الثلاثـاء 03 شعبـان 1440 هـ 9 ابريل 2019 العدد 14742 الصفحة الرئيسية
 
مقالات سابقة للكاتب
إبحث في مقالات الكتاب
 
> > >

التعليــقــــات
عبدالله الباهلي، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
كلام جميل ومفيد , شكرا أستاذ عبدالرحمن
محمد عبد العزيز اللحيدان، «الولايات المتحدة الامريكية»، 04/04/2013
تحية طيبة/ ليست المشكلة في وجود الوافد الأجنبي ولكن المشكلة في مؤهل ذلك الوافد، على الأقل الغالبية من دول العالم
وخاصة الدول المتقدمة وعلى رأسها الولايات المتحده الأمريكية تزخر بالوافدين من كل فج عميق بألوان كألوان قوس قزح
فهلا تسنائلنا في المملكة العربية السعودية أن نجلب تلك الألوان ولعلي أجزم أن تسعين بالمائة من الوافدين إلينا هم من
أحراش العالم الذين نقلوا معهم الأوبئة المادية والحسية فتلقفها فئة محلية مماثلة لهم من ضعاف النفوس الذين يقتنصون
الفرص الباطلة والمخالفة لكل نظام حضاري، لذلك ضقنا بهم فهلا إستبدلهم صاحب القرار بفئة تستحق العيش بيننا على أن
نحفظ لهم كرامتهم ليقدموا لنا خير ما في جعبتهم. والله ولي التوفيق.
adnan، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
مع الاسف في بلداننا العربية لايوجد تخطيط مسبق للقضايا المهمة كالاقتصاد والعمالة وغيرها ، ودائما ما تتخذ القرارات من
دون ترتيب وتنظيم واستنتاجات وبيانات ومقارنة السلبيات مع الايجابيات وايهما اكثر وعدم الانجرار للعاطفة والتاثيرات
الجانبية التي يفرضها الواقع ، وطرحه للنقاش في الاوساط الشعبية والحكومية ومدى الاستجابة لها والرفض وعلى ضوء
ذلك يتم اتخاذ القرارالصائب ، اما العمالة الاجنبية فانها واقع حال في الدول الخليجية التي تنعم مواطنها بالثروة النفطيه مما
جعله لايجيد العمل الصعب والذي يتطلب جهد او الاعمال الفنية ،وبمرور السنين وزيادة اعداد الوافدين المهرة وغير المهرة
حتى بلغ تعدادهم ثلث السكان الاصليين مما وضع السلطات في حرج ،فاذا تم الاستغناء عن خدماتهم سوف تولد نوع من
الغضب والحالة الانسانية وعدم رضا الدول التي اتوا منها، وهل بالامكان سد الفراغ الذي يولده ترك هؤلاء العمل من السكان
المحليين؟ ولاجل حل هذه الاشكالية بسلوك ماتسلكة الدول الغربية بمنح الجنسية لاصحاب العقول والاختصاصات النادرة بعد
مضي فترة من الزمن لتواجدهم في البلد وفق الشروط المطلوبة او تكاتف بين الدولة والمواطن للعمل باي عمل
صالح الغامدي، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
لاكن تطبيق هذا القرار اللي نؤيده يسير بقوة واصرار كما حصل مع ساهر =الاشاعات تقول انه تمهيد
لمصالح رجال اعمال منحوا تاشيرات بعدد مهول لاستقدام عمالة وتشغيلها بالايجار وفي النهاية ستكون
على راس المواطن البسيط وفي كرش الهامور مثل المنتجعات الممنوحة لرجل اعمال ذكي و=فقيه= بالتجارة
على كورنيش جدة -نريد اي قرار يطبق يكون لمصلحة المجتمع والوطن لا لرجال مال واعمال -
فؤاد محمد - اسكندرية - مصر، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
استاذ عبد الرحمن الراشد مع احترامى للاحصائيات الرسمية الا اننى انصحك بالا تعول عليها كثيرا وانما
تاخذها على سيبل الاسترشاد فقط لانك مهما اوتيت من دقة فلا يمكن ان تصل الى احصائية تمثل الواقع بنسبة
100 % ذلك لان هناك حالات تدخل واخرى تخرج اثناء القيام بالعملية الاحصائية وكذلك هناك حالات
تسرب او تسلل لاتؤخذ فى الاعتبار لانها تتم بصورة غير قانونية فنحن بشر والكمال لله وحده الا اننى ارى
ان نسبة العمالة الاجنبية التى بلغت 26, 6 % تقريبا هى نسبة تعد كبيرة اذا قورنت بعدد سكان المملكة من
الوطنيين خاصة واننى اعلم ان المملكة بدأت عملية سعودة الوظائف فى المملكة منذ فترة طويلة ومن ثم تمت
عملية احلال تقابلها عملية اخلاء لعدد كبير من الوظائف ولكى يتم ضبط عملية جلب عمالة اجنبية لابد من
وضع ضوابط محددة تحد من فتح الباب على مصراعيه بحيث لا تستقدم المملكة الا الخبرات النادرة التى لا
تتوافر لدى الوطنيين او يكون فيها نقص وان يتم تدريب العمالة الوطنية على تلك الاعمال بحيث يتم الاستغناء
مستقبلا عن العمالة الاجنبية كذلك ضرورة اعداد دورات تدريبية لرفع كفاءة العاملين وزيادة انتاجيتهم ووضع
رقابة صارمة على الاداء
eng@1972، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
بارك الله فيك ورايك فقد اصبت عين الحقيقة
Hassan Ibrahim، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
جزاك الله خيرا فقد قلت حقا، وليت الإحساس بعدم الأمان الذي عم كثيرين من المقيمين بصفة قانونية ونظامية
يعود لهم بعد أن مسهم ارتفاع الإيجارات وتحديد مدة الإقامة بعام واحد وما إلى ذلك.
محمد الحسيني، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
بارك الله فيك وفي قلمك من حق الدول ان تحقق مصالح ابنائها بكل ما اؤتيت من سبل اقتراحاتي كالاتي:
الغاء جميع التاشيرات الجديدة وليكن لفترة، اعادة تدوير توظيف العمالة الموجودة بعد الغاء ، الكفالة وتكون
الاولوية للمواطن مادام يمتلك مهارة الوظيفة، مكافئات في هيئة قروض ومنح لمن يحقق اعلي نسب توظيف
مواطنين، التوظيف عن طريق مكتب العمل وليس السوق الحر(بمعني من يطلب عمالة يخاطب مكتب العمل)
بهذه الطريقة يتم قفل تجارة التاشيرات ولن يتبقي الا من له وظيفة فعلية لا يوجد شاغرها من المواطنين ..
والله الموفق
الشيخ ولي خان المظفر، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/04/2013
لا بد ان يكون تعلم اللغة العربية إجبارياً على المقيم في الخليج كتعلم الانكليزية في بعض الدول.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال   علــق على هذا الموضوع