المكتبة الشاملة

تيسير الكريم المنان في سيرة عثمان بن عفان رضي الله عنه - شخصيته وعصره

ز- الاهتمام بأهل البادية ورعايتهم والعناية بهم (وأوصيك بأهل البادية خيرا، فإنهم أصل العرب، ومادة الإسلام) (1).
ح- وكان من ضمن وصية عمر لمن بعده: ألا يقر لي عامل أكثر من سنة، وأقروا الأشعري أربع سنين (2).
ثالثًا: منهج عبد الرحمن بن عوف في إدارة الشورى:
1 - اجتماع الرهط للمشاورة:
لم يكد يفرغ الناس من دفن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - حتى أسرع رهط الشورى وأعضاء مجلس الدولة الأعلى إلى الاجتماع في بيت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، وقيل إنهم اجتمعوا في بيت فاطمة بنت قيس الفهرية أخت الضحاك بن قيس، ليقضوا في أعظم قضية عرضت في حياة المسلمين، بعد وفاة عمر، وقد تكلم القوم وبسطوا آراءهم واهتدوا بتوفيق الله إلى كلمة سواء رضيها الخاصة والكافة من المسلمين (3).
2 - عبد الرحمن يدعو إلى التنازل:
عندما اجتمع أهل الشورى قال لهم عبد الرحمن بن عوف: اجعلوا أمركم إلى ثلاثة منكم، فقال الزبير: جعلت أمري إلى علي (4) , وقال طلحة: جعلت أمري إلى عثمان، وقال سعد: جعلت أمري إلى عبد الرحمن بن عوف، وأصبح المرشحون الثلاثة علي بن أبي طالب، وعثمان بن عفان، وعبد الرحمن بن عوف، فقال عبد الرحمن: أيكما تبرأ من هذا الأمر فنجعله إليه والله عليه والإسلام لينظرن أفضلهم في نفسه فأسكت الشيخان، فقال عبد الرحمن بن عوف: أفتجعلونه إليَّ والله على أن لا آلو عن أفضلكما، قالا: نعم (5).
3 - تفويض ابن عوف بإدارة عملية الشورى:
بدأ عبد الرحمن بن عوف - رضي الله عنه - اتصالاته ومشاوراته فور انتهاء اجتماع المرشحين الستة صباح يوم الأحد، واستمرت مشاوراته واتصالاته ثلاثة أيام كاملة، حتى
(1) الخليفة الفاروق للعاني، ص173 - 175.
(2) عصر الخلافة الراشدة، ص102.
(3) عثمان بن عفان، صادق عرجون، ص62، 63.
(4) البخاري، كتاب فضائل أصحاب النبي، رقم: (3700)
(5) البخاري، كتاب فضائل أصحاب النبي، رقم: (3700).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل