ارهابيون يعدمون رائداً بالشرطة أمام عائلته جنوب كركوك        انسحاب القوات الامنية من ساحات اعتصام الانبار واجتماع لقادة الاعتصام ومسؤولي المحافظة غدا        "مهدي منتظر" مزعوم يظهر بمحكمة أمن الدولة الأردنية        مركز البحرين لحقوق الإنسان: اعتقال السلطات لطفلين نتيجة طبيعية للإفلات من العقاب        داعش والخضراء: معركة إحماء إنتخابي        سقوط صواريخ على منازل مواطنيين في الانبار        قوات الجيش والشرطة وسوات ومكافحة الارهاب تطوق ساحة اعتصام الرمادي وتمنع الدخول والخروج منها        فعاليات أردنية للسيد نصر الله: سر إلى الأمام والأمة كلها معك        مفتشو الوکالة يتفقدون منجم لانتاج اليورانيم جنوب ايران قريبا        الجيش السوري يقضي على 12 قياديا بـ"الجيش الحر" في حلب  
نسخة للطباعة
تم افتتاح الموقع كوكالة عراقية مستقلة بتاريخ 1 آذار 2006، الوكالة لا تتبع او تمثل أي حزب سياسي و لا تتبع مسجد براثا
المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة

نسخة للطباعة أرسل الى صديق اضف تعليق

04/06/2013م - 12:09 ص | عدد القراء: 4790



تحية طيبة وبعد ...
أكتب اليكم بعد ان يأست من الكتابة الى امانة بغداد وحصرا الى مكتب الامين والمفتش العام والوكلاء ولم احصل على اي رد منهم ولم ارى ايضا اي رد فعل لايقاف واحدة من اكثر الجرائم ايلاماً والتي تجري على الاراضي الزراعية وخاصة بساتين النخيل الواقعة في قلب العاصمة بغداد وعلى مرأى من انظار السادة المسؤولين في امانة بغداد وبعد كثرة الكاتابات والمناشدات المفصلة ادناه ومنذ فترة ليست بالقصيرة اخيرا قررت ان ابعث اليكم الاخوة في موقع وكالة براثا على امل ان ايصال صوتنا الى امانة بغداد التي يبدو انها لاتعلم عما يجري في قلب العاصمة وكانها امانة العاصمة مقديشو وليس العاصمة بغداد.
ان ماورد على موقعكم حول ايقاف عمليات التجريف ل 266 دونم زراعي بعد نشره على موقع الوكالة هو الذي دفعني ان اكتب واستنجد بكم لرفع صوتنا الى المسؤولين في الامانة عسى ان يتقوا الله ويوقفوا عمليات القطع الجائر للنخيل وتحويل الاراضي الزراعية الخصبة الى عشوائية سكنية. كل هذا يجري خلف الجدران العالية حيث قام ثلة الدلاليين هؤلاء برفع الجدران عاليا بأستخدام الواح الصفيح (الجينكو) وان العمل جاري نهاراً وليس ليلاً (لعدم الخوف من احد) وفي الجزء الداخلي من البستان داخل محلة 404 مابين زقاق 8 وزقاق 16. وحقيقة لااستبعد وجود جهات او احزاب متنفذة تقف خلفهم والا الى اي حد وصل الاستهتار وعدم الخوف من سلطة القانون ووصلت الوقاحة الى حد بيع بساتين تابعة للدولة ولا يمكن ان يحدث هذا دون وجود من يشجع ويسند ويدافع عن ثلة الدلاليين هؤلاء
والتفاصيل كالاتي
انا احد المواطنيين الساكنيين في منطقة علي الصالح (حي السلام / محلة 404) التابع لدائرة بلدية الكاظمية اشكوا اليكم مايحدث في منطقتنا الجميلة من تجاوزات وتجريف للاراضي الزراعية ونيابة عن اهالي محلة 404 الكرام.
حيث سبق وان ابلغنا امانة بغداد وتحديدا مكتب السيد الامين ولعدة مرات الاولى بتأريخ 16-تشرين الثاني 2012 والثانية بتأريخ الاول من نيسان 2013 والثالثة في 19 ايار 2013 عن تجاوزات واسعة النطاق على البساتين الزراعية في منطقة علي الصالح حيث يتم تجريف لبساتين النخيل تقطيعها وتحويلها من بساتين زراعية الى مساكن عشوائية تتطفل في خدماتها على المناطق المجاورة التي تعاني بالاساس من كثافة سكانية عالية وتجاوزات على الخدمات بشكل عام وبسبب عدم اتخاذ الاجراء الرادع وعدم متابعة الموضوع من قبل الامانة بشكل مباشر بأستثناء اجراء بسيط قامت به قوة خاصة مع آليه واحده (نوع شفل) لازالة عدد قليل من الانابيب البلاستيكية التي وضعت على انها جزء من شبكة المجاري الجديدة لهذه العشوائية فقد استمر العمل بنفس اليوم وبوتيرة متسارعة لايهام المواطنيين بأن هذا هو كل ماتستطيع الدولة فعله وانهم ماضون في فرض واقع حال جديد.
المصيبة الكبرى ان هذه البستان والبالغ مساحتها 33 دونم و 700 متر هي ليست ملك صرف بل انها أميرية وللدولة وتحديدا وزارة المالية حصة فيها وحق التصرف لورثة شاكر العاني وصنفها مملوكة للدولة وحسب مامثبت في سند الطابو والموضح تفاصيله في نهاية الرسالة.
ان من يقوم بهذه العملية هم مجموعة من الاشخاص ليسوا اصحاب الملك بل قاموا بشراؤها من الورثة الذين يملكون حق التصرف وليس البيع وبصورة غير قانونية وبدون الرجوع الى دائرة التسجيل العقاري او الضريبة او اي دائرة رسمية اخرى وليس لديهم اي وثيقة رسمية تحدد موقف الدولة (مديرية التسجيل العقاري او الضريبة او امانة بغداد) من هذه الاراضي قبل بيعها او نقل ملكيتها الى اي طرف ثاني بل تمت العملية من خلال مكاتبة خارجية شكلية غير رسمية بين البائع (الورثه) والمشتري.
أن سكوت أمانة بغداد وعدم اتخاذ الاجراءات اللازمة والشديدة لايقاف هذه العملية وعدم تحرك اي جهة رسمية لتحذير المواطنيين بما فيها المجلس البلدي لمنطقة حي السلام اضافة الى الادعاءات والاكاذيب الباطلة التي يطلقها الدلالين قد اوقع الكثير من المواطنيين في فخ ضعفاء النفوس الذين حصلوا على الملايين مقابل وصل قبض غير ملزم من دفتر وصولات غير رسمية اعدت وطبعت من قبلهم على اساس انها وثيقة رسمية وعلى اساس ان الدولة وعدتهم بأنها ستقوم بتحويل جنس الارض من زراعية الى سكنية وسيحصل كل مواطن على سند طابو خاص به عند تقديم هذا الايصال مع طلب التحويل بعد الانتخابات القادمة.
نود ان نسأل السادة المسؤلين في امانة بغداد ومجلس المحافظة وكذلك وزارة المالية عن سبب هذا الصمت والتغاضي عن هذه التجاوزات على المال العام والخاص ؟ مع العلم ان المواطنيين الذين اقدمو على ذلك اغلبهم يملكون دور سكنية وليسو بحاجة لهذه الاراضي ولكن رخص ثمنها مقارنة بالمناطق المجاورة وموقعها وكذلك عدم وجود اي اجراء حازم من اجهزة الدولة ذات العلاقة هو الذي دفع المواطنيين وشجعهم الى التدافع للحصول على هذة الاراضي.
والسوآل الاخر من المسؤول عن التخطيط العمراني والحضري للعاصمة هل هي الدولة ودوائرها ذات العلاقة ام مجموعة الدلالين ؟ أهكذا يبنى البلد ؟ هل سمعتم بدولة في العالم تمتلك كل هذه الثروات والامكانيات وتترك امر تغير معالم المدن وخاصة العاصمة بيد ابو فلان وحجي علان يقومون بتجريف البساين التي هي رئة العاصمة وتوزيع الاراضي وفتح الشوارع واكسائها بالسبييس وحدلها والتجاوز على شبكات الماء والكهرباء والمجاري وتغير التوزيع السكاني للعاصمة وبدون حسيب او رقيب ؟ هل هذا معقول يادولة رئيس الوزراء وياسيد محافظ بغداد والسيد وزير المالية ؟ والسيد امين العاصمة اليس هو المؤتمن قانونا وشرعا على العاصمة؟ من سيحفظ سلامة اموال المواطنين من ضعفاء النفوس والمستهترين هؤلاء ؟ هل سيكون الرد بعد ان تفطن الدولة وبعد سبات عميق بأن القانون لايحمي المغفلين ؟ هل من المعقول ان تتحول اراضي زراعية جميلة تقع في قلب العاصمة وتمثل متنفس لها ومخدومة بالماء الخابط ومزروعة بكثافة من اشجار النخيل والحمضيات والخضراوات والفواكه تتحول خلال فترة قياسية الى ارضي جرداء ومساكن عشوائية .
نرجوا منكم اتخاذ موقف حازم وسريع جدا من هذا الذي يحدث مادام ان الامر في بدايته ويمكن تداركه وحفاظا على حقوق الدولة واموال المواطنين ومنظر العاصمة وقبل ان يستفحل الامر ويصل الى نقطة اللاحل. ان حجر الاساس قد وضع خلال اليومين الماضيين لاول المساكن واذا لم يتم ايقاف العملية وبسرعة واجتثاثها فأن عشوائية جديدة من اكثر من 400 مسكن ستظهر فجأة في قلب بغداد بعد ان يتم هدم الجدران العالية التي يجري خلفها كل هذا.
كذلك ارجو من حظراتكم اذا كنتم عاجزين عن اتخاذ الاجراء المناسسب.ايصال هذا الامر الى دولة رئيس الوزراء لاانني لم اتمكن من الحصول على العنوان البريدي الخاص بمكتبه .
أوضح لكم محتوى السند الذي يوضح ان المالك اوالمتصرف وتابعيتهه الى وزارة المالية وحق التصرف (وليس البيع) لأولاد شاكر العاني وورثتة كذلك فقرة نوع العقار او الصنف موضح انه مملوكة للدولة.

- ورقم السند وباقي التفاصيل هي كالتي : العدد 12 ...... رقم الجلد 970..... تسلسل العقار 91/4 عطيفية
واعتذر عن ارسال نسخة سند الطابو لعدم توفر امكانية التحميل على موقع الوكالة هذا مع العلم انني سبق ان ارسلت نسخة من سند الطابو الى المسؤولين في امانة بغداد وتحديدا مكتب الامين والمفتش العام والوكلاء.
ختاما والله يشهد اني اكتب الى حضراتكم ليس طمعا بشيء او نكاية باحد ولكن من دافع المواطنة الصالحة وللحفاظ على ماتبقى من بغداد المنكوبة بالارهاب والفساد وسوء التخطيط وكثرة التجاوزات وعدم وجود رادع لايقاف هذا التخريب المتعمد للمدينة.
أخير أختم رسالتي هذه بالسوآل ( أليس لبغداد رب يحميها ؟!)
تقبلوا كل التقدير والاحترام ...

 



نسخة للطباعة أرسل الى صديق اضف تعليق

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقعالتعليقات «4»

[الإثنين 05 اغسطس 2013 - 5:54 ص]مراقب -
رسالة الى الشيخ جلال الدين الموضوع أمني بالدرجة الاساس فالبستان ملاصق تماماً لقيادة عمليات الكرخ ومطار المثنى وملاصق لعلي الصالح وحي البيجية وقريب من المنصور والداوودي ويشكل كتلة تحيط بالوشاش وفي مواجهة الطوبجي تماما وربما لو تعرفنا الى خلفيات المشترين لهذه القطع لتوصلنا الى معلومات اكثر فالموضوع لا يمكن السكوت عنه
[الأحد 09 يونيو 2013 - 11:31 م]بيداء صباح - بغداد
الله يكون بعون بغداد واهلها من ارهاب المفخخات وارهاب الفساد. الحكومة التي لاتستطيع ان تصدر القوانيين وتطبقها وتفرض هيبتها وهيبة القانون وتردع المتجاوزين فهذه حكومة طراطير وليست حكومة منتخبة. القصة الواردة في المقال حقيقة مؤلمة ويبدو ان صاحب الرسالة عجز عن اسماع امانة بغداد عما يحدث في منطقة سكناه ولكن لاتعجبوا ف امانة بغداد تنطبق عليها المقولة (اسمعت اذا ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي)!.
[الأحد 09 يونيو 2013 - 12:52 م]أحسان حبيب - عراق بغداد
ليست هذة المرة الاولى التي تتغاضى امانة بغداد عما يجري في العاصمة من ابتلاع للاراضي الزراعي وبحجج واهية يبررها المسؤل الذي في أغلب الاحيان هو فعلا متواطأ او على الاقل متسير عما يحدث .. حقيقة لو كانت امانة مقديشو مسؤولة عن بغداد لما حدث كل الذي يجري على بساتين بغداد . ينطبق على بغداد بأنها ( حارة كلمن ايدو الو). فسوف تبتلع حتى الارصفة وتتحول الى امر واقع. صحو النوم ياأمانة بغداد وامينها المحترم
[السبت 08 يونيو 2013 - 11:20 م]علي احمد - عراق بغداد
تحية طيبة لكل الشرفاء الذين يعملون للحفاظ على ما تبقى من بغداد من شر البراغيث التي تعيث بها فسادا اليل نهار مع تواطؤا الجهات المسؤولة وسكوتها دليل على ذلك.!
انقل بشرى سارة اخرى اضافة الى الواردة في المقال اعلاه فان خمسة دوانم اخرى قد قضمت من هذه البستان خلال الاسبوع الماضي ولم يبقى من 33 دونم الا عشرة دوانم لازالت تنتظر من يدفع أكثر .. اما امانة بغداد كونها الجهة المسؤولة على الحفاظ على معالم العاصمة ومنع التجاوزات ووزارة المالية صاحبة الملك فهما صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:


أقصى عدد للحروف: 500 حرف

عدد الأحرف المتبقية: