من هي المليحة؟

المليحة

متى مـنهـا عَنـيـتُ بـمـا عَنـانــي ::: تـمكَّنـتِ الـمـلـيحةُ مـن عِنـانـي

فقـلـتُ لهـم ومـنهـا فـي هـــــوان ::: فقـالـوا لـي: لنـا صِفْهـا جَمــالا

مُحـالٌ أن يؤوبَ إلى الـحِســـــان ::: فـمـا أدري ولكـن مـن أتـاهـــــا

يجِئْ صـبحٌ يُشـاب بأُقحـــــوان ::: وإن جـاءت ذوائبُهـا بـلــــــيل

يجـيءُ المـيْسُ مـنها خُوطَ بــان ::: وإن جَا رِدْفُهـا الرَّاســي بحِقْفٍ

فقـلـت لهـم: يضـيـق بذا جَناني ::: وقـالوا: صِفْ لنا شوقاً هـواها

ولا يـختَصُّ عـن وقتٍ بثــــــان ::: فلـيس يُرى لشـيءٍ مــنه جزءٌ

وذكرُ الغَانـيـات ولا الـتَّدانـــــي ::: ولا يُنجـيكَ مـنه الـبُعـــــــد كلاَّ

ولا هـو فـي الظهـور ولا البيان ::: ولا يُلفَى الـتستُّر فـي خـفــــــاء

أَصُمُّ الأُذْنَ مـنعقـد اللســـــــــان ::: بَلا طـوْرًا أمـوت ومـنه طـــورًا

لـوجه الأرض أنضح بـالجُمـــان ::: وطـورًا هـائمٌ قـلـبـي وطــــــورا

عسـى يُرمَى عسـاه بما رمانــي ::: وحـلـوٌ تـارةً مُرٌّ جَنــــــــــــــــاه

 

 

يوسف باجة



1815

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اللغة العربية تخترق الشبكة العنكبوتية

الرياضة سر الشباب الدائم : تذهب الغضب وتعيد الحيوية للجسم

ندوة لمنظمة التجديد الطلابي حول تحولات المشهد الثقافي بالمغرب

منظمة التجديد الطلابي تشارك في ملتقى المقاومة بلبنان

محاكمة مسؤول ’’التوحيد والإصلاح’’بالمحمدية بسبب الاحتجاج على بيع الخمور

منظمة التجديد الطلابي تنظم مهرجانا خطابيا

الملتقى الداخلي لفرع تطوان يحشد مناضليه لاستضافة المنتدى الطلابي

جمعة الغضب

أكثر من 40 ألف طالب يقاطعون الدراسة بجامعة ان زهر بأكادير

فرع سطات ينظم الملتقى التربوي الثاني

فرع الرشيدية ينظم المؤتمر المحلي السادس

يوم دراسي بكلية الشريعة آيت ملول حول العمل المنظم

الادريسي:على الشباب أن يكونوا منارات يهتدي الناس بها

ومضات..على درب العلم

في حوار مع الخلفي: الجزائر و«بوليساريو» يمنعان إحصاء اللاجئين في مخيمات تيندوف

الشيخ أحمد الهيبة ماء العينين: لم تنسون علماءنا ومجاهدينا ورجالات تاريخنا المجيد؟

تفاعل طلابي مع فعاليات المعتكف الرمضاني الوطني بالبيضاء

فيلم وثائقي علمي بسيناريو من كتابة مغربية

تفاعل طلابي كبير مع دورة علمية في المقاصد بأكادير

ماهر زين يشارك في مهرجان صدى الأسحار بتطوان شهر رمضان