يونس مخيون رئيسًا لحزب النور بالتزكية

Wed, 09/01/2013 - 14:58
لم يصوت أحد بعد

أعلن حزب النور فوز يونس مخيون، بالتزكية، في انتخابات رئاسته التي جرت الأربعاء، خلفًا للدكتور عماد عبد الغفور، مستشار رئيس الجمهورية، الذي انشق عن الحزب مع عدد من قياداته وأعضائه لتأسيس حزب الوطن السلفي.
 
كان منافسو «مخيون»، وهم أشرف ثابت وجلال مرة وطلعت مرزوق وسيد مصطفى، أعلنوا انسحابهم من انتخابات رئاسة الحزب واحدًا تلو الآخر.
 
استهل الحزب جمعيته العمومية، المنعقدة في قاعة الأزهر بمدينة نصر، بتلاوة آيات قرآنية، كما قام الأعضاء بالتكبير وترديد هتاف «قادم قادم يا إسلام».
 
وشدد أحمد خليل، المتحدث باسم الحزب، في بداية انعقاد الجلسة على أن «حزب النور أنشئ كي يكون ذراعًا سياسية للدعوة السلفية وليست الدعوة ذراعًا دعوية للحزب».
 
وقال السيد خليفة، الرئيس المؤقت للحزب، في كلمته: «لقد قصرنا في حق الشريعة والمجتمع، لأننا لم نشرح ما معنى الشريعة بالكامل لنبين معناها، وتركنا غيرنا يقصرها على بعض الحدود، وهذا خطأ منا يجب أن نتداركه في المرحلة المقبلة» مطالباً الأعضاء بشرح مفهوم الشريعة «كمنهج حياة» وكذلك شرح رؤية الحزب للإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
 
وأشار «خليفة» إلى أن «الحزب خرج إلى النور، وسط ترقب من الجميع عما يمكن أن يقدمه للحياة السياسية، وبالاستعانة بالله والالتزام بروح الفريق وآداب العمل الجماعي التي تربينا عليها، دشنا الحزب الذي وصفه الجميع بـ(الحصان الأسود) خلال الانتخابات البرلمانية السابقة».
 
وتابع: «أعضاؤنا لم يكونوا يمارسون العمل الحزبي، وأعطاهم الشعب 25% من المقاعد في الانتخابات البرلمانية. فالحمد لله، والشكر لشهداء الثورة المباركة، ولكل من أعطانا من الشعب صوته حتى وصلنا لهذه المكانة. وسنسن اليوم سُنة جديدة، ونقدم لمنصب رئيس الحزب شخصًا لم يُكلف من قبل بمناصب إدارية».
 
واختتم مؤكدًا أن المرحلة الحالية هي وقت استكمال بناء الحزب لمؤسساته والاستعداد للمرحلة القادمة، والتي تتطلب وضع برنامج وخطة، بحسب قوله.

يمكنك التعليق بواسطة :

                     

                     

لن يظهر للقراء
Comments are limited to a maximum of 1000 characters.
رمز التحقق
هذا السؤال هو لاختبار إذا ما كنت انسان ، وذلك لمنع التسجيل اﻷوتوماتيكي.
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

أصدقائك يفضلون