• 1254495903225381200.jpg
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • نتانياهو: تبني «تقرير غولدستون» يهدد مستقبل عملية السلام
    الجمعة, 02 أكتوبر 2009
    الناصرة - أسعد تلحمي

    عكست «التحذيرات» التي أطلقها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو أمس إلى أكثر من جهة دولية من احتمال قيام الأمم المتحدة بالبحث في تقرير اللجنة الخاصة المنبثقة عن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (تقرير غولدستون) الذي دان إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في غزة، قلقاً حقيقياً من أن يصل التقرير بتوصياته إلى أروقة المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي أو أن يصار إلى اعتماده في مختلف المحاكم في أنحاء اوروبا. ورأى نتانياهو أن يحذر دول الاحتلال الأخرى التي سماها «الدول التي تحارب الإرهاب» من احتمال أن يطاولها في المستقبل تقرير مماثل لـ «تقرير غولدستون»، كما ربط في شكل مصطنع بين «تبني التقرير» وعملية السلام في الشرق الأوسط، مهدداً بعدم المشاركة في عملية كهذه إذا تم تبني التقرير. وقال في مستهل الجلسة الأسبوعية المؤجلة لحكومته أمس، إنه في حال أقر المجلس خلال اجتماعه في جنيف هذا التقرير، فإن «الدول التي تحارب الإرهاب» ستواجه مصيراً مماثلاً لما تواجهه إسرائيل، مضيفاً أن المجلس «الذي ينشغل بنا اليوم سينشغل غداً بدول أخرى».

    وأضاف أن إسرائيل «لن تقبل بأن تأخذ على نفسها المجازفات المنطوية على عملية السلام في حال سُلب منها حقها في الدفاع عن نفسها». وتابع أنه «في حال قرر المجلس دفع التقرير المسمى تقرير غولدستون، فإن ذلك سيمس مساً خطيراً بالحرب على الإرهاب، كما سيمس بمكانة الأمم المتحدة ويعيد الهيئة الدولية إلى فترتها الظلامية عندما كانت تتخذ أسخف القرارات، ما يعني تفريغ هذه الهيئة من أي مضمون». وأعرب عن أمله في أن «تصحو» دول العالم، وتحديداً الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان «وتتوافر غالبية ترفض التقرير، وإذا لم تتوافر هذه الغالبية فستكون المسؤولية على كاهل الدول التي لم تصحُ في الوقت المناسب».

    إلى ذلك، أصدر نتانياهو تعليماته إلى وزراء الخارجية والدفاع والقضاء بإعداد خطة من شأنها توفير الحماية القضائية لضباط الجيش الإسرائيلي من شكاوى ضدهم خارج إسرائيل. وقالت الإذاعة العبرية أن إسرائيل ستتوجه إلى عدد من رجال القانون في العالم للتعاون معها في رد الشكاوى المقدمة ضد مسؤوليها العسكريين.

    وكشف وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان أن ألف شكوى قدمت إلى الآن في أنحاء العالم ضد إسرائيليين، في أعقاب الحرب على قطاع غزة.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط