في اتفاقية وقعت بين وزارة الصناعة ومؤسستي إيمين أوتو وجاك

الحكومة تعطي الضوء الأخضر لبناء أكبر مصنع للشاحنات الصينية

date 2016/01/09 views 11741 comments 26
  • المصنع سيشيّد في عين تيموشنت بكلفة 128 مليون دولار
author-picture

icon-writer إعداد: بلقاسم حوام

أعطت الحكومة أخيرا الضوء الأخضر لبناء أكبر مصنع جزائري لصناعة وتركيب الشاحنات الصينية من نوع "جاك"، وذلك من خلال اتفاقية وقعت أمس الأول مابين كل من وزارة الصناعة ومؤسسة إيمين أوتو والعملاق الصيني لصناعة الشاحنات والسيارات "جاك" .

وفي هذا الإطار كشف المدير العام لمجمع إيمين أوتو الوكيل الحصري لتسويق كل من علامات جاك، جي أم سي، سونغ يونغ، شانا، شانغان، هيفي موتور السيد نيهاد ساحوسفارأوغلو أن المصنع الذي طال انتظاره سينجز في مدة لن تتجاوز 15 شهرا في منطقة تامازوغة بولاية عين تيموشنت على مساحة 35 هكتارا، بقدرة إنتاج مبدئية بـ 10 ألاف شاحنة في السنة الأولى من الإنتاج لترتفع إلى 15 ألف في السنة الثانية و20 ألف في السنة الثالثة، وتستقر عند 100 ألف شاحنة بعد خمس سنوات من الإنتاج، وأضاف السيد نيهاد خلال ندوة صحفية أن المصنع في مرحلته الأولى سيصنع نموذجين من الشاحنات خفيفة الوزن، وهما   وشاحنة1040 على أن يتوسع   SUTILITAIRE BOSSEUR  شاحنة الإنتاج إلى شاحنات أخرى من الوزنين الخفيف والثقيل، مؤكدا أن المصنع سيتوجه إلى التصدير للعديد من البلدان الإفريقية، خاصة تلك التي وقعّت مع الجزائر اتفاقيات تجارية للإعفاء من الرسوم الجمركية  .

وأردف المدير العام لمؤسسة إيمين أوتو أن المصنع سيشغل في المرحلة الأولى 250 عامل، على أن يستقر في العام الخامس عند 450 عامل، سيستفيدون من دورات تكوينية متواصلة.

وبالنسبة لتكلفة المصنع قال المتحدث إنها تقدر بـ 13,7 مليار دينار، بما يعادل 128 مليون دولار، وهو مبلغ استثماري ضخم، يعبرعن أهمية المصنع الذي يسكون بمقاييس عالمية مستوحى في تصميمه من أحد المصانع الصينية الخاصة بجاك في الصين.

ومن جهته أكد المدير العام لمجمع جاك في الصين إكزينج إكزينج شو أن المصنع الذي سيشيّد في عين تيموشنت يعتبر المصنع رقم 19 لعلامة جاك خارج الصين، وهو مصنع سينجز بمقاييس عالمية، قائلا إن مؤسسة إيمين أوتو تعتبر أفضل سفير لشاحنات جاك في الجزائر بتسويقها لأزيد من 6000 شاحنة سنويا، قائلا إن مؤسسته تنتج سنويا مليون شاحنة  توزع عبر مختلف دول العالم، معتبرا الجزائر أول سوق إفريقية لشاحنات جاك.

وفي ذات السياق شكر السفير الصيني في الجزائر التجاوب الإيجابي لوزارة الصناعة التي رحبت بفكرة تشييد مصنع للشاحنات الصينية في الجزائر، مؤكدا أن الصين بات لها مكانها وقيمتها في مجال السيارات في الجزائر.

 

أكد أن هيونداي تتوسع وتستثمر وتوظف في عز الأزمة، عمر ربراب:

مصانع للسيارات والشاحنات ..الحافلات وقطع الغيار بالجزائر

تسويق 34 ألف سيارة مع إطلاق بيع واستبدال السيارات المستعملة

كشف المدير العام لمؤسسة هيونداي موتورز الجزائر السيد عمر ربراب خلال تنشيطه لندوة صحفية عن استثمارات بالجملة يعتزم مجمع سيفيتال ومؤسسة هيونداي القيام بها خلال الفترة الحالية، حيث تم تقديم الملفات الخاصة بهذه الاستثمارات لدى وزارة الصناعة.

وتتمثل هذه المشاريع حسب عمر ربراب في فتح مصانع لتركيب الحافلات والشاحنات والسيارات وقطع الغيار وكذلك مصانع أخرى لتصنيع زجاج السيارات والبلاستيك والبراغي والفولاذ بالتعاون مع العديد من الشركات العالمية من مختلف الدول على غرار البرازيل وإسبانيا وإيطاليا وكوريا الجنوبية..

وكشف المتحدث أنه بالرغم من الأزمة التي يمر بها قطاع السيارات في الجزائر، والتي تأثرت بها هيونداي على غرار باقي الوكلاء بتجميد الاستيراد جراء بنود دفتر الشروط الجديد، غير أن هيونداي الجزائر تتوسع وتستثمر وتوظف بفتح فروع جديدة في مدن بسكرة، مستغانم، بليدة، بن عكنون، رغاية، بومرداس، قسنطينة وحاسي مسعود، تحسين خدمات ما بعد البيع بتوسيع ورشات واد السمار، وضع خدمة Service Express، وإطلاق المساعدة في الطرقات و إقامة مركز صيانة في وهران، وإقامة مخزن مركزي لقطع الغيار.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده نهاية الأسبوع الماضي بحضور العديد من مسؤولي هيونداي الجزائر كشف المدير الجديد للتسويق السيد أكوليد علام أن هيونداي اختتمت السنة 2015 في المرتبة الثالثة في ترتيب مجموعات السيارات والرابعة في الأكثر مبيعا في الجزائر، مع 34.007 مركبة مباعة، من بينها 31.306 للخفيف، 2.029 شاحنة و 672 آلية أشغال عمومية.

وأضاف المتحدث أنه بالرغم من الأزمة التي تعرفها سوق السيارات في الجزائر منذ أشهر، مع تجميد الاستيراد وانقطاع المخزون لبعض الموديلات، اختتمت هيونداي موتور الجزائر سنة 2015 في مرتبة متقدمة ومبيعات مرضية مع المزيد من الاستثمارات والتحسن وتحسين الخدمات.

أما فيما يخص البيع حسب الموديل، أكد المتحدث أن السيارة الشهيرة أكسنت سجلت أكبر عدد من المركبات المباعة في 2015 مع مجموع 19.525 وحدة، متبوعة بـ i10 و i20 مع 7562 و 1427 وحدة مباعة.

وأضاف السيد علام أن هيونداي تحصلت بفضل هذه الأرقام على 12 % من حصص السوق في 2015، وتسعى إلى 15% وحتى 17 % في 2016، خاصة بفضل مشاريع تطوير شبكاتها، وكشف المتحدث أن هيونداي الجزائر أطلقت عروض بيع السيارات المستعملة على مستوى فرعها في واد السمار والذي يشمل سيارات الخدمة مع إمكانية تمكين الزبائن من استبدال سياراتهم القديمة بالجديدة بداية من الأشهر القادمة

 

بمساحة 150 هكتار وتكلفة 170 مليون أورو بالتعاون مع سوفاك

 رسميا مصنع لعلامة فولكس فاجن في الجزائر

بولو.. أماروك وأوكتافيا سيارات جزائرية بداية من 2017

أعلن مجمع سوفاك رسميا عن احتضان الجزائر لأول مصنع لصناعة وتركيب السيارات الألمانية، وذلك بالتعاون مع علامة فولكس فاجن التي ستنتج ثلاث سيارات ألمانية في الجزائر بداية من عام 2017 ، ويتعلق الأمر بكل من سيارات بولو، أماروك وأوكتافيا التي ستتحول إلى مركبات جزائرية بامتياز.

 

المصنع سيكون في ولاية غليزان على مساحة تزيد عن 150 هكتار وبتكلفة تقدر بـ 170 مليون أورو، حيث سينتج في عامه الأول 10 ألاف مركبة على أن يتوسع الإنتاج إلى 100 ألف مركبة بحلول سنة 2022 . 

وتجدر الإشارة أن مجمع سوفاك بالتنسيق مع العملاق الألماني لصناعة السيارات فولكس فاجن قدم ملفا كاملا لوزارة الصناعة شهر ديسمبر الماضي يتضمن كل التفاصيل عن المصنع الألماني الجزائري في الجزائر، حيث تلقى المجمع مبدئيا الضوء الأخضر من الحكومة على أن توقع الاتفاقيات الرسمية في هذا المجال خلال الأيام القادمة.  

يشغل منصب مدير علامة أودي بالجزائر منذ 2012

مجمع سوفاك يعين باتريس فرانك مديرا للاستيراد 

أعلن مجمع سوفاك عن تعيين المدير الحالي لعلامة أودي الجزائر باتريس فرانك مديرا عاما للاستيراد على مستوى المجمع، للاستفادة من خبرته وحنكته في هذا المجال، خاصة وأنه شغل عدة مناصب عالمية في مجال السيارات.

السيد باتريس متخرج من السوربون، مع شهادة في العلوم الاقتصادية و أخرى في التسويق، شغل عدة مناصب مسؤولية في عالم السيارات، في 1986، كان مديرا للتسويق في سيتروين بألمانيا، قبل الانضمام إلى علامة فولفو في 1995، في منصب مدير المبيعات والتسويق، ثم مدير عام أودي بفرنسا لمدة 10 سنوات (2000-2010). ومنذ 2012، وإلى اليوم، يشغل السيد باتريس فرانك منصب مدير عام أودي الجزائر، حيث وضع تجربة أكثر من 35 سنة في خدمة العلامة ذات الدوائر في الجزائر، مع مجموعة سوفاك الجزائر؛ ونجح في زيادة مبيعات العلامة في الجزائر خلال الأعوام الماضية بنسبة 200 بالمائة.

 

محرك HDI بقوة 163 حصان ابتداء من 319 مليون

 508 الجديدة..عندما يتحول الأسد الفرنسي إلى قرش متوحش

تعتبر سيارة بيجو 508 من أنجح السيارات الفرنسية الفخمة في الجزائر، حيث عرفت مبيعاتها منذ سنة 2010 ارتفاعا ملحوظا بفضل ثورة في التجهيزات ومحرك اقتصادي وقوي، وسعرها التنافسي، فهي مزيج من أكثر السيارات فخامة 407 و607 الذي توقف إنتاجهما، غير أنها أغنى من حيث التجهيزات وأجمل من حيث شكلها الخارجي المستوحى من القرش المفترس.

وأطلقت بيجو الجزائر الطراز المعدل والجديد لسيارة 508 في صالون السيارات  شهر مارس الماضي، حيث عرفت تغييرا جذريا في واجهتها الأمامية والخلفية، مع تغيير شكل الشباك والمصابيح وموقع الأضواء النهارية التي جاءت أسفل ممتص الصدمات، بالإضافة إلى تزيين الواجهة الخلفية بالكروم ما يوحي إلى الشكل الرياضي الممزوج بالكلاسيكية والفخامة، ما يجعل هذا الطراز محبوبا للشباب ورجال الأعمال على حد سواء.

 وزوّدت 508 بأنجح المحركات الفرنسية على الإطلاق من نوع ديزل HDI 

 بسعة 2لتر وقوة 163 حصان، وهو يعتبر محرك ديناميكي وسلس على حد سواء، مع نظام الفرامل وفرامل اليد الكهربائية ESP تحصل على أفضل تماسك على الطريق وأعلى مستوى من السلامة.

 وبالنسبة لسعرها في الجزائر فهو يبدأ من 319 مليون سنتيم ويرتفع حسب التجهيزات

 

وبدلا من المفتاح التقليدي للسيارة تم استبداله بميزة التعرف الالكتروني ومن خلال وجود جهاز التعرف في الجيب أو في الحقيبة والسائق داخل السيارة ما عليه سوى الضغط على زر التشغيل ويتم التعرف أليا على الشفرة المرسلة من الجهاز ومن ثم يتم تشغيل سيارة بيجو 508  بدون الحاجة إلى إدخال المفتاح في المكان المخصص لذلك.

ويمكن إقفال السيارة بعد الخروج منها بمجرد لمس مقبض الباب، وتم تصميم المقاعد الأمامية للسيارة وتم مراعاة فيها الأناقة والراحة والدعم فهي مصممة ومعدلة للتعديل الكهربائي ويمكن تجربة ميزة التدليك في مقعد السائق وبالإضافة إلى ذلك وجود ذاكرة إلكترونية لحفظ وضعية المقعد عند اختيار السيارة مع الجلد.

ويأتي التصميم الداخلي للسيارة بوجود ذاكرة الكترونية لحفظ وضعية المقعد عند اختيار السيارة، ويستطيع قائد السيارة والراكب الأمامي تغيير طول مقعديهما وذلك بفضل وسادة المقعد القابلة للتعديل، وتم مراعاة أن يكون المقعد الخلفي فسيح ومريح.

ومن أهم تجهيزات المقصورة الداخلية التحكم الكهربائي في المرايا والنوافذ الكهربائية، والتجهيزات الأساسية الاعتيادية، بجانب عجلة قيادة متعددة الاستخدامات، يمكن التحكم في تبديل السرعات من خلالها، ومثبت للسرعة، فتحة سقف كهربائية، زر تشغيل المحرك، مصابيح

زينون، وزجاج معتم من أجل الخصوصية، فضلا عن العديد من وسائل الأمان والسلامة

 

   رونو الجزائر تطلق تحدي جديد:

فحص السيارة في أقل من ساعة وإلا تعويض الزبون

أطلقت رونو الجزائر تحديا جديدا في خدمات مابعد البيع على مستوى ورشاتها بواد السمار بالعاصمة، ويشمل العرض الأول من نوعه على الإطلاق استفادة الزبائن من مراجعة كاملة للسيارة في أقل من ساعة، وإذا تجاوز التقنيون هذه المدة فإن رونو ستعوض الزبون مع استفادته من الخدمة.

خدمات الفحص السريع التي أطلقتها رونو الجزائر تمتد من  8 صباحا حتى 16.30 مساء في ورشات رونو بواد السمار، وتشمل هذه الخدمة تغيير الزيت والفيلتر فقط، وإذا تجاوز وقت الفحص الساعة، يتم تعويض كامل مبلغ الفحص للزبون.

تشير رونو الجزائر إلى أن الزبائن الراغبين في الاستفادة من هذه الخدمة، يمكنهم أخذ موعد بالاتصال على الرقم 0560006900.

  • print