“الوطنية للاتصالات” في ثوبها الجديد “ooredoo”: عهدٌ جديدٌ من الطموحات بخدمات نوعية وأسعار تنافسية عدد عملائها في الكويت تجاوز المليوني عميل بحصة سوقية تناهز الـ30%

* فخرو: نسعى للتخفيف عن العملاء من المغالاة في أسعار المكالمات المحلية والدولية وتقديم خدمات مضافة

* الهدف من التغيير هو جعل ooredoo الكويتية شركة دولية بكل المقاييس لتبادل الخبرات العالمية لإثراء حياة العملاء

* المساهمة في زيادة عدد المشتركين في المجموعة القطرية إلى 90 مليون مشترك على مستوى 15 دولة

* العيار: العملاء سيلاحظون فرقا كبيرا بعد التحول إلى ooredoo العالمية

* الحوطي: نلتزم بالتكويت ونوليه أهمية كبيرة وبلغت نسبته أكثر من 50%

* العلامة الجديدة تعكس ما “يريده” العميل من الشركة من خدمات متطورة لتلبيتها

كتب – بلال بدر:
في احتفالية مميزة وبعيداً عن صخب العاصمة, أعلنت الوطنية للاتصالات الليلة قبل الماضية عن تغيير علامتها التجارية إلى “ooredoo” من مقر القبة الحمراء في ضاحية الزهراء. ويأتي التحول الجديد مقرونا بالمجموعة الأم الاتصالات القطرية “ooredoo” ليتحد مع أكثر من 15 دولة مختلفة تحت نفس الاسم لتقديم خدمة نوعية دولية للعملاء, إضافة إلى ان موعد إطلاق العلامة جاء بعد الانتهاء من تشييد المبنى الجديد في منطقة المرقاب لتنطلق الشركة في ثوبها الأجدد نحو العالمية.
وأكد المدير العام والرئيس التنفيذي في شركة “ooredoo” – الوطنية سابقا – عبد العزيز فخرو, ان تغيير العلامة التجارية لشركة الوطنية للاتصالات لتصبح “ooredoo” تستهدف إثراء العميل بقدر اكبر من المزايا وليس التوزيع التجاري, مبينا ان الشركة تسعى مستقبلا للتخفيف على العملاء من المغالاة في أسعار المكالمات المحلية والدولية وتقديم خدمات مضافة جديدة تلبي طموحات العملاء.
وأضاف في تصريح للصحافيين على هامش حفل تدشين العلامة الجديدة, ان العلامة الجديدة تتيح للشركة الكفاءة والانتشار الدولي, حيث انها ستتحد مع أكثر من 15 دولة مختلفة تحت نفس الاسم ليعطي خدمة نوعية دولية للعميل.
وبين ان ستراتيجية الشركة مستقبلا تعتمد بالاساس على التواصل مع العملاء وتقديم أفضل خدمة ممكنة وان الشعار الجديد للشركة ” ooredoo” يدل على ما يتطلع اليه العميل من خدمات تقدمها له الشركة.
وفي سؤاله عن اتجاه وزارة المواصلات لفتح بوابة دولية للحد من ارتفاع أسعار المكالمات الدولية اجاب فخرو ان الحكومة قامت بالفعل بتشكيل هيئة مختصة وهي في مرحلة التأسيس وشركات الاتصالات تترقب الانتهاء من كل الإجراءات الخاصة بها.
وتابع قائلاً: ان إنشاء هذه الهيئة من شأنه تنمية القطاع وتنظيم السوق مما سيعود بالنفع على الافراد او الشركات و الحكومة.
وعن عملية التحويل في شركات الاتصالات التابعة لشركة ooredoo, قال فخرو ان عملية التحويل تتم بشكل تدريجي ففي خطوة سابقة تم تحويل شركات كيوتل الى ooredoo في مارس الماضي وحان الان تتحول شركة الوطنية للاتصالات الى ooredoo لتكتمل المنظومة التي تجمع 15 شركة اتصالات تحت نفس الاسم والعلامة التجارية.
وبين ان الشركة قامت بعمل حملة إعلامية داخل الكويت وخارجها لتوصيل الصورة واضحة عن الشركة وميزاتها تحت الشعار الجديد.

شركة دولية
وأوضح ان الهدف من التغيير هو جعل ooredooo الكويتية شركة دولية بكل المقاييس من شأنها تبادل الخبرات العالمية لإثراء حياة العملاء في السوق المحلي, لافتا إلى ان ذلك يعد أساس الستراتيجية الموضوعة وهي دراسة جميع نقاط إلتقاء العميل سواء من ناحية الشبكات أو خدمات المشتركين.
وردا على سؤال حول مدى انعكاس تغيير العلامة التجارية سلبا على الشركة, اعتبر فخرو ان الاسم الجديد “عالمي” يعمل على إثراء وتلبية متطلبات العميل, مضيفا ” لا أتمنى ان ينعكس التغيير على أداء الشركة سلبا, فالتغيير بطريقة أو بأخرى يعد أمرا صحيا, حيث جاء التحول مقرونا بمجموعة ooredoo القطرية التي تسعى إلى تغيير اسماء شركاتها المنتشرة في 15 دولة إلى هذا الاسم, إذ ان “الوطنية” سابقا تعد جزءا من مجموعة ooredoo والتغيير هنا يشمل المجموعة كاملة”.
وأشار إلى ان تغيير العلامة التجارية للوطنية سيساهم في زيادة عدد المشتركين في المجموعة الأم إلى 90 مليون مشترك على مستوى 15 دولة تنتشر فيها ooredoo.
ونوه الى ان ooredoo ستقدم مفاجآت لعملائها خلال الفترة المقبلة, حيث تسعى الشركة إلى تقديم خدمة أفضل لاسيما ان عدد العملاء بالكويت يزيد على مليوني عميل بحصة سوقية تناهز الـ 30 %.

بطء التحول
وأشار فخرو إلى رغبة البعض في الكويت بسرعة التحول مواكبةً مع الشركة الأم بعد تغيير علامتها التجارية العام الماضي, مؤكدا ان إدارة الشركة في الكويت لم تتأخر في النهوض بتغيير العلامة إنما عكفنا خلال الفترة الماضية على وضع الأسس اللازمة للتحول منها المبنى الجديد للشركة الكائن في منطقة المرقاب والذي يعد جزءا من فكرة التغيير نفسها. وأضاف ان الشركة تسير على خطى ثابتة حتى الآن وفق المخطط لها.
وذكر في كلمة ألقاها خلال الحفل, ان هذا الحدث يعتبر من أهم المحطات في تاريخ الشركة وبداية لانطلاقة جديدة ستأخذها إلى مرحلة أخرى, موضحا ان تغيير العلامة التجارية سيساعد الشركة على الاستمرار في النمو في وقت تزداد فيه توقعات العملاء من الشركة.
ولفت الى ان السوق الكويتي يتكيف بشكل سريع مع التغيرات التي تطرأ عليه في مجال تكنولوجيا الاتصالات, ولذلك قامت Ooredoo بالإعلان عن خدمات جديدة مطورة, من بينها الموقع الإلكتروني الذي يعتبر الأول من نوعه في الكويت والذي يمكن للمستخدمين من خلاله شراء أحدث الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحي إضافة إلى باقات مسبقة الدفع وآجلة الدفع, مع خصومات خاصة بمستخدمي الموقع.
من جانبها, قالت رئيسة قطاع الاتصالات وإدارة قياس تجربة العميل في الشركة ريهام العيار إن العملاء سيلاحظون فرقا كبيرا بعد تبني الشركة للعلامة التجارية ooredoo العالمية.
وأضافت: “بعد تبنينا للعلامة التجارية لمجموعة ooredoo ستكون تجربة العميل هي أكبر اهتماماتنا و سنقوم باستخدام جميع ما نملك من موارد كمجموعة عالمية لتقديم أفضل تجربة لعملائنا و نتطلع لإثراء قطاع الاتصالات بوجودنا كمجموعة عالمية”.

تكويت الشركة
قال رئيس قطاع الموارد البشرية في الشركة صالح الحوطي, ان اسم العلامة التجارية يعكس ما يريده العميل من الشركة من خدمات متطورة لتلبيتها وأجاب ردا عن سؤال حول مدى حفاظ الشركة بموظفيها بعد تغيير العلامة والتزامها بقانون التكويت قائلا: ان الشركة تحافظ على موظفيها الأكفاء وتلتزم بالتكويت وتوليه أهمية كبيرة, مشيرا الى ان نسبة التكويت في الشركة وصلت الى اكثر من 50%.
وأشار إلى ان Ooredoo هي جزء لا يتجزأ من ستراتيجية الشركة وهو الانطلاق إلى العالمية, مشيرا الى ان جميع الشركات التابعة والزميلة ستتبنى نفس العلامة التجارية تدريجيا.

فقرات متنوعة
استمتع الحضور ببرنامج ترفيهي تخللته فقرة عرض فولكلوري ذي طابع كويتي تراثي وعدد من الفقرات المتنوعة الأخرى تخللتها الموسيقى الشرقية بمعزوفات من الزمن الجميل لاسيما منها مقطوعات من أغاني سيدة الطرب العربي أم كلثوم و بعض من أغاني العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ.

تكريم رؤساء التحرير
شهدت احتفالية “ooredoo” تكريم أكثر من 30 شخصية إعلامية ساهمت في التطوير الإعلامي في الكويت وكان لها دور فعال في دعم الشركة منذ نشأتها في العام 1999, حيث تم تكريم عدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية كالتالي: يوسف المرزوق “الأنباء”, الشيخ خليفة العلي الصباح “الوطن”, ماجد العلي “الراي”, عبد الحميد الدعاس “عالم اليوم”, ماضي الخميس “الكويتية”. فيما اعتذر عن عدم الحضور كل من العميد أحمد عبدالعزيز الجارالله “السياسة”, وليد النصف “القبس”, محمد الصقر “الجريدة”, عماد بوخمسين “النهار”, د. سليمان العسكري, الشيخ فيصل المالك, يوسف السميط, د. أنس الرشيد, رضا الفيلي, اقبال الاحمد, فيصل القناعي, عبدالامير التركي.
كما تم تكريم الإعلاميين: يوسف الجاسم, حسن الصايغ, نادية الصقر, د. محمد الرميحي, فاطمة حسين و رئيس قسم التصوير في كونا سابقا انور الحساوي, حسين عبد الرحمن, أنور الياسين, ومدير عام قناة العدالة صالح جرمن.
ولم تنس “الوطنية” تكريم بعض النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي وهم كل من: شعيب الهاجري, نور الرويشد, عمر العثمان, بشار الصايغ, عيسى الزيادي, نورة المفرح, عبد الرزاق المطوع, يوسف الهاجري, الكاتبة إسراء الأنصاري, تسنيم المذكور و د. رنا عبد الرزاق.
وكرمت أيضا الشركة المرحوم برجس البرجس رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي على كل ما قدمه للكويت من أعمال جليلة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.