الفصل الرابع: الطلب والعرض والتوازن

مقدمة:

 

تتعدد العوامل المؤثرة على الطلب على اي سلعة أو خدمة. على سبيل المثال عندما تذهب لشراء سلعة ما فان اول ما تأخذه في الاعتبار هو سعر السلعة او الخدمة التي ترغب في شراءها. غير ان السعر ليس المتغير الوحيد الذي تاخذه في اعتبارك عند تقرير شراء السلعة، فهناك عوامل اخرى مثل، اسعار السلع البديلة للسلعة التي ترغب في شراءها، أو اسعار السلعة المكملة لها،  ودخلك، وطبيعة ذوقك، وعاداتك الاستهلاكية... الخ. نفهم من ذلك ان العوامل المؤثرة على الطلب متعددة. ولكي نفهم أثر كل من هذه العوامل على حدة لا بد وأن نلجأ الى اهمال اثر العوامل الاخرى (أو بمعنى اخر تثبيتها). على سبيل المثال اذا ما أردنا أو نوضح اثر سعر السلعة على الكمية التي تتطلبها منها لا بد وأن نهمل اثر العوامل الاخرى مثل ، اسعار السلع البديلة للسلعة التي ترغب في شراءها، أو اسعار السلعة المكملة لها،  ودخلك، وطبيعة ذوقك، وعاداتك الاستهلاكية.. الخ. ويطلق على ذلك "فرضية بقاء المتغيرات الاخرى على حالها  Ceteris Paribus).

 

قانون الطلب (Law of Demand):

 

يعبر قانون الطلب عن العلاقة بين الكمية المطلوبة من السلعة وسعرها. ويمكن صياغة قانون الطلب في الصورة الاتية " بافتراض بقاء المتغيرات الاخرى (غير السعر)، على حالها فان العلاقة بين الكمية المطلوبة من السلعة وسعرها علاقة عكسية، أي انه في حالة زيادة سعر السلعة ستقل الكمية المطلوبة منها، وفي حالة انخفاض سعر السلعة ستزيد الكمية المطلوبة منها".

 

جدول الطلب Demand Schedule:

 

            هو جدول او شكل بياني يوضح الكميات المطلوبة من السلعة عند الاسعار المختلفة لها. انظر على سبيل المثال الى الجدول التالي الذي يوضح سعر اللحوم الحمراء والكميات المطلوبة منها بواسطة الافراد.

 

جدول الطلب

الكمية المطلوبة شهريا (الف طن)

سعر  الكيلو بالدينار

50

صفر

40

1

30

2

20

3

10

4

صفر

5

 

اذا ما نظرت الى ( الجدول والشكل رقم 1 ) ستجد انه بالرغم من ان السلعة كانت مجانية (السعر صفر) فان الكمية المطلوبة منها من قبل المجتمع ليست لا نهائية. أي ان هناك حدودا على رغبة الافراد في استهلاك هذه السلعة. فليس من المتصور ان يأكل الافراد لحوما في كل وقت، فمن طبيعة الانسان انه يميل الى التغيير، أي بتناول اشياء اخرى. على سبيل المثال فان المكالمات التليفونية مجانية في دولة الكويت، ومع ذلك نحن لا نقضي كل وقتنا على التليفون، رغم ان ذلك لن يكلفنا شيئا. لماذا نفعل ذلك؟. ( حاول الاجابة). وعلى ذلك يمكن القول بان الحد الاقصى لكمية اللحوم التي يحتاجها المجتمع شهريا هو 50 ألف طن تقريبا. واذا ما مال سعر اللحوم الى الارتفاع من صفر الى دينار فان الكمية المطلوبة تقل من 50 الى 40. مما يعنى انه عندما بدأ الافراد يدفعون سعرا للحوم أخذوا يخفضون استهلاكهم منها، أو يتحولون نحو سلعة اخرى تعطي منفعة اللحوم (البروتين) مثل الدواجن او الاسماك. ومع ميل السعر نحو الارتفاع تبدأ الكميات المطلوبة من السلعة في التناقص حتى نصل الى السعر 5. عند هذا السعر تلاحظ ان الكمية المطلوبة من اللحوم الحمراء تصل الى الصفر. ماذا يعني ذلك بالنسبة للمستهلك؟. ان ذلك يعني ان المستهلك يعتبر السعر 5 دنانير للكيلو مرتفعا للغاية الى الحد الذي تتجاوز فيه منفعة الخمس دنانير (من وجهة نظر المستهلك) المنفعة أو الاشباع الذي سيحصل عليه من تناول اللحوم الحمراء. ولذلك فان الافراد يستغنون تماما عن اللحوم الحمراء عند هذا السعر المرتفع.

 

 

 

التغير في الطلب والتغير في الكمية المطلوبة.


تذكر اننا عندما اردنا دراسة قانون الطلب افترضنا بقاء المتغيرات الاخرى (غير السعر) على حالها، أي الدخل والاذواق واسعار السلع الاخرى، وغير ذلك. ويطلق على التغير الناتج عن تغير السعر "بتغير الكمية المطلوبة"، ويتم التعبير عنه بالانتقال من نقطة الى اخرى على نفس منحنى الطلب، مثل الانتقال من النقطة
b  الى النقطة c، والناتج عن تغير السعر من 4 الى 3. والان ما الذي يحدث اذا فرضنا ثبات السعر وتغير المتغيرات الاخرى مثل الدخل واسعار السلع الاخرى.. الخ؟. ان ذلك سيؤدي، كما سنرى، الى انتقال منحنى الطلب بأكمله اما الى اليمين أو الى اليسار. ولتوضيح ذلك دعنا نتناول اثر تغير المتغيرات الاخرى (غير السعر) على الطلب.

 

أولا: تغير الدخل.

 

رأيت في المثال السابق انه عندما كان السعر 2 كانت الكمية المطلوبة 30. مالذي يحدث اذا ازدادت دخول المستهلكين؟. الاجابة هي انهم سيكونون أكثر قدرة على الشراء، ومن ثم فقد يشترون كمية اكبر من اللحوم عند السعر.  والان انظر الى الشكل رقم ( 3 )،  عندما كان السعر 2 كانت الكمية المطلوبة 30، ولما زاد الدخل  اصبحت الكمية المطلوبة عند نفس السعر 40  وليس 30. وهذا يعني ان النقطة g والتي تعبر عن الكمية 40، لا تقع على منحنى الطلب الاصلي a f، وانما تقع على منحنى مختلف، وهو المنحنى الذي يقع على يمين المنحنى الاصلي a f. ومعنى ذلك ان تغير الدخل يؤدي الى انتقال المستهلكين الى منحنى طلب اخر (انتقال منحنى الطلب). ويمكن تصور عكس ذلك عند انخفاض الدخل.

 

ولكن لوحظ انه ليس بالضرورة ان يترتب على زيادة الدخل زيادة الطلب على السلع المختلفة. ويمكن تقسيم السلع من حيث علاقتها بالدخل الى نوعين من السلع:

 

السلع العادية Normal : السلع العادية هي السلع التي يزيد طلب المستهلكين عليها في حالة زيادة دخولهم. تمثل معظم السلع التي نستهلكها تقريبا.

 

السلع الرديئة Inferior: هي السلع التي يقل الطلب عليها مع زيادة دخل المستهلكين، حيث يتحولون نحو سلع افضل. على سبيل المثال عندما يرتفع دخل الفرد فانه يبدأ بالتحول من استهلاك السلع ذات الجودة الاقل الى السلع ذات الجودة الاعلى، والماركات الأكثر شهرة، وهكذا.

 

 

 

ثانيا - تغير اسعار السلع الاخرى

 

تنقسم السلع الاخرى في علاقتها بالسلعة التي نتاولها بالتحليل الى نوعين:

السلع البديلة Substitutes: هي السلع التي تعطي نفس الاشباع (او المنفعة) للسلعة الاصلية. وعلى ذلك فان السلع البديلة للحوم الحمراء هي اللحوم البيضاء (الدواجن)، والاسماك. 

 

السلع المكملة Complementary: هي السلع التي تستهلك في ذات الوقت مع السلعة الاصلية. على سبيل المثال فان السيارات لا يمكن ان تعمل بدون بنزين أو زيوت أو مياه تبريد. ويطلق على هذه السلع بالسلع المكملة للسيارة.

 

والان ما الذي يحدث عند ارتفاع سعر السلعة الاصلية، اللحوم الحمراء . انظر الى الشكل رقم (3) ستلاحظ أن ارتفاع سعر اللحوم من 3 الى 4، يدفع المستهلكين الى تخفيض الكمية المطلوبة من اللحوم الحمراء من 20 الى 10، وزيادة الكمية المطلوبة من اللحوم البيضاء أو الاسماك (السلع البديلة) على سبيل المثال زيادة الطلب من 10 الاف طن من اللحوم البيضاء الى الى 20 ألف طن، حتى مع ثبات سعرها عند 1.2. ولعلك الان ادركت التغيرات التي تحدث نتيجة ارتفاع سعر اللحوم الحمراء على كل من منحنى الطلب على اللحوم الحمراء ومنحنى الطلب على اللحوم البيضاء. ان ذلك سوف يعني الانتقال  من نقطة الى اخرى على منحنى اللحوم الحمراء (الى اسفل)، وانتقال منحنى الطلب على اللحوم البيضاء (الى جهة اليمين). كما هو موضح بالشكل رقم (3).

 

وعلى ذلك فان ارتفاع سعر السلعة الاصلية يؤدي الى زيادة الطلب على السلعة البديلة، أي ان العلاقة بين سعر السلعة الاصلية والطلب على السلعة البديلة علاقة طردية.

 

والان دعنا ننظر الى اثر تغير سعر السلعة الاصلية والطلب على السلعة المكملة لها. افرض ان الكمية المطلوبة من السيارات عند السعر 5 الاف  كانت 12 ألفا. وحينما ارتفع سعر السيارات الى 6 الاف فان الكمية المطلوبة منها انخفضت الى 9 الاف. ان ذلك بالتأكيد سوف يعني انخفاض الطلب على السلع المكملة للسيارات ( دعنا نفترض حالة البنزين)، على الرغم من ثبات سعر البنزين عند 0.6، مثلا، من 15 مليون جالون الى 13 مليون جالون.

 

 

لاحظ مرة اخرى التغيرات التي تحدث نتيجة ارتفاع سعر السيارات على كل من منحنى الطلب على السيارات ومنحنى الطلب على البنزين. ان ذلك سوف يعني الانتقال  من نقطة الى اخرى على منحنى السيارات (الى اسفل)، وانتقال منحنى الطلب على البنزين (الى جهة اليسار). كما هو موضح بالشكل رقم (4).

 

وعلى ذلك فان ارتفاع سعر السلعة الاصلية يؤدي الى انخفاض الطلب على السلعة المكملة، أي ان العلاقة بين سعر السلعة الاصلية والطلب على السلعة المكملة علاقة عكسية.

 

 


التغير في الاذواق Tastes

 

اذا اتجهت الاذواق نحو سلعة ما فان منحنى الطلب على هذه السلعة ينتقل الى اليمين (حتى مع بقاء السعر كما هو ثابتا)، واذا تحولت الاذواق عن سلعة ما فان منحنى الطلب على هذه السلعة ينتقل الى اليسار (حتى مع بقاء السعر كما هو ثابتا)

 

قانون العرض Law of Supply

   

يعبر قانون العرض عن العلاقة بين الكمية المعروضة من السلعة وسعرها. ويمكن صياغة قانون العرض في الصورة الاتية " بافتراض بقاء المتغيرات الاخرى (غير السعر)، على حالها فان العلاقة بين الكمية المعروضة من السلعة وسعرها علاقة طردية، أي انه في حالة زيادة سعر السلعة ستزيد الكمية المعروضة منها، وفي حالة انخفاض سعر السلعة ستقل الكمية المعروضة منها".

 

جدول العرض Supply Schedule :

 

            يوضح جدول العرض الكميات المعروضة من السلعة عند الاسعار المختلفة لها. على سبيل المثال يوضح الجدول التالي سعر اللحوم الحمراء والكميات المعروضة منها بواسطة منتجي اللحوم.

 

جدول العرض

الكمية المعروضة شهريا (ألف طن)

سعر  الكيلو بالدينار

صفر

صفر

15

1

30

2

45

3

60

4

75

5

 

 

الشكل رقم (5). منحنى العرض

                                                                                                                                   

لاحظ من الجدول انه عندما كان سعر كيلو اللحوم الحمراء صفرا، كانت الكمية المعروضة منها صفرا.  وهو امر منطقي، اذا ليس من المتصور وجود منتج رشيد اقتصاديا يقوم بانتاج السلعة ويتحمل في سبيل ذلك تكاليف مختلفة ثم يقوم بتوزيعها مجانا. ويعني ذلك انه عند هذا السعر لا يوجد أي منتج لديه الاستعداد لعرض السلعة. ومع ميل الاسعار نحو الارتفاع تأخذ الكمية المعروضة من السلعة في التزايد حيث يبدأ المنتجون في التوسع في الانتاج سعيا وراء المزيد من الارباح.

 

التغير في الكمية المعروضة والتغير في العرض

 

يعبر منحنى العرض عن العلاقة بين الكمية المعروضة من السلعة وسعرها، بافتراض بقاء الاشياء الاخرى على ماهي عليه. غير ان هناك متغيرات اخرى كثيرة تؤثر على عرض السلعة. ومن هذه العناصر:

 

اسعار عناصر الانتاج:

 

اذا مالت اسعار عناصر الانتاج نحو الانخفاض فان ذلك يدفع بالمنتجين نحو زيادة الانتاج عند الاسعار الحالية، والعكس.

 

الضرائب والاعانات الحكومية:

 

قد تلجأ الحكومات في الكثير من الاحيان الى منح المتنجين اعانة انتاج تهدف الى تشجيعهم على زيادة الانتاج من السلعة خصوصا بالنسبة للسلع الحيوية للمستهلك مثل اللحوم الحمراء. ويؤدي هذا الدعم الى تمكين المنتجين من انتاج وعرض كميات اكبر حتى عند ثبات اسعار اللحوم الحمراء.  والعكس بالنسبة للضرائب.

 

توقعات الاسعار:

اذا توقع المنتجون اسعارا مرتفعة للسلعة في المستقبل فانهم يقومون بزيادة انتاجهم، والعكس.

 

ويؤدي التغير في هذه العوامل الى نقل منحنى العرض من مكانه، اما الى اليمين أو الى اليسار. على سبيل المثال يمكن اظهار اثر زيادة الاعانات الحكومية، أو انخفاض اسعار عناصر الانتاح، أو توقع اسعار أعلى للسلعة في المستقبل في الشكل رقم (6). حيث يؤدي ذلك الى زيادة العرض من 45 الى 60 عند نفس السعر 3.

 

الشكل رقم (6). انتقال منحنى العرض

                                                                                                                                   

أثر التغير في اسعار السلع الاخرى.

 

تنقسم السلع الاخرى أيضا الى:

 

السلع المكملة: وهي السلع التي تنتج في ذات الوقت مع السلعة الاصلية. على  سبيل المثال فان الحليب سلعة مكملة لانتاج اللحوم الحمراء، وكذلك الجلود.

 

السلع البديلة: وهي السلع التي يمكن انتاجها باستخدام تسهيلات الانتاج المستخدمة في انتاج السلعة الحالية. على سبيل المثال فان تربية الدواجن قد تكون سلعة بديلة لانتاج اللحوم الحمراء.

 

بفرض حدوث زيادة في اسعار اللحوم الحمراء. ان ذلك سوف يدفع المنتجين الى زيادة الكمية المعروضة من هذه السلعة، وهو ما يؤدي بالتبعية الى زياد انتاج الحليب وكذلك زيادة انتاج الجلود. غير ان اثر ارتفاع اسعار اللحوم الحمراء سوف يظهر في صورة الانتقال من نقطة الى اخرى (الى أعلى) على منحنى العرض. بينما يترتب على ذلك انتقال منحنى عرض الحليب أو الجلود الى اليمين. كما يتضح من الجدول التالي:

 

الشكل رقم (7) حالة السلعة المكملة

 

عرض الحليب                                                      عرض اللحوم الحمراء

           

 

العرض والطلب وتوازن السوق

 

 دعنا الان نضع الكميات المطلوبة والمعروضة من اللحوم الحمراء عند الاسعار المختلفة في جدول واحد كالاتي:

 

الكمية المعروضة شهريا (ألف طن)

الكمية المطلوبة شهريا (الف طن)

سعر  الكيلو بالدينار

صفر

50

صفر

15

40

1

30

30

2

45

20

3

60

10

4

75

صفر

5

 

قارن الان بين الكميات المطلوبة من قبل المستهلكين والمعروضة من قبل المنتجين عند الاسعار المختلفة للحوم الحمراء. على سبيل المثال انظر الى السعر 2، ستجد ان الكمية المطلوبة عند هذا السعر تساوي 40، بينما تجد ان الكميات المعروضة 15، أي ان هناك 25 ألف طن من اللحوم الحمراء يرغب المستهلكون في شراءها عند هذا السعر ولا يجدونها في الاسواق. ويطلق على هذا الوضع في السوق فائض الطلب Excess demand. ولكي يحصل المستهلكون على حاجاتهم من اللحوم الحمراء لابد وان يقبلوا سعرا أعلى لتشجيع المنتجين على عرض كمية أكبر. أي أن هناك ضغوطا على السعر نحو الارتفاع. كذلك نلاحظ انه عند السعر 4 كانت الكمية المطلوبة 10، بينما الكمية المعروضة 60، أي أن هناك فائض في الكمية المعروضة من اللحوم يساوي 50 ألف طن لا يجد طلبا عند هذا السعر. ويطلق على هذه الحالة فائض العرض Excess supply. ويقتضي الامر ضرورة قبول المنتجين لاسعار أقل للحوم لتشجيع المستهلكين على طلب كمية اكبر من اللحوم حتى يمكنهم تصريف هذه الكمية، أي أن هناك ضغوطا على السعر نحو الانخفاض. والان انظر الى السعر 2. لاحظ ان الكمية التي يطلبها المستهلكون عند هذا السعر (20) تتساوى تماما مع الكمية التي يرغب المنتجون في عرضها (20) عند هذا السعر. ولذلك يطلق على السعر 2 "السعر التوازني"، والكمية 20 "الكمية التوازنية". والوضع الذي تمثله النقطة ج، بوضع التوازن، أي الحالة التي لايوجد فيها رغبة (أو اتجاه) نحو التغيير. ويوضح الشكل رقم (8) وضع التوازن في السوق.

 

الشكل رقم (8) توازن الطلب والعرض

 

التغير في السعر التوازني

سبق ان علمت ان تغير المتغيرات الاخرى غير السعر يؤدي الى نقل منحنى الطلب أو العرض من مكانهما الى مكان اخر، وهو ما سوف يترتب عليه تغيرا في السعر التوازني للسلعة. على سبيل المثال اذا افترضنا قيام ادارة الهجرة في دولة الكويت بتخفيف شروط التحاق الاسر بعائليهم الذين يعملون في دولة الكويت. ان ذلك بلا شك سوف يؤدي الى زيادة الطلب على السلع المختلفة، ومنها اللحوم الحمراء. ويترتب على ذلك انتقال منحنى الطلب الى جهة اليمين ومن ثم زيادة كل من السعر والكمية التوازنيتين. كما هو موضح بالشكل رقم (9).

 

الشكل رقم (9) أثر انتقال منحنى الطلب على التوازن

 

والان افرض ان الحكومة قررت رفع المعاناة عن المواطنين الناجمة عن ارتفاع اسعار السلع بما فيها اللحوم الحمراء، ومن اجل ذلك تم رفع مستويات الدعم التي تدفعها لمنتجي اللحوم الحمراء في دولة الكويت. ما الذي يترتب على ذلك؟، ان ذلك سوف يشجع المنتجين على زيادة الانتاج عند مستويات الاسعار الحالية للحوم الحمراء ومن ثم انتقال منحنى العرض الى اليمين. ويترت على ذلك انخفاض السعر التوازني وزيادة الكمية التوازنية، كما هو موضح بالشكل رقم (10).

 

الشكل رقم (10) اثر منحنى العرض على التوازن

 

الشكل رقم (11) أثر انتقال منحنى العرض والطلب على التوازن

 

والان فكر في الحالات الممكنة لتغير كل من الطلب والعرض على سعر وكمية التوازن.