طريق      جولة جديدة من محادثات جنيف في 16 مايو      تعرف على تفاصيل حياة سيدة فرنسا الأولى      تخلص من التوتر في دقائق.. بهذه الطريقة العلمية      لماذا اضطر الفنان محمود بوشهري لزيادة وزنه ثم خفضه؟      ارفع صورك على إنستغرام بدون تنزيل التطبيق      طفلة تفوقت بذكائها على أينشتاين!      على متن يونايتد إيرلاينز.. أرنب في الثلاجة!      صديق مايكل جاكسون يفجر مفاجأة حول وفاته      تحفظات غربية على مشروع روسي حول «خفض التوتر»     




كتابات حصرية

حدائق بابل المعلّقة ، والملكة سمير أميس

الكاتب: نادية خلوف
13-09-2012

يقال أنّ حدائق بابل المعلّقة قد بنيت في القرن السابع ق.م. في منتصف صحراء بلاد ما بين النهرين بناها الملك نبوخذ نصّر بناء على طلب زوجته سيمراميس التي- بحسب الأسطورة- أرادت أن يكون لها مكان يشبه وطنها كانت الحدائق محاطة بحيطان المدينة وبخندق مائي لصدّ الجيوش الغازية.
كانت تقع على ضفتي نهر الفرات بالقرب من مدينة الحلة الحالية في العراق ، وسميت معلقة لأنها نمت على شرفات القصور وشرفة القصر الملكي ببابل وكان نبوخذ نصّر  يريد أن يجدد مدينة بابل وذلك لتناسب جمال وفخامة وعظمة زوجته ، يقال أن المدينة كانت ذات :أسوار مرتفعة وكان لهذه الأسوار مائة باب مصنوع من الذهب ، ولكل باب قوائم وسقوف من. الذهب ، وأعظم ما في المدينة الحدائق المعلقة التي تعتبر فاتنة وعجيبة الدول والعصور القديمة أنها بنيت على عقود الحجرالنفيس المقدم هدايا للملك وفي الزراعة كانت طبقات تصلح لمختلف النباتات والأشجار والماء يرفع ويخزن في الطبقات العليا من أجل السّقاية 
وتحكي الأسطورة عن سمير أميس : أنه عندما فاض الفرات . استلقت الأسماك على الشّاطئ ، وكانت بين تلك الاسماك سمكتان كبيرتان حيث سبحت السمكتان الى وسط النهر وبدأتا بدفع بيضة كبيرة طافية على السطح الى ضفة الفرات، واذ بحمامة بيضاء كبيرة تهبط من السماء وتحتضن البيضة ، ورقدت الحمامة على البيضة حتى فقست، خرجت طفلة رائعة الجمال من البيضة . من حولها أسراب من الحمام ترفُّ بعضها عليها بأجنحتها لترد عنها حر النهار وبرد الليل ثم بدأت الحمائم تبحث عن غذاء للطفلة، فاهتدت إلى مكان يضع فيه الرعاة ما يصنعون من جبن، وحليب، فتأخذ الحمائم منها بمقدار ما تحمل مناقيرها، لتقدمه للطفلة التي عاشت مع حمائمها سعيدة لا تعرف أبداً طعم الشقاء


وقد تنبه الرعاة إلى جبنهم المنقور وحليبهم المنقوص، فقرروا ترك أحدهم ليراقب المكان وشهد الراعي الحمائم وهي تحط حول الجبن وتلتقط قطعه الصغيرة، وتملأ مناقيرها بالحليب وتطير به إلى مكان ليس ببعيد، فأخبر الراعي رفاقه فتبعوا الحمائم حتى وصلوا إلى حيث صبية ذات جمال رائع، فأخذوها إلى خيامهم، واتفقواعلى أن يبيعوها في سوق نينوى العظيم. سموها . سمير أميس وفي موسم الزواج عرضوا الفتاة للبيع وشاهدها سيما ناظر مرابط خيول الملك ورغب في تبنيها حيث لم ينجب أطفالاً فاشتراها  ، وعندما رآها مستشار الملك أونس تزوجها ، وعندما رافقت زوجها وتابعت سير المعارك معه ، ثم أصبحت زوجة الملك نبوخذ نصر بعد موت زوجها
الواضح ان معظم هذه الانجازات قد نسبتها خطأ الاسطورة الى سميراميس، فليس هي التي بنت بابل الملك  نبوخذ نصر هوالذي شيد هذه الحدائق تلبية لرغبة زوجته الميدية.
دام حكمها 42 عاما، لكن الواقع انها كانت تحكم مع زوجها الملك، فقط السنوات الخمس الاخيرة ، حكمت بمفردها بعد وفاة زوجها. و قد بدأت حكمها ببناء ضريح فخم في نينوى تمجيدا لزوجها الملك. وتنسب اليها اسطورة الشعبية بانها هي التي بنت مدينة بابل، حيث شرعت بعزيمة لا تنثني بحملة واسعة النطاق ببناء مدينة لنفسها ليس بعيدا عنها
سمير أميس هوالتحرف الاغريقي للاسم سمورامات وهي ملكة حقيقية مقدسة، ام الملك الآشوري أداد - نيناري الثالث
ان هذه الحكاية الاسطورية  مقتبسة من شخصية حقيقية هي الملكة سمورات.
يعتقد ان سمورامات، قد حكمت بصورة مباشرة او غير مباشرة وقامت بمشاريع عمرانية واسعة ، أهمها بناء مدينة آشور بمعابدها وقصورها الضخمة واحاطتها بالاسوار العالية. من الاعمال الجبارة التي قامت بها هذه الملكة بناء نفق مقبب من الحجر تحت مجرى نهر دجلة ليوصل طرفي المدينة.  كذلك قامت بعد ذلك بفتوحات كثيرة استطاعت ان تسيطر على مصر وبلاد الشام وبلاد ميديا، ويعتقد انها ربما قد بلغت الهند.


مشاركة الخبر

تقييم الخبر

من 5    


أضف تعليقك
اسمك
بريدك الالكتروني
التعليق
 

إنضم للقائمة البريدية لتصلك أحدث الأخبار و النشرات

الاسم


البريد الالكتروني

ماذا تستنتج من الهجرة للغرب

اعاده انتشار الإسلام
تشتيتت المسلمين وذوبانهم

أوقات الصلاة حسب توقيت الامارات العربية المتحدة

الفجر ....... 4:09
الشروق ....... 5:38
الظهر ....... 12:26
العصر ....... 3:47
المغرب ....... 7:15
العشاء ....... 8:43



”الصدق عز حتى ولو كان فيه ماتكره ، والكذب ذل حتى ولو كان فيه ماتحب“

الرئيسية | الفيديو | البث المباشر | تعليقات الزوار | الأرشيف | من نحن
  جميع الحقوق محفوظة © موقع نور الشرق