Saving page now... https://www.elfagr.com/3828242 As it appears live September 22, 2020 9:08:32 AM UTC

الخارجية القطرية تعزي إيران بمقتل قاسم سليماني

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

أصدرت وزارة الخارجية القطرية، اليوم الجمعة، تعزية ونعيا لقاسم سليماني القائد العسكري الإيراني، بعد ساعات قليلة من استهدافه بغارة أمريكية بطائرة بدون طيار، حسبما أفاد موقع رصد قطر.

كما وجهت الخارجية القطرية، لنظيرتها في إيرن برقية عزاء لمرشد إيران خامنئي والرئيس حسن روحاني، قائلا: "لقد كان القائد سليماني حريصا على تنفيذ توجيهات مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لما فيه مصلحة إيران وعلاقاتها مع قطر وخادما وفيا لقرارات الرئاسة الإيرانية".

وورد تمني لعائلة "سليماني"، بالصبر والسلوان وأن قطر وشعبها يتقدمون بالمواساة للشعب الإيراني وأن قطر لن تنسى الدور الذي خاض فيه من أجل الإفراج عن الدبلوماسيين والمواطنين القطريين الذين كانوا محتجزين في العراق.

هذا وقد أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، (البنتاجون)، اليوم الجمعة، أن غارة أمريكية أسفرت عن مقتل قاسم سليماني قائد قوة القدس الإيرانية، مضيفًا أن "سليماني" يعمل بنشاط على تطوير خطط لمهاجمة الأمريكيين في العراق والشرق الأوسط، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز" الإخبارية.

وقال البنتاجون في بيان، "بتوجيه من الرئيس، اتخذ الجيش الأمريكي عملا دفاعيا حاسما لحماية الأفراد الأمريكيين في الخارج بقتل قاسم سليماني".

وأضاف البيان، "كانت هذه الضربة تهدف إلى ردع خطط الهجوم الإيراني في المستقبل"، مضيفا أن الولايات المتحدة ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الأمريكيين والمصالح في جميع أنحاء العالم".

قال البنتاجون، إن "سليماني" دبر هجمات على قواعد التحالف في العراق خلال الأشهر القليلة الماضية ووافق على "الهجمات" على السفارة الأمريكية في بغداد هذا الأسبوع.

وقال مسؤولون أمريكيون، إن سليماني قتل في غارة بطائرة بدون طيار في بغداد.

كما أوضح مسؤول أمريكي، أن قائد الميليشيا العراقية أبو مهدي المهندس يعتقد أنه قُتل في الغارة، وفقًا للمعلومات الأولية، رغم أنه لم يكن الهدف الأساسي.

وقال المسؤول، إن البنتاجون كان على علم بإمكانية الرد الإيراني، وأن المسؤولين العسكريين الأمريكيين مستعدون للدفاع عن أنفسهم، ولم يستبعد المسؤول اتجاه قوات أمريكية إضافية أو أصول عسكرية إلى المنطقة.

وقال السناتور الديمقراطي كريس مورفي، إنه بينما كان سليماني "عدوًا للولايات المتحدة"، فإن القتل قد يعرض المزيد من الأمريكيين للخطر.

وغرد مورفي على موقع تويتر: "أحد الأسباب التي تجعلنا لا نغتال المسؤولين السياسيين الأجانب عمومًا هو الاعتقاد بأن مثل هذا الإجراء سيؤدي إلى مزيد من عمليات القتل للأمريكيين"ـ وتابع قائلا: "يجب أن يكون قلقنا هذا الحقيقي والمُلح والخطير الليلة".

وقال سفير الولايات المتحدة السابق لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، إن وفاة سليماني، يجب أن يشيد به جميع الساعين إلى السلام والعدالة.

في وقت سابق من يوم الخميس، وقبل الضربة، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبير، إن هناك مؤشرات على أنه ربما تخطط إيران أو قوات تدعمها لشن هجمات إضافية، محذرًا من أن "اللعبة قد تغيرت" وأنه من المحتمل أن يكون على الولايات المتحدة اتخاذ إجراء وقائي لحماية الأرواح الأمريكية.