آخر اﻷخبار
إصابة عدة مدنيين بجروح إثر سقوط عدة قذائف هاون قرب الحديقة العامة في حيّ الجميلية الخاضع لسيطرة قوات النظام بحلب         اشتباكات عنيفة تدور الآن بين الثوار وقوات النظام في محيط كتيبة المدفعية في جمعية الزهراء وملاهي “الفاملي هاوس”         الثوار يدمرون مدفعين ثقيلين لقوات النظام على جبهة جميعة الزهراء         حريق كبير في مركز الدعم اللوجستي لمنظمة IHH         قوات النظام استهدفت مساء اليوم حيي المواصلات والشعار بصاروخين أرض أرض من طراز “فيل”، ولا أنباء عن حجم الخسائر المادية والبشرية         تدور الآن اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهات #باشكوي و #البريج و #حندرات شمال حلب         طيران قوات النظام الحربي يستهدف قريتي “رسم العبود” و “نصر الله” في ريف حلب الشرقي بالصواريخ الفراغية         السلطات التركية توقف الناشطة آيات أحمد في مطار اسطنبول         الثوار يؤمنون انشقاق خمسة عناصر من قوات النظام في مدينة حلب         بعد جولاته للتحضير لجنيف 3 ديميستورا يصرح أن لا توافق حول جنيف جديد         مقتل 10 عناصر لقوات الأسد بعد استهداف مبنى يتحصنون فيه من قبل الجيش الحر في حي العامرية         اشتباكات عنيفة في منطقة البريج بين الثوار وقوات النظام بالتزامن مع قصف مدفعي على حي مساكن هنانو وأطرافه.         طيران قوات النظام الحربي استهدف صباح اليوم مدينة دير حافر في ريف حلب الشمالي بصاروخ فراغي، كما استهدف الطيران المروحي محيط مطار ‫#‏كويرس‬ العسكري بثمانية براميل متفجرة         لواء السلطان مراد يصد محاولة هجوم لعناصر تظيم الدولة على جبهة أم حوش بالريف الشمالي ويشتبك معهم         عنصران من تنظيم الدولة يفجران نفسيهما في مارع ويوقعان عدة إصابات        
السبت , 1 أغسطس 2015
آخر اﻷخبار
إصابة عدة مدنيين بجروح إثر سقوط عدة قذائف هاون قرب الحديقة العامة في حيّ الجميلية الخاضع لسيطرة قوات النظام بحلب         اشتباكات عنيفة تدور الآن بين الثوار وقوات النظام في محيط كتيبة المدفعية في جمعية الزهراء وملاهي “الفاملي هاوس”         الثوار يدمرون مدفعين ثقيلين لقوات النظام على جبهة جميعة الزهراء         حريق كبير في مركز الدعم اللوجستي لمنظمة IHH         قوات النظام استهدفت مساء اليوم حيي المواصلات والشعار بصاروخين أرض أرض من طراز “فيل”، ولا أنباء عن حجم الخسائر المادية والبشرية         تدور الآن اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهات #باشكوي و #البريج و #حندرات شمال حلب         طيران قوات النظام الحربي يستهدف قريتي “رسم العبود” و “نصر الله” في ريف حلب الشرقي بالصواريخ الفراغية         السلطات التركية توقف الناشطة آيات أحمد في مطار اسطنبول         الثوار يؤمنون انشقاق خمسة عناصر من قوات النظام في مدينة حلب         بعد جولاته للتحضير لجنيف 3 ديميستورا يصرح أن لا توافق حول جنيف جديد         مقتل 10 عناصر لقوات الأسد بعد استهداف مبنى يتحصنون فيه من قبل الجيش الحر في حي العامرية         اشتباكات عنيفة في منطقة البريج بين الثوار وقوات النظام بالتزامن مع قصف مدفعي على حي مساكن هنانو وأطرافه.         طيران قوات النظام الحربي استهدف صباح اليوم مدينة دير حافر في ريف حلب الشمالي بصاروخ فراغي، كما استهدف الطيران المروحي محيط مطار ‫#‏كويرس‬ العسكري بثمانية براميل متفجرة         لواء السلطان مراد يصد محاولة هجوم لعناصر تظيم الدولة على جبهة أم حوش بالريف الشمالي ويشتبك معهم         عنصران من تنظيم الدولة يفجران نفسيهما في مارع ويوقعان عدة إصابات        

جبهة “علماء حلب” تصدر فتوى موجبة لترك تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام

أصدرت جبهة “علماء حلب” بياناً اليوم الخميس قالت إنه دعوة “للمخلصين” في تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام لترك التنظيم والانتساب للفصائل المجاهدة المخلصة على حد تعبيرها، وذلك بعد أفعال التنظيم التي وصفتها “بالجرائم” خلال ستة أشهر فقط من عمله داخل سوريا.

وطالب البيان الثوار بترك العمل مع الفصيل والتبرؤ من أفعاله “الإجرامية” وعدم التعصب للأفراد والجماعات، كما اعتبرت أن كل من ينتسب له مسؤول شرعاً عن جرائمه، كما أكد أن قتال اللصوص أو المشاركة في بعض العمليات لا يبرر شرعاً التجرؤ على محارم الله، وبالأخص الدم الحرام.

وتوجّه البيان إلى الفصيل المذكور بتخييره بين التوجه لخطوط القتال ضد قوات النظام أو العودة للعراق ومواصلة عمله فيها، وأكد على حرمة دعم التنظيم بأي شكل من الأشكا حيث اعتبره إعانة للظالم على ظلمه.

وأدرج البيان عددا من الأسباب التي دعته لتجريم تنظيم “دولة الإسلام في العراق والشام” كما يلي:
أولاً: التكفير:
1- قاموا بتكفير لواء عاصفة الشمال بناء على صورة مع جون مكين، ولم يأتوا بأي دليل يثبت حصول خيانة داخل اللقاء، وهذه شبهة لا تجيز القتال وسفك دماء المسلمين، فقد اجتمع صلى الله عليه وسلم بعدد من الكفار والتقى بهم. وهذا ظاهر في بياناتهم الصوتية والمكتوبة. وقد ثبت وجود لقاءات كثيرة بين الفصيل والعاصفة بعد الصورة.
2- تواتر النقل عن عناصر الفصيل تكفير الجيش الحر بالجملة، بل وتكفير أهل بلاد الشام جملة بدعوى أنهم عباد قبور. وقد وجهنا لقيادات هذا الفصيل عدة مرات بإخراج بيان يحرم تكفير الجيش الحر أو المسلمين بالجملة ولم يستجيبوا لذلك، وهذا يجعلهم مسؤولين عن تصرفات أفرادهم مسؤولية كاملة.
وهذا ظاهر في مقطع تكسير قوارير الخمر التي ادعوا أنها لعاصفة الشمال كذباً، فحتى لو صح أنها لعاصفة الشمال فلا يجوز تكفير المسلم بالكبيرة.
3- تكفير كل من يعمل في المنظمات المدنية جملة، تحت دعوى أنه تابع للإتلاف، وعدم إيراد أي دليل يدل على التبعية.
ثانياً: التفسيق والتضليل:
1- اتهامهم لأحرار الشام بأنهم سرورية ضالين.
2- اتهامهم لجبهة النصرة بأنهم بغاة على خليفتهم المزعوم، بل اتهام الظواهري بأنه ضال عندما وجه بحل التنظيم المذكور.
ثالثا: تجرؤهم على سفك الدم الحرام:
1- قيام أميرهم أبي أيمن العراقي بقتل الشيخ أبي بصير اللاذقاني والشيخ جلال البايرلي.
2- قتل أبو عبيدة البنشي الإغاثي في أحرار الشام.
3- قتل الشيخ يوسف العشاوي رحمه الله تعالى ”غيلة“ أثناء محاولتهم اختطافه، فقد وجدت السيارة بعد مدة قصيرة من الجريمة بيد الفصيل، وكل حلب تعرف أنها سيارة الشيخ بعد التعميم على مواصفات السيارة للقبض على الفاعل.
4- قتل المجاهدين والمدنيين التالية أسماءهم في أعزاز دون أي مبرر: الإعلامي عمر حاجولة، والمجاهد صبحي دربالة، وأبو إياد الحمصي وقد قاموا بتقطيع وجهه بالسكاكين وهم يصرخون: كافر كافر، آجر آجر في تقطيع وجهه!!
5- الفتنة العظيمة التي أحدثوها في أعزاز بشبهة لا دليل عليها ، ونتج عنها:
- مقتل عدد كبير من المجاهدين المخلصين من مقاتلي الفصيل المذكور بما يفوق المئة وخمسين مجاهد.
- مقتل 14 مجاهداً من عاصفة الشمال بينهم طفل.
6- التساهل في القتل على الحواجز والإصابة في مقتل، مع أنهم في مناطق محررة كل أهلها من المسلمين، ويمكنهم القبض على من شاؤوا بالتواصل مع الحاجز التالي، ومن ذلك على سبيل المثال وليد محو على طريق معرين أعزاز، والطفل مصطفى رجوب داخل أعزاز.
7- قتل ستة مجاهدين من كتائب الهجرة إلى الله في منطقة الشغر بتاريخ 11/ 11/ 2013م ميدانياً برصاصات في الرأس بعد تعذيبهم.
8- قتل المجاهد محمد فارس مروش من رتيان ذبحاً، وهو من سرية أبو حمص-كتيبة أنصار السنة التابعة لحركة أحرار الشام بتاريخ 13-11-2013م.
رابعاً: عمليات الخطف:
1- اختطاف أبو كامل فقد كتب اسمه باللغة الإنجليزية في المعتقل ليتعرف عليه من يدخل المعتقل لاحقاً، ثم رأي مختطفون آخرون ذلك عندما سجنوا في ذات المعتقل.
2- اختطاف الشيخ محمد الكنج قائد لواء أصحاب اليمين، فقد شوهدت سيارته برفقة سيارات الفصيل عند سد تشرين، كما أن الفصيل مسؤول شرعاً وقانوناً عن المناطق التي تم اختطاف الشيخ فيها بسبب طردهم للمجاهدين من الفصائل الأخرى من منطقة الاختطاف.
3- لا يزال المختطفون المدنيون والعسكريون في أعزاز تحت قبضتهم دون اتهام أو حكم قضائي شرعي من تاريخ البيان الأول الذي تعهدت عليه الألوية والكتائب بالإفراج الكامل عن المعتقلين.
4- اختطاف عدد من الإعلاميين والناشطين داخل حلب، ومن بينهم عبد الوهاب الملا (أبو صطيف).
5- اختطاف القادة العسكريين في المجلس العسكري لدير الزور التالية أسماؤهم: شجاع نويجي قائد لواء المهاجرين، والعقيد عقيل، و النقيب مازن، و قائد لواء بدر الملازم ثامر.
هذا عدا عمليات التعذيب الفظيعة التي يقومون بها في السجون ولا تجوز شرعاً في الأموات، فكيف بالأحياء.
خامساً: عمليات السرقة المسلحة:
1- سرقة مستودع الكازية الإغاثي في أعزاز.
2- مستودعIHH ومستودع أحرار الشام.
3- سرقة الأسلحة والذخائر من جبهة النصرة في الطبقة. 4- سرقة الغنائم في مطار منغ وعدم إشراك باقي المجاهدين فيها.
5- سرقة أموال خاصة في الشيخ نجار وعدها من الغنائم. 6- سرقة أموال خاصة في أعزاز والادعاء كذباً أنها أموال مسروقة ثم توزيعها على الناس.
سادساً: عدم الخضوع للشرع والنكث بالعهود:
1- عدم الرضوخ للمحاكم الشرعية، أو حتى لجهات أو أشخاص شرعيين من أطراف محايدة يتم الاتفاق عليهم في أي جريمة من الجرائم السابقة.
2- عدم تسليم أي شخص ممن ثبتت في حقهم الجرائم للقضاء الشرعي، ومعلوم أنه لا يجوز شرعاً أن يكون طرف النزاع خصماً وحكماً في آن واحد.
3- النكث بالعهد الذي وقعت عليه جهات ضامنة بين الفصيل وبين لواء عاصفة الشمال، وبغض النظر عن المحق والمصيب فإن نكث العهود من علامات النفاق.
سابعاً: أخطاء استراتيجية تصب في مصلحة العدو:
1- إتلاف سجلات النفوس.
2- إصدار جوازات سفر وهويات مطابقة لجوازات وهويات النظام.
وهذا له أضرار كبيرة على المسلمين في دخول من هو ليس منهم فيهم، ولا نجد أي مسوغ شرعي أو عقلي لارتكاب هذا الفعل الذين يخدم استخبارات الأعداء.
ثامناً: إثارة الفتن بين المجاهدين:
1- فتنة حزانو مع حلف الفضول.
2- فتنة أعزاز مع عاصفة الشمال بشبهة الجلوس مع كافر وما تبعها من مقتل عدد كبير من المجاهدين كما سبق.
3- فتنة الأتارب مع الهيئة الشرعية هناك.
4- فتنة منبج.
5- فتنة جبل التركمان مع كتائب الهجرة إلى الله.
6- فتنة إعلان وصول دبابات النظام إلى مدينة الباب على مكبرات الصوت في المساجد، وما أوقعه الخبر الكاذب على المجاهدين في السفيرة وكويرس واللواء 80 عندما سمعوا بوصول الدبابات إلى نسائهم.
واختتمت “جبهة علماء حلب” بيانها بأن عدم خضوع التنظيم للشريعة الإسلامية هو أشد الجرائم الموجبة شرعاً لتركهم، وقد تم البيان بإجماع أعضاء الجبهة ماعدا عضوين فقط رفضا البيان الصادر.
1393203_559320237477327_962343994_n
إلى الأعلى