بوابة صيدا - حكرة بكرة قللي ربي عدّ العشرة
زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 5717 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 89750308 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم صيداويات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2012-12-23 09:31:34 المشاهدين = 6577

بوابة صيدا - حكرة بكرة قللي ربي عدّ العشرة
 

موقع saidagate.net د. طالب محمود قره أحمد / أستاذ مساعد بكلية الآداب في الجامعة اللبنانية / مؤلف كتاب " الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين " 

 
 ذا احتار الرجل في اختيار أحد امرين رجع إلى مسبحته وهي سبحة الصلاة، وعمل بواسطتها ما يسمى "الخيرة"، لأن الله تعالى يلهم المحتار كيف يختار، بواسطة المسبحة. " والخيرة عند الحيرة " تمثل إرادة الله إذا طلبها منه الإنسان بثقة وإيمان ولا مجال الآن، لبيان كيفية عمل الخيرة بواسطة المسبحة.

 

ولكن قد يحتار الرجل العامي ولا يجد في يده مسبحة تختار، فيلجأ عندئذٍ إلى عدِّية " مشهورة هي عدية "حكرة بكرة، قال لي ربي عد العشرة..." ولهذه العدية حكاية شعبية تقول:

 

كان سعد الله رجلاً تقياً نقياً، وكانت عنده ابنة وحيدة لم يرزق ولداً سواها، فسماها " حكرة " ومعناها القلّة. وكانت عنده حمارة سمّاها بكرة على وزن حكرة لأن الرجل كان من أنصار الوزن والقافية.

 

وكانت الفتاة حكرة مخطوبة إلى ابن عم لها سافر في مهمة وطال غيابه، فتقدم ابن خال الفتاة في طلب يدها، بعدما وجد عند أمها ثلثين الخاطر.

 

وكان سعد الله يريد أن يتريث "ويحفظ خط الرجعة" مع ابن أخيه، تلافياً للخلاف مع ذويه، بينما كانت زوجته تحاول أن تنسف الجسور مع اهل زوجها وأن تحسم الأمور لمصلحة ابن أخيها.

 

وكانت المرأة، من سوء حظ زوجها، تجيد استعمال الأمثال، وهي أقرب الموارد إلى نيل المقاصد:

 

- سعد الله، عصفور باليد، ولا عشرة على الشجرة.

 

- سعد الله البنت، يا زيجتها يا جنازتها.

 

- سعد الله النصيب المصاقب، مش دايماً بيصاقب.

 

- سعد الله، رزق الغايب، سايب.

 

- سعد الله، حظوظ البنات فوات.

 

وكان سعدالله كلما جلس إلى الطعام أو استقر به المقام أو حاول أن ينام، استأنفت زوجته الكلام حتى نقرت جلده:

 

- سعد الله: البنت بعد العشرين .. تشرين

 

- سعد الله، حسب السوق، سوق.

 

- سعد الله، شو نفع يا ريت بعد خراب البيت.

 

- سعد الله، شو نفع الندم بعد كساد البضاعة.

 

- سعد الله، توها ولزقت بدقن أبوها.

 

وخوفاً من كساد البضاعة ولئلا تلزق توها في دقن أبوها وامتثالاً لبلاغة أمثال زوجته، أذعن الرجل وأعطى قولاً لابن خال ابنته.

 

لكن الأمر لم يطل حتى حضر ابن عم الفتاة.. ويا أرض اشتدي، ما حدا قدي وبدأ سحب الخناجر والفؤوس، واعتمار الطناجر على الرؤوس، لحمايتها من الحجارة في وطيس الغارة بعد الغارة.

 

وتنادى أبناء الخؤولة لمواجهة أبناء العمومة في معركة مشؤومة، ورفعوا المتاريس ولوّحوا بالعصي و الدبابيس، ونشط إخوان السوء والمفسدون لزرع بذور الشقاق والنفاق وتعكير ذات البين بين الفريقين لأن المثل يقول: اللي لا هو من أهلك، ولا أنت من أهلو، كل ما جن إفرحلوا".

 

واسودّت الدنيا في وجه سعد الله، وقد نفذت زوجته الحكم والامثال لمثل هذه الحال، ففطن إلى رحمة الله، ونهض وتوجه إلى أقرب مقام ديني وقرع بابه واستعان وسلّم أمره للرحمن، فشعر بشيء من الإطمئنان ورجع إلى بيته، وإذا حمارته "بكرة " وقد استحالت فتاة تشبه ابنته "حكرة" بسحنتها وقامتها ولون بشرتها ونوع سترتها بحيث لم يستطع أن يميز بين الفتاتين فجثا على ركبتيه شاكراً الله على رضوانه لأنه صار في إمكانه أن يُرضي كلا الفريقين بالإبنتين.

 

لكن زوجة الرجل كانت ما زالت تحاول أن تكتشف أيتهما هي ابنتها قالت لنفسها هذا محال أن يتساوى ابن العم بابن الخال. وأهابت المرأة بزوجها أن يلتمس من الله – وهو المعين المستعان- وسيلة للتمييز بين الفتاتين.

 

فتوجه سعد الله مجدداً إلى الله، عز وجل، وقرع صدره بحرارة وقال: " أنت تعلم يا إلهي أن ألف مشكلة خارج البيت ولا مشكلة واحدة داخل البيت"، فترأف بي واهدني إلى طريقة أعرف بها ابنتي من ابنة حمارتي، لئلاّ تُقلق زوجتي راحتي.

 

فترأف الله، وهو الرؤوف الرحيم، بالرجل وقال له: ارجع إلى بيتك وعد العشرة تكن ابنتك هي العاشرة.

 

ورجع سعدالله إلى بيته حيث وجد "حكرة" و"بكرة" تجلسان جنباً إلى جنب، فهتف:

 

"حكرة بكرة، قال لي ربي عد العشرة: واحد اثنين... فكانت ابنته هي العاشرة".

 

ومنذئذ، صرنا كلما احترنا اخترنا بواسطة هذه العدية فنهتدي بهديه تعالى

 

 




المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    


هل تعتقد أن الإعلام اللبناني يهتم بشؤون المواطن وحاجاته بقدر اهتمامه بنقل تصريحات السياسيين واختلافاتهم؟؟
  يهتم
  لايهتم
يهتم [19.64%]
لايهتم [80.36%]



قسم الصوتيات

تلاوة روحانية تجلب السكينة والطمأنينة للقارئ محمد الحيدان






  • نادي الحرية – صيدا أهدى السعودي كأس بطولة لبنان في لعبة كرة القدم الشاطئية
  • الشباب بين الوسطية والتطرف مخيم لرابطة الطلاب المسلمين
  • الرعاية تحصل على امتياز بيع بطاقات حفل ماهر زين
  • ضابط مسيحي من جيش النظام السوري وقع في أسر المعارضة يناشد روسيا وبابا الفاتيكان والكنائس فك أسره
  • أرقام مرعبة عن ضحايا المخدرات في إيران باعتراف رسمي
  • برهامي يحرّم الخروج ضد الانقلاب في مصر.. ويبرر مذبحة رابعة وينفي حرق جثث المعتقلين
  • محكمة أسترالية تدين امرأتين مسلمتين بجريمة ختان الإناث
  • أثار الاعتداء الذي تعرض له اعتصام الشيخ أحمد الأسير ليل السبت ـ الأحد / 4 صور
  • دار الإقراء تكرم طلابها الحفظة والمجازون وتزور قلعة طرابلس البريّة
  • توثيق مقتل وجرح وفقدان نحو 180 عنصراً وضابطاً من قوات النظام والمليشيات الموالية في غوطة دمشق الشرقية
  • طقس الجمعة في لبنان ممطر وعاصف والثلوج تلامس ال 700م
  • الشيخ أحمد الأسير: لن أجلس مع جعجع.. سعد الحريري الاكثر شعبية وحافظ الأسد يجب أن يحاسب وهو في قبره
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني
  • نوح زعيتر.. جرعة زائدة لـ حزب الله في الزبداني
  • سكّان حي طيطبا: الهجرة داخل الهجرة

قسم الفيديو
مآذن مساجد في نابلس تبث أغاني أم كلثوم


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة